كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

علماء الأمة: التطبيع مع الكيان الصهيوني حرام شرعاً



شارك الموضوع :

انتقد علماء الأمة اتجاه بعض الدول الإسلامية نحو التطبيع مع الكيان الصهيوني واعتبروه اعترافاً بإسرائيل وتضييعاً لقضية فسلطين، وأكدوا حرمة التطبيع مع الكيان الصهيوني بكافة أشكاله سواء أكان تطبيعاً اقتصادياً أم إعلاميا أم ثقافياً أم رياضياً أم اجتماعياً.

واعتمد مؤتمر علماء الأمة الذي اختتم أعماله في اسطنبول السبت الماضي، ميثاقاً في مواجهة التطبيع السياسي مع الكيان الصهيوني، معتبرين أنه يستهدف القضية الفلسطينية في أصل وجودها،

وأوضح البيان الختامي للمؤتمر الذي تحصلت عليه (الصيحة) أمس أن ما يصبو إليه دُعاة التطبيع مع العدو المحتل من مصالح مزعومة غير معتبرة شرعاً، ولا تعدو كونها مصالحة متوهمة غير حقيقية، ولها أضرارها على فلسطين والأمة.

وقال البيان إن العلماء يعتبرون أن التطبيع مع الكيان الصهيوني بصوره وأشكاله كافة جريمة كبيرة تعرّض مرتكبها والمسوِّغ لها والموافق عليها لسخط الله تعالى”، مشيراً إلى أن فلسطين وجميع الأرض المحتلة من الكيان الصهيوني الغاصب هي أرضٌ إسلامية لا يجوز لأحدٍ التنازل عنها، وأضاف “التنازل عن فلسطين والاعتراف بحقٍّ للكيان الصهيوني في إقامة دولته على أرض الإسلام والمسلمين هو خيانة لله ورسوله وسائر المؤمنين”.

وأكد بيان العلماء حرمة الاتفاقيات والمعاهدات والتفاهمات السياسية المبرمة بين الأنظمة العربية والإسلامية مع الكيان الصهيوني وما ترتب عليها من التزامات موضحاً أن حق المسلمين الشرعي في أرض فلسطين لا يسقط بالتقادم وأن جميع المحاولات والمشاريع التي تستهدف القضية الفلسطينية والمقدسات واللاجئين لا تُغير من حقيقة الحكم الشرعي شيئاً، ولا تبدل وجوب جهاده ودفعه والعمل على إزالته بالوسائل المتاحة كافة، ولا تتغير حرمة التطبيع باسترجاع بعض الأرض أو استعادة بعض الحقوق.

وطالب العلماء المجتمعون علماء الأمة ودعاتها بحشد طاقاتهم كلها في مواجهة التطبيع السياسي مع الكيان الصهيوني بياناً وتحذيراً وتبليغاً وتأصيلاً ونصحاً للجهات السياسية والرسمية وتحريكاً لشعوب الأمة ومؤسساتها واستثماراً للمنابر وصدحاً بالحق من أجل ردع المتوجهين والمسارعين إلى ارتكاب هذه الجريمة ومنع القائمين عليها والممارسين لها من تطبيعهم وعلاقاتهم مع الكيان الصهيوني المجرم.

صحيفة الصيحة

شارك الموضوع :

4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        Theman

        مين السالكم هسي؟
        علماء اخر زمن
        اسفوخس عليكم

        كلنا مع التطبيع

        الرد
      2. 2
        ahmed ali

        تحرم عليكم العيشه، قولو آمين.. إذا النبي عليه السلام كان متعائش و مطبع مهاهم. عندكم آية قرأنيه دليل على هذا التحريم.. بالله عليكم أمشو غوووور كده الله لا كسبكم تشرعو و تحرمو على مزاجكم

        الرد
      3. 3
        ابو جلنقة

        و عملو استفتاء ستكون النتيجة ٧٥% من السودانيين يؤيدون التطبيع. انا شخصيا اؤيد التطبيع. اقرب الطرق لحماية الاقصى هى الحوار مع اسرائيل , وهى مستعدة لاعطاء تنازلات لانها ترغب بشدة فى التطبيع. لن ناخذ منها اى تنازلات بالقوة وخلفها امريكا. بل هل لنا قوة. السعودية الان تلهث خلف التطبيع من تحت الكواليس. اليهود فقط لو كفونا مجرميهم هم ابناء عمومتنا بل انهم يؤمنون بمحمد ص لكنهم ينكرون فى حين ان المسيحيين يؤمنون بعدم رسالته

        الرد
      4. 4
        abady

        نحن مع التطبيع وفورا ماذا جنى السودان منذ عام 1967
        سيد الخلق سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم كان مطبعا معهم .
        من انتم ؟ علماء الامة وانتم لا تعلمون شيئا !!

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *