زواج سوداناس

السيارة تايوتا/كورلا الأفضل لدى السودانيين.. ولكن الكورية سيدة السوق.. تعرف على الأسعار



شارك الموضوع :

مازالت السيارة اليابانية تايوتا، هى السيارة المفضلة لدى السودانيين في الاجهزة الحكومية والشركات و بعض الافراد، سواء كانت صالون أوبك اب (بكاسى)، منذ اوائل الثمانينات وحتى اليوم .

ولايبدو السبب وراء هذا التفضيل غريبا، فكما هو معروف فأن السيارات اليابانية أقل صرفا للوقود وقطع غيارها متوفرة بكثرة، وهناك الكثيرمن الميكانيكين المحليين الذين يملكون خبرة في صيانة اعطابها.

ووفقا لاحصاءات قديمة، تُكون السيارات التايوتا اليابانية أغلب أسطول السيارات الحكومية حيث تشكل حوالى96% من السيارات المملوكة للدولة بينما تكون العربات الاوربية نسبة 4% فقط منها.

إذ تعد السيارات اليابانية، أنسب العربات وأفضلها ملائمة لمناخ السودان المدارى والطبيعة الجغرافية لطرقه إضافة الى توفر قطع غيارها وقلة صرفها للوقود، بحسب مقاييس ومواصفات مؤسسة النقل الميكانيكى التى كانت سابقاً، تدير وتملك أمر السيارات الحكومية إستيرادا وإستخداما ورعاية لما يقارب الخمسين عاما، قبل التخلص منها بعد إعتماد الحكومة لسياسة الخصخصة والتحول إلى السوق العام 1992.

والسيارتان الكورلا و الكريسيدا، هما اللتان كانتا تسيطران على سوق السيارات في البلاد منذ العام 1980م. وما تزال الفتيات فيما يعرف بأغاني البنات، يغنين ” للكريسيدا السمحة والسمح سيدا”. كما صارت حالياً السيارة تايوتا لاندكروزر إستيشن هى السيارة المفضلة لدى القطاع الحكومى لتحملها مشاق السفر وماتتميز به من راحة .

ويقول أحمد عبد الرؤوف وهو مهتم بالسيارات وتقنياتها ، إن السيارة كورولا، تحمل سمعة تويوتا الذهبية في الاعتمادية و قلة الأعطال، فهي بذلك أكثر من مناسبة للاستخدام في السودان مع تحديات الطريق و الظروف المناخية الصعبة.
وكورولا هي من السيارات التي تُباع في معظم الأسواق العالمية، و لها سمعة جيدة في أسواق منطقة الشرق الأوسط القريبة من السودان. و تتوفر قطع غيارها لدى الوكيل الرسمي السهم الذهبي بجانب توفرها في متاجر قطع الغيار الجديدة و المستعملة.

وتحتفظ تويوتا كورولا بقيمة سوقية عالية حتى بعد استعمالها لفترة طويلة. كما أن سعرها مستعملةً أغلى من منافساتها لنفس الموديل مثل لانسر على سبيل المثال، و هو أمر جيد لمن يود بيع سيارته لكنه أمر صعب على من يود الشراء للمرة الأولى مع التكلفة المبدئية العالي.

وبإستثناء السيارة المرسيدس الالمانية والمنتشرة جدا في السودان بمختلف موديلاتها لفخامتها ومتانتها، ثم السيارة سكودا الفرنسية الحديثة نوعا ما في السوق المحلي، فإن السيارات الاوربية قليلة جدا وأغلبها موديلات قديمة وهي سيارات تأتى دائما عن طريق المؤسسات والشركات والدبلوماسيين ثم تباع للمواطنيين. فيما السيارات الامريكية غير مرغوبة تماما في السوق السوداني لصرفها الكبير للوقود وعدم توفر قطع غيارها.

وأغلب السيارات المتوفرة بمعارض شركات السيارات السودانية الكبرى تقريباً، مثل شركة دال والسهم الذهبي (لوكيل الحصري لتايوتا اليابانية في السودان) وغيرهما، سيارات يابانية للطلب العالى عليها وأكثرها بيعا هى السيارة تايوتا كورلا، ولاندكروزر إستيشن، والهايلوكس بك اب (بوكس ) ديزل وبنزين قمرة واحدة، وكريسيدا صالون بنزين.

وبحسب هيئة الجمارك، تتراوح الرسوم الجمركية لسيارات تايوتا في السودان للعام 2015، بحسب الموديلات والمواصفات المعينة، ما بين أكثر من1 مليون جنيهاً سودانياً لسيارة تايوتا لكسس و724 ألفا للسيارة تايوتا لاندكروزر في الفئة الأعلى، و171 ألفاً لتايوتا ياريس في الفئة الأدنى. فيما تتراوح جمارك الكورلا ما بين 235 الفا و680 ألفا.

وبعد إنشاء مصنع جياد للسيارات في البلاد، ودخول السيارة جياد السوانية الصنع السوق المحلي للسيارات، نافست بشدة السيارة تايوتا سواء كانت كورلا أو كريسيدا بسبب سعرها المنافس بالطبع.

وكان سوق السيارات قد تعرض لهزة كبيرة عندما قررت وزارة التجارة حظر إستيراد السيارات في محاولة لتقليل الطلب على الدولار في العام 1992 م.وقد رفع هذا الحظر في اول العام 1995 بعد زيادة الرسوم الجمركية على السيارات بنسبة تزيد على 100% .وأنتشرت بعد ذلك السيارات الكورية في السوق المحلي بكثرة وصارت مرغوبة بسبب سعرها الاقتصادي واستهلاكها للوقد الذي يلائم الكثيرين. كما عزز الحظر الأقتصادي، والظروف الاقتصادية التي عانت منها البلاد التحول إلى السيارات الكورية.
وأكثر السيارات رواجا وطلباً في حالتي البيع والشراء موخراً، في أسواق السيارات المستعملة، هي السيارة تويوتا كورولا وهيونداي توسان وهيونداي أكسنت وميتسوبيشي لانسر وهيونداي كليك.

وتُعرض التايوتا كورلا المستعملة في بعض الأسواق بسعر يتدرج ما بين 100 إلى 355 إلى400 الف جنيها والكريسيدا بسعر 70 إلى 110 الف جنيها، والتايوتا كامري 280 ألف جنيها وتايوتا بك أب بمبلغ 410 الف، والاندكروزر ما بين 200 إلى 780 ألف جنيها.
كما تعرض السيارات الكورية المستعملة بأسعار أقل من التايوتا ولكنها في متناول الفئات ذات الدخل المتوسط، حيث تتراوح أسعار الاتوس ما بين 100 الى 140 ألف، والفستو 100 الى 150 ألف جنيه، والايتن 150 الى 170 ألف جنيه، والايتونتى من 140 الى180 ألف جنيه والريو 120إلى 200 ألف جنيه. و أسعار الكليك ما بين 150 – 300 ألف جنيها، والاكسنت ما بين 140 – 300 ألف جنيهاً سودانياً.

إشراقة عباس
الخرطوم 29-11-2017 (سونا)

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        أبو حلا

        سكودا = شكودا و هي ليست المانية الصنع و انما تشيكية

        الرد
      2. 2
        Atbarawiyah

        بدري على الشعب السوداني ان يقيم السيارات خليه في الكوريه لانه شعب يقلد بعضه وبس

        الرد
      3. 3
        احمد عبد الكريم

        السيارات الصينية مثل جيلي قادمة بقوة

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *