زواج سوداناس

“سوداني” يناشد للمساهمة في دفع “333” ألف ريال عبارة عن دية



شارك الموضوع :

ناشد السجين السوداني مجذوب الطيب محمد، الذي يقبع في سجن حائل منذ أربع سنوات؛ أهل الخير المساهمة في عتق رقبته من حد السيف، ودفع (٣٣٣) ألف ريال، دية لذوي أحد أبناء جلدته، الذي توفي بسبب شجار بينهما.
وذكر سعود الراضي الرفّاع المتحدث باسم اللجنة الإعلامية للسوداني والمهتم بالأمور الإنسانية بمنطقة حائل، أن جهودًا بذلت منذ صدور حكم القصاص بحق المقيم السوداني مجذوب الطيب محمد، لإقناع ذوي الدم بقبول الدية، حتى وافقوا بـ(333) ألف ريال سعودي، شريطة دفعها خلال مدة معينة. وأضاف: وافقت إمارة حائل ممثلة بأميرها الأمير عبد العزيز بن سعد، على فتح حساب بمصرف الراجحي لإتاحة الفرصة لأهل الخير ورجال الأعمال للمساهمة في عتق رقبته، حيث حددت الإمارة رقم الحساب 118608010008448 ورقم الآيبان
SA2580000118608010008448
باسم “تبرعات دية أمير الخواض محمد علي حسن”.
وأشار (الرفّاع) إلى أن السجين شهد له الجميع بحسن الخلق داخل السجن وخارجه، وعُرف عنه مواظبته على الصلاة، قبل وبعد دخوله السجن، داعيًا أهل الخير للمساهمة في عتق رقبة السجين.

سبق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        نبيل

        احسن يتعدم ياقاتل الروح وين بتروح بعدين الدية في الحوادث اما القتل العمد فاللة اعلم وشهد له بالصلاة قبل وبعد ان الصلاة هي خلق الانسان فاين كانت صلاته عند قتله بن جلدته

        الرد
      2. 2
        Sabir

        بِسْم الله الرحمن الرحيم

        قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (53)

        الرد
      3. 3
        ابو كريم

        الله لا يكتر من امثالك يا (نبيل)..انت في اتجاه و النبل في اتجاه. ياخ اقل شي شيل من اسمك حاجة وخلي عندك روح النبل والتسامح.

        الرد
      4. 4
        غصن الشوك

        جزاء الله خيرا اهل المقتول على قبول الدية و لهم مطلق الحرية في تحديد المبلغ الذي يرونه مناسبا و ذلك لأننا لا نعلم ظروفهم الاسرية فربما يكون المقتول لديه اطفال صغار وهو العائل الوحيد لوالديه او ،، او ،،، الأحتمالات كثيرة و لكن في رأي الشخصي بما ان المبلغ كبير و لا اقول مبالغ فيه لأنه حق شرعي كان يجب ان لا يحددوا موعدا لدفع الدية و ان يتركوا الباب مفتوحا لأهل الخير و ان يدركوا ان المبلغ لا يكمن لأقارب القاتل ان يدفعوه لأننا نعلم ظروف المغتربين و مشاكلهم الاسرية ،،، و يكون الأمر اصعب من اقاربه في السودان

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *