كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

دار المستقبل للنشر الألكتروني تدعو الى الارتقاء بجيل يمتلك المعرفة



شارك الموضوع :

دعت دار المستقبل للنشر الإلكتروني لضرورة إيلاء الأطفال مزيداً من الاهتمام للارتقاء بجيل يمتلك المعرفة والمهارات مزود بالقيم السلوكية والإنسانية العليا عبر استخدام أذكى أدوات المعرفة والتقنيات بالاعتماد على قاعدة فكرية سليمة.
وأكد الأستاذ عبد الباسط عبد الماجد رئيس مجلس أمناء دار المستقبل للنشر الإلكتروني لدى مخاطبته الجلسة الافتتاحية للملتقى العلمي الإعلامي الأول بعنوان: (الطفولة السودانية وتحديات الإعلام) الذي عقد بمباني الأكاديمية العليا للدراسات الإستراتيجية والأمنية اليوم أهمية العمل على رعاية وحماية الأطفال الذين يمثلون مستقبل الأمة، مشيرا إلى أن دار المستقبل اتخذت منهجاً لتثبيت القيم السودانية والعمل على بناء قيم جديدة وتعديل قيم، أخرى مطالباً المنظمات بالتعاون مع دار المستقبل للوصول لبناء مستقبل هذه الأمة.
من جانبها قالت د. هويدا سليمان المدير العام لدار المستقبل للنشر الالكتروني إن (ملتقى الطفولة السودانية وتحديات الإعلام) يهدف لتعزيز التضامن مع الأسرة السودانية ويعتبر خطوة مهمة لتعزيز الجهود السودانية لتوفير أقصى درجات الأمن والأمان الأسري للطفولة السودانية إضافة لترسيخ وتأصيل الروابط الأسرية وتماسكها لمواجهة العولمة والألفية المتسارعة للمحافظة على الهوية الثقافية وحماية الطفولة فضلاً عن تسخير الإعلام لخدمة رسالة الأسرة السودانية والاستفادة من تدفق المعلومات للتصدي للعديد من المشاكل واستثمار الإعلام في هذا المجال.
وأبانت هويدا أن الملتقى سيطلق ميثاق شرف إعلامي سوداني موحد تلتزم به كافة المؤسسات الإعلامية المرئية والمقروءة والمسموعة والتقنية بتقديم إعلام يحمل رسائل ذات قيم رفيعة ويركز على ترسيخ الهوية الثقافية والعربية والإسلامية.
وأضافت أن دار المستقبل للنشر الإلكتروني تهدف إلى الإسهام في تعزيز المعرفة والتأسيس للقيم الإنسانية والسلوكية إضافة لتعزيز الهوية الوطنية والبناء الأخلاقي والنفسي والوجداني لدى الأطفال بجانب تنمية القدرات ومهارات الاتصال والتفكير الإبداعي للمستهدفين وتنمية القدرات الإدارية والتقنية للداروذكرت أن التاثير الإعلامي لم يعد كما في السابق حيث أصبح يفرز مواد تؤثر على القيم الإنسانية السمحة وتؤثر على تهذيب الأطفال وتربيتهم من قبل الأسرة.

سونا.

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.