كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

لماذا فكرنا أضحى عقيما؟



شارك الموضوع :

ها هو عام 2017 في الرمق الأخير، فبعد شهرين بالتمام والكمال سـ»يفلسع«، وسيحتفل البعض بنقصان عام من أعمارهم، بينما سيقول آخرون إنهم يحتفلون لأن الله مدّ في أيامهم، بحيث عاشوا ليشهدوا عاما جديدا. بارك الله فينا وفيهم، ووهبنا طوال العمر وسعادة الكبر وحسن الخاتمة.

ولكن تصيبني الصحف البريطانية والأمريكية بالقرف والإحباط في ديسمبر من كل عام، لا لسبب سوى أن تقدم جردة كاملة لمنجزات ثقافية وحضارية وفكرية خلال كل سنة تنقضي، وبما أنني ثور في برسيم )جت( في ما يتعلق بالابتكارات والاختراعات والتكنولوجيا عموما، أي لا أفهم فيها وعنها كثير شيء، فإنني أحرص على قراءة التقارير الصحفية المتصلة بعالم الكتب والمؤلفات، وذلك لسببين: أولهما لأنني نشأت )لا أقول أبدا إنني »ترعرعت«، لأنني لا أعرف معنى الكلمة، ولأنني لا أعتقد أنني شهدت وخبِرت الترعرع أيّاً كان(.. المهم نشأت في مناخات فيها أوصياء عليَّ لا يسمحون لي باقتناء أي من تلك الكتب، لأنهم حريصون على المحافظة على عذريتنا الفكرية، والإبقاء على أدمغتنا »خامة«، وثانيهما مجاراة لتقليد ثقافي عربي يقتضي الاكتفاء بمعرفة أسماء الكتب المشهورة ومؤلفيها، للإشارة إليها أثناء الحديث، بما يضفي على المتحدث هالة تشي بأنه »مثقف خطير«.

أقول هذا على الرغم من أنني لا أذكر متى كانت آخر زيارة لي لمكتبة في أي بلد عربي، لأنني لست طالباً جامعياً، ولست بالتالي بحاجة إلى من يكتب لي أو يبيعني بحثاً أحصل بموجبه على تقدير »ممتاز« بدلاً من تقدير »حمار« الذي أستحقه! ولكنني أستطيع أن أجزم أن تلك المكتبات تستقبل سنوياً نحو مائتي كتاب جديد، في منتهى الأناقة والبهاء ولكن معظمها يضر بالصحة العقلية والجسدية، حتى لو تم استخدامها كورق تواليت، فسبب تفشي فيروس خبيث في ظل انحطاط فكري ومعرفي، فإن كثيرين ممن يفكّون الخط يتحولون إلى شعراء، وكُتّاب قصص، مواضيعها في معظمها الأمور التي »فوق الرُّكبة«.
وأعرف شاعراً من النوع الذي »لا تستحي أن تصفعه«، أعلن ذات يوم أنه بصدد إصدار ديوان، ثم اعتكف يومين كاملين يؤلف قصائد الديوان الذي رأى النور بعدها بنحو 6 أيام، وأعطاني منه 20 نسخة كي أوزعها على من أشاء، وبما أن عدد أعدائي لا يبلغ الـ20، فقط تخلصت من 19 نسخة من ديوانه فور أن أعطاني »عرض أكتافه«، وذلك بأن زرت مكتبة تبيع مواد القرطاسية والقليل من الكتب غير الصالحة للقراءة، وتركت الـ19 كتابا في أحد أرففها، بنفس الطريقة التي تقوم بها عديمة خلق وعقل ودين بالتخلص من جنين لها ولد سفاحا، وقلّبت النسخة الوحيدة التي احتفظت بها، وأحسست بحزن شديد، على الوريقات التي تم تلويثها بكلام بايخ وسخيف، ثم اصطحبت تلك النسخة اليتيمة في جولة بسيارتي، وانتهى بي المطاف في المقابر حيث واريتها الثرى لأن إكرام الميت »دفنه«، وبعد أشهر سألني عن رأيي في الديوان فقلت له )وليسامحني الله على الكذب( إن أصدقائي استولوا على كل النسخ، فأبدى أسفه لأن الديوان »نفد« من المكتبات ولم تبق معه سوى نسخة يتيمة لـ»الذكرى«!!

وبالمقابل فإن الشعراء والقصاصين »الحقيقيين« يقتطعون من أقوات عيالهم لطباعة نسخ محدودة من أعمالهم، لتوزيعها على الذوّاَقة، لعلمهم أن صورهم الموضوعة على الأغلفة »تخرّع«، وأنه لا يليق بهم وضع صور رزان وأخواتها على تلك الأغلفة لضمان رواج مؤلفاتهم.

هل رحم حواء العربية عقيم؟ حاشا، ولكن أبناءها وبناتها ذوي الخصوبة يتعاطون حبوب منع الحمل الفكري طلباً للسلامة وخوف الندامة، على الرغم من إدراكهم للأعراض الجانبية لتلك الحبوب وأخفّها الهلوسة والهذيان، فالرؤوس تمور بالأفكار التي تصبو إلى التلاقح والتناسل، فتؤدي محاولة إسكاتها بالعقاقير إلى بلبلة وتشويش دماغي!
‏‏‏‏

زاوية غائمة
جعفر عباس

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1
        mukh mafi

        لانه يا استاذنا الفاضل .. ثقافتنا كلها انحصرت في لوشي |,, وماذا اكلت لوشي وكيف سرحت شعرها وكيف ابرزت مفاتن جدسها .. ليتغنى محمد عثمان والمراهقين بجمال لا يقره احد
        اصبح فكرا عقيما لانه انتهت القاءة من اجل الثقافة والمعرفة انتهى عهد المزاحمة عند اكشاك الصحف والمزاحمة في المكتبات من اجل اخر اصدارات دور النشر ..
        وسلمنا انفسنا لثقافة ضحلة وعقيمة ثقافة الفيس والواتس المستقلة فقط في الونسة والقطيعة وتبادل الغراميات .

        الرد
      2. 2
        الفاتح النوبي

        اذا كان ثاني الصف السابع راسب في جميع المواد ( الا النشاط 29 من 30 ) و في ودراوا ( شرق النيل – مدينة اغنى اغنياء السودان )
        فمن اين تاتي الثقافة و اذا كان ده في الخرطوم فكيف ناس مسمار و سنار والدامر ؟؟؟؟؟
        حليل مدارس زمان انا جيت الخرطوم وعمري 12 سنة ولا اعرف من العربي غير السلام لكني كنت على الاقل ناجح بامتياز في الرياضيات والعربي لوجود مكتبة في المدرسة الاولية .
        كنا ضعاف في التخاطب ( خاصة المؤنث ) و مع كده كنا نطلع 23 من 45 طالب يعني طيش الشطار واول البلدة
        تصوروا اكثر من الف طالب مشتركين في 99% في الشهادة الثانوية يعني عباقرة ونسال اين هؤلاء الان ومن اين اتو

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.