زواج سوداناس

مدرسة بكرى حسن صالح !!



شارك الموضوع :

* تدل كل المؤشرات على أن الحكومة مقبلة على إصدار قرار خطير جدا خلال الأيام القليلة القادمة، ويتوقع البعض أن يكون ( تعويم الجنيه السودانى)، بإتفاق أو اوامر من (صندوق النقد الدولى) إذا أراد السودان إنهاء القطيعة بينه وبين صندوق النقد ورفع التجميد عنه فيما يتعلق بالحصول على القروض والمساعدات الفنية التى ظلت متوقفة فترة من الزمن بسبب عجز السودان عن تسديد القروض لتى تجاوزت فوائدها (40 مليار دولار أمريكى)، بينما يبلغ أصل الدين حوالى (15 مليار) دولار .. !!

* تخيلوا … تبلغ فوائد القروض حوالى 3 أضعاف القروض نفسها، وذلك بسبب عدم تسديد الحكومة للقروض، ولقد كان بإمكانها أن تفعل ذلك بل أكثر ، عندما تحسنت الاحوال الاقتصادية بعد إستخراج وتصدير البترول الذى بلغت إيراداته خلال السنوات العشر الأولى فقط (1998 – 2008 ) أكثر من 100 مليار دولار أمريكى، تم تبديدها على ملذات ومفاسد الحكام بدلا عن الانتفاع منها !!

* بل إن الحكومة قد استغلت تحسن الوضع الاقتصادى لتستدين المزيد من القروض من عدد من الدول مثل الصين، التى وصلت ديونها على السودان حتى اليوم الى ما يزيد عن ( 11 مليار دولار)، إلتمست الحكومة السودانية إعادة جدولتها، ولكن قوبل الإلتماس بالرفض من الحكومة الصينية التى طلبت تعويضها (ارضا) بدلا عنها، وضغطت من اجل توقيع اتفاق مع حكومة السودان تستأجر بموجبه (نصف مليون فدان) فى مشروع الجزيرة، و(مائتى ألف فدان)، فى الشمالية لمدة 99 عاما، تتصرف فيها كما يحلو لها، وما هى إلا مسألة وقت قصير جدا حتى تجد الحكومة السودانية الفرصة المناسبة لتنفيذ الاتفاقية، أو بالأحرى تنفيذ ( المؤامرة) لبيع الأرض السودانية، إذا لا يعرف أحد ماذا سيحدث خلال ال 99 عاما التى تكون فيها الجزيرة والشمالية تحت السيطرة الصينية، ولقد عرف عن الصينين إنهم إذا ولجوا مكانا، لا يخرجوا منه أبدا!!

* تتقافز تلك المؤشرات من التصريحات الكثيرة التى ظل المسؤولون السودانيون على كافة مستوياتهم، يبذلونها خلال الأسابيع والأيام الماضية عن العقبات والمصاعب الكبيرة التى يواجهها الاقتصاد السودانى، وضرورة (رفع الدعم) بشكل كامل عن كل السلع وعلى رأسها القمح (لا يوجد دعم ولا يحزنون)، بل ذهب رئيس الوزراء الى أكثر من ذلك وتحدث فى الايام الماضية عن ضرورة انتهاج سياسة جديدة ــ أو كما وصفها ــ مدرسة جديدة لتحسين الاقتصاد، “فالمدارس القديمة رغم اجتهادها إلا أن الحكاية واقفة” ــ حسب قوله، وما هذه السياسة أو المدرسة الجديدة إلا (تعويم الجنيه)، بكل الأضرار التى ستترتب عن دخول السودان إليها، وعلى رأسها الضغوط الاقتصادية الكبيرة التى ستقع على المواطن والارتفاع الفاحش للاسعار، نتيجة انهيار سعر الجنيه السودانى الى أرقام قياسية مقابل العملات الاجنبية فور اعلان تعويمه، ومن المتوقع أن يصل سعر الدولار الى (30 جنيه سودانى) قبل نهاية هذا العام (كفاتحة خير فقط)!!

* وما يدعم صحة التكهن بلجوء الحكومة الى (مدرسة تعويم الجنيه ) ــ التأخير الشديد فى تقديم ميزانية العام المالى القادم (2018 ) .. حيث جرت العادة تقديمها الى المجلس التشريعى فى شهر أكتوبر من كل عام، ويتم إجازتها فى مرحلة القراءتين الأولى والثانية فى نوفمبر، قبل أن تجاز فى مرحلة القراءة الثالثة والأخيرة فى شهر ديسمبر، ثم يتم التوقيع عليها واعلانها بشكل رسمى قبل منتصف الشهر، ولكنها لم تقدم حتى الآن مما يدل على أن الحكومة مترددة، أو تريد التمهيد بشكل واسع لاتخاذ القرار الخطير من خلال التصريحات والشائعات قبل أن إتخاذه واعلانه، وهو سلوك تعودت عليه!!

* لقد سمعنا رئيس الوزراء يتحدث فى الايام الماضية عن أن رفع العقوبات قد زاد العوائق الاقتصادية، بسبب الديون واستمرار وجود اسم السودان على قائمة الدول الراعية للإرهاب وهى شماعة جديدة لتبرير الفشل الحكومى، فلم يبق إذن إلا إرغام الشعب المسكين على دخول المدرسة الجديدة التى ستقضى على البقية الباقية من آماله فى الحياة الكريمة !!

مناظير – زهير السراج
صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        زول ساى

        الجنيه عايم من زمان وخارت قواه من كثرة السباحة وقد رفع الراية وهو يردد انى اتنفس تحت الماء انى اغرق اغرق اغرق. ما نعرفه انه لا يوجد دعم اللهم الا اذا كان القصد من رفع الدعم هذا هو رفع نسبة دعم المواطن للحكومة فالحكومة قد رفعت يدها عن دعم المواطن واصبح المواطن هو الذى يقدم الدعم الحكومة يشحت يسرق يهنبت المهم يدعم الحكومة من جيبه المعدم.

        الرد
      2. 2
        زول ساى

        اسفى على وطن ضاع
        اسفى على وطن ممزق
        تمزقت اشلاؤه
        اسفى على وطن منهوب
        فى احضان العاهرات
        فى فروج المومسات
        قذفت خيراته
        فى كؤوس السكارى
        فى الحانات
        نبحث عن عذراء
        بين المومسات
        يبعن الهوى
        قبلة ثم قبلات ثم …
        وهكذا دواليك
        ايا وطن سكبت ثرواتك
        أيا وطن نهبت خيراتك
        هى للمومسات للعاهرات
        هى للداعرات
        بائعات الهوى المغلف
        مثنى وثلاث ورباع
        واحدة لا تكفى
        تسقط هذى لتاتى تلك
        وهكذا دواليك
        صاحب اللحية الطويلة
        يداعب خصلاتها
        يرسل المواعظ النيلة
        بسبحته القصيرة الانيقه
        يسحر عذراء صغيرة
        فى جنح ليل بهيم
        يسرق عرضها
        يهتك غشاء بكارتها
        يسكره ضراخها
        الكل واجم مذهول
        وطن مسلوب
        وطن منهوب
        قانون الغاب يحكمنا
        الاسد سيدنا
        الحمار لفطوره
        الظبى لغدائه
        الارنب لعشائه
        الغانيات العذارى
        تصرخ هذى ثم تلك
        ملك الغابة يقضى وطره

        الرد
      3. 3
        ادم

        اختشي على دمك يا حفيد الغزاة الكلاب المجرميين ياحفيد الدفتردار يا حفيد الخديوية المجرمة نريد منك ان تكون سودانيا مرة واحدة في حياتك وتترك طعن الوطن من الظهر .لم يفتح الله عليك بكلمة تهنئ الشعب السوداني برفع العقوبات ولم تكتب كلمة واحدة عن سودانية حلايب .
        هذا العميل يجب أن يطرد من السودان الي بلد اجداده الغزاة المجرميين.
        لعنة الله عليك وعلى احفاد الغزاة المجرميين الخونة العملاء الذين يسيرون في خطر اجدادهم المجرميين .
        الف الف مليون تحية للجيش السوداني والفريق القائد حميدتي

        الرد
        1. 3.1
          Abu Ahmed

          لقد أجحفت في حق الكاتب واسأت إليه دون وجه حق .. من باب الحرية والديمقراطية عليك أن تحترم رأي الآخرين ..
          فالكاتب يكتب عن قضايا تهم السودان وينور القراء على ما يحدث بحال البلد وتحليله منطقي أين المشكلة في ذلك
          وإذا كنت تشكك في سودانية ووطنية الكاتب وجذوره الغير سودانية فإنك لن تستطيع أن تحصي السودانيين من أصول غير سودانية … خليك سمح في التعامل ومتسامح مع الآخرين

          الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *