زواج سوداناس

“قناة أوكرانية” تنبش قبر عائلة وتنتهك حرمة الموتى أمام أعين ذويهم



شارك الموضوع :

ليس هناك أصعب عندما تتصفح موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك، وتشاهد المقبرة التى دفن فيها والدك أو والدتك وأقاربك وهناك من ينبش فى قبرهم أمام أعين الناس، وذلك ماحدث بالفعل أمام صلاح محمود، حيث انتهكت قناة أوكرانية حرمة الموتى وتم التقاط صور مع الجثث فى مقبرة أهله.

قناة أوكرانية تسجل داخل المقبرة وتنتهك حرمة الموتى
عاش تلك المشاعر الصعبة صلاح محمود، حيث دفن أباه وأمه وجده وجدته والعديد من أفراد الأسرة، ويقول لـ”اليوم السابع”، أنه حتى الآن لم يتم التحقيق مع التربى الذى ظهر فى الصور التى تم تداولها عبر موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك، مضيفا أنه حاول تحرير محضر بتحقيق مع من سهل ذلك ولكن دون جدوى لعدم امتلاكه ملكيه التربة، وحاول جاهدا الوصول إلى الجمعية المسئولة عنها فى رحلة فاشلة.

التربة من الداخل
وأشار صلاح:”المقبرة تتبع جمعية الشهداء بالمنوفية، ومعروفة جداً، حيث تقع بالقرب من الباب الرئيسى لحديقة الأزهر، وأن تصوير الجثث داخل المقبرة بتلك الطريقة وبوجود التربى، هو انتهاك لحرمة الموتى ، ولابد من تحقيق رسمى بالواقعة”.

وأضاف صلاح قائلاً :”حتى تلك اللحظة لم نستطيع إجراء محضر رسمى، وذلك لأنها مقابر تتبع جمعية، وحاولنا الوصول إلى مقر الجمعية بالقاهرى بس للأسف لم نستطع، ولابد أن يكون المحضر من خلال الجمعية وليس من خلالنا وفقا للقانون، وللأسف حتى الآن التربى اللى موجود فى الصور المتداولة مازال حراً ولم توجه إليه أى اتهامات”.

وتابع صلاح، دفن فى تلك التربة جدتى وجدى وباقى أفراد الأسرة، قائلاً: “ذهبنا إلى إدارة جبانات القاهرة، مقرها فى عابدين، وكلمنا المسئول، لم يفدنا فلا نعرف مكان الجمعية وكلمنا التربى وأعطى لنا رقم ولكنه عنوان وهمى فى مسطرد، وقالوا لنا أن الترب تتشابه ولكنى صورت التربة وبالفعل هى نفس التربة اللى مدفون فيها أقاربى”.

وعلى الرغم من تأكيد المسئولين فى محافظة القاهرة بعدم إعطاء تصريحات لقنوات أجنبية للتصوير، فقال خالد مصطفى، المتحدث الإعلامى بمحافظة القاهرة، فى تصريحات سابقة لليوم السابع، إن المحافظة لم تعط أى تصاريح لأى قناة أجنبية بالتصوير فى المقابر ، مشيرا إلى أن التصوير فى مثل هذه الأماكن يحتاج عدة موافقات لابد أن تحصل عليها أى قناة أجنبية للتصوير داخل مصر ، ولابد من عرض تلك التصاريح وموضوع التصوير على المحافظ لإعطاء الموافقة النهائية، وكل هذا لم يحدث.

اليوم السابع

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *