زواج سوداناس

(الاتحادي الأصل) يكشف تفاصيل مبادرته للتوسط بين الحكومة وهلال



شارك الموضوع :

كشف المتحدث الرسمي باسم الاتحادي (الأصل)، محمد سيد أحمد، تفاصيل مبادرة التوسط بين الحكومة وزعيم المحاميد موسى هلال التي سيقدمها حزبه للطرفين خلال اليومين القادمين، مؤكداً شروعهم في إجراء اتصالات مكثفة بقيادات حكومية وأخرى مقربة من هلال لبلورة المبادرة في شكلها النهائي.

وأوضح سيد أحمد في تصريح لـ(الصيحة) من مقر إقامته بالقاهرة أمس أن مبادرة حزبه بقيادة مولانا محمد عثمان الميرغني تهدف إلى حقن الدماء بين أبناء الشعب الواحد، منوهاً إلى أن مناخ الحوار الوطني الذي ينتظم البلاد يحتم على الجميع التسامي على الصغائر، مشيراً إلى تكوين حزبه للجنة تحت إشراف مولانا الميرغني تضمه وزعيم الكبابيش حمد علي التوم بجانب عدد من زعماء العشائر والقبائل من أصحاب الخبرات في (الجودية) واصفاً مبادرة حزبه بالشاملة التي من شأنها أن تحقن الدماء بين الأطراف المختلفة، مؤكداً قبول الطرفين للمبادرة.

الخرطوم: عوض العبيد
صحيفة الصيحة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        زول ساى

        مشكلة السودان الاساسبة التمكين والفساد
        موسى هلال معتقل الآن فاى تسوية سيكون موقفه فيها موقف ضعف
        الحزب الاتحادى احد اسباب دمار السودان
        حاربوا التمكين والحزبية حاربوا الفساد والمحاصصة
        فعلوا البقاء للأصلح
        حب الوطن قبل النفس
        حب الوطن بعد محبة الله ورسوله الكريم
        وطدوا علاقات السودان الخارجية المبنية على المصالح المشتركة
        لا والف لا للتبعية
        لا لمس السيادة الوطنية
        صمدنا عشرون عاما امام حصار مدمر
        لولا الفساد والتمكين لاصبح لنا شأنا آخر فى ظل ذلك الحصار
        انقلاقنا على انفسنا طوال هذا الزمن كان كفيلا بتفجير طاقات وامكانيات البلاد لتحقيق النهضة
        لكنه التمكين والفساد ثم المحاصصة

        الرد
      2. 2
        متابع

        نبارك هذه الخطوة ونعتبرها بمثابة اطفاء لنار الفتنة بين ابناء الوطن وتضميد لجراح البلد فالسودان حاليا احوج ما يكون لتصافى النفوس .ما حدث فى مستريحة لم يكن بموافقة شيخ موسى وهو عبارة عن فعل طائش قام به بعض المتهورين رغم رفض شيخ موسى منذ البداية لاى احتكاك مع قوات الدعم السريع

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *