زواج سوداناس

و طائر دارفور ربما من إيران



شارك الموضوع :

> كل تآمر يهودي على السودان بعد قطع العلاقات مع طهران يمكن أن يكون من يهود إيران . فهم عصب الحلف السري الايراني الاسرائيلي .

> وطائر (نسر) يحمل بيانات يصل إلى دارفور في مهمة تآمرية ..يفترض طبعا إنها اسرائيلية ..لكن في ماذا يفيد اسرائيل هذا و هي تعتمد على تهافت المتمردين القدامى و الجدد و الأحداث إليها بمختلف إثنياتهم .؟
> و قبل زيارة الطائر ( النسر )إلى دارفور ..و هو يحمل رسالة المؤامرة اليهودية إلى من يرغب في خيانة بلاد أهله بزعم التهميش ..فيوصل إليهم رقم التلفون وعنوان البريد الإلكتروني ..كانت هناك المؤامرة اليهودية الفارسية تعد بدهاء ضعيف ..و هي أن تعبر إسرائيل – زيفا وخداعا -عن استيائها من إيران واحتياجها إلى دولة عربية غنية جدا للتحالف معها بعد (التطبيع) لمواجهة إيران .
> و هل تحتاج إسرائيل إلى دولة عربية حتى لو كانت أمتها مصر ( أمتها بفتح الهمزة والميم دون تشديد) لمواجهة الحرس الثوري الايراني ..؟ و هل تعجز إسرائيل مع حلفائها واشنطن و لندن وباريس عن حسم إيران ..؟ و إسرائيل نفسها مكونة في المنطقة لخدمة هؤلاء الثلاثة . إسرائيل بهذه الحيلة و الخدعة تريدا مزيدا من الدول العربية في مصيدة التطبيع ..لتلغي تلقائيا قرارات الأمم المتحدة التي تحدد لها بدون وجه حق أن تقوم في 57% فقط من أرض فلسطين وما يتبقى هو لدولة فلسطين . و بذلك كسبت تصديقا امريكيا واعترافا أمميا بإقامة دولة لها ..كمرحلة أساسية ..لتكون القادمة تشريد و قتل شعب المنطقة وقد كانت .
> فقد كان غريبا جدا أن يرشح في الاخبار فكرة تكوين حلف من اسرائيل و السعودية لمواجهة الصلف الإيراني ..فبماذا اضرت طهران المشروع الصهيوني في اسرائيل و هي اكثر من خدمته ..و كانت و مازالت المصالح بينهما متبادلة .
> و ما هي مصلحة إسرائيل في إعادة الاستقرار في اليمن ..و حماية الحرمين الشريفين ..وكنس المؤامرات الفارسية في المنطقة العربية ..؟ بل كل المصائب الإيرانية تريدها اسرائيل في كل الدول العربية حتى مصر رائدة التطبيع معها ..لأن في ذلك مصلحة استراتيجية لها تصب في اتجاه تمييع القرارات الأممية بحقها و أولها القرار 181 الذي لن يسمح لها التمدد على اكثر من 57% و هي الآن تعرقل اقامة الدولة الفلسطينية حسب نفس القرار و تتمدد في 80% و تسعى للمزيد باستمرار بناء المستوطنات ..ومحاولة ابتلاع كل القدس كعاصمة لها رغم أن القرار الأممي ينص على أن تكون القدس و بيت لحم تحت الوصاية الدولية . لكن يعني هذا أن ينتقل في المرحلة المناسبة لاحقا إلى اليهود ..وبمباركة إيرانية حتى لا يكون المسلمون السنة قيمين على القدس .
> إيران ايام حربها ضد صدام في الثمانينات كانت تشتري السلاح من إسرائيل بعقد صفقات كان يشرف عليها ضابط المخابرات الإيراني ايام الخميني المدعو الطبطبائي. والآن تخدعنا الأخبار بأن إسرائيل مستعدة لإقامة حلف يهودي عربي ضد إيران ..و الفكرة أصلا إيرانية لاستثمارها لصالح استقطابها السياسي للجماهير المغفلة في انحاء عدة .
> و بالاستقطاب هذا تستدر طهران عطف البسطاء الذين لا يعلمون جرائمها الفظيعة حتى ضد المواطن الإيراني ..فآلاف الايرانيين قتلهم الحرس الثوري دون محاكمات ..و القتل مستمر.
> إيران تتمتع بمعاملة أمريكية خاصة جدا بواسطة إسرائيل التي تثني عليها سرا في الدوائر الأمريكية الرسمية ..و في نفس الوقت تحاول استمالة الناس هنا و هناك إلى مواقفها من خلال الدجل السياسي الذي تمارسه ..و هي تتحدث بلسان كذوب عن محو إسرائيل و تحرير القدس ..وكله طبعا كلام غير قابل للتنفيذ بتاتا لأن الحلف السري الايراني اليهودي يبقى واقعا وحقيقة . و ببراهين و ادلة نملكها .
> إيران تريد اضعاف المسلمين و العرب بمؤامرات اسرائيل المسنودة بالدعم والتأييد والتمويل الامريكي و الأوروبي ..و إسرائيل تريد خداعهم للإجهاز عليهم و حصاد التبريرات ضدهم بتعبئتهم وتحريضهم لصالح إيران باعتبارها ضد المشروع اليهودي التآمري الاستنزافي في المنطقة ..مع إنها في الواقع السري حليفته بامتياز .
> فالتطبيعان مع إيران و إسرائيل يبرران بعضهما ..فالتطبيع مع احدهما يعني من حيث الاستجابة للمؤامرات تطبيع مع كليهما ..و مصر ذات التطبيع مع اسرائيل فهي بطريقة غير مباشرة ذات تطبيع مع طهران ..ومن الادلة امتناعها عن المشاركة في الحلف العربي رغم الاموال الخليجية التي تدفقت عليها دعما و تأمينا للانقلاب على النظام الانتخابي الشوري حديث الولادة .
> فحتى التطبيع غير المباشر بين ايران وبين مصر . و هو في اطار التطبيع العلني الاسرائيلي مع الثانية و التطبيع السري الاسرائيلي مع الأولى ..حتى هو تستفيد منه طهران بعد أن بدأ تدشينه بإلغاء تسمية احد شوارع العاصمة الايرانية بخالد الاسلامبولي الذي قتل السادات ..و معه عطا الله.
> وضابط العلاقات الايرانية المصرية هي اسرائيل ..وقائد الحلف الثلاثي هذا هي نفسها ..ومع امتناع المشاركة في حلف عاصفة الحزم نجد مصر مؤيدة للموقف الايراني المخزي بشأن سوريا ..فهلا انتبهت السعودية و الامارات ..؟ و هلا احتقرت الخرطوم المطالبة بعودة العلاقات مع إيران .؟ هلا احتقرت ( عيب الشؤم) هذا .؟
غدا نلتقي بإذن الله.

خالد كسلا
صحيفة اخر لحظة.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        أبراهيمي هاشم

        ^انا اعمل فى مجال حماية الطيور. الصقر الذى قبض فى دار فور أتى من إسرائيل وقام بوضع الحلقات فى رجله عالم طيور إسرائيلى فى قسم المحميات الطبيعية. هذا النوع من الصقور مهدد بالانقراض. توضع الأجهزة فى الطيور لمعرفة مدى حركتها الموسمية. وهذا الطائر معروف أن حركته الموسمية بين إسرائيل ودار فور.
        من الصعوبة بمكان استغلال الطيور للتجسس ﻻنه ﻻ يمكن التحكم فى حركتها الموسمية. أول من حاول استغلال الطيور المهاجرة للتجسس كانت الولايات المتحدة فى عام 1960. أوقفت امريكا هذا النشاط لانها لم تستطيع التحكم فى حركة الطيور الموسمية. حاليا الأجهزة التى توضع فى الطيور هى للأغراض البحثية فقط لأن هناك تقدم فى تكنولوجيا الأقمار الصناعية والدول التى تستعمل هذا التكنولوجيا تحصل على معلومات دقيقة فى اىمجال تبحث عنه
        المواطنون الذين يعترضون اول يقبضوا هذه الطيور يضيعوا معلومات مهمة يبحث عنها الباحثون فى مختلف الدول.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *