زواج سوداناس

احذر .. أدوية علاج ضغط الدم تصيب المريض بسرطان الجلد



شارك الموضوع :
دقت دراسة طبية ناقوس الخطر من أن الاستخدام طويل الأمد للأدوية المخفضة لضغط الدم المرتفع قد يزيد من احتمال الإصابة بسرطان الجلد، وفقًا للأبحاث التي أجريت على ما يقرب من 80 ألف متطوع.

يعد “هيدروكلوروثازيد” واحدا من الأدوية الخافضة لضغط الدم الأكثر شوعيًا في جميع أنحاء العالم، وهو مدر للبول يساعد على منع الجسم من امتصاص الكثير من الملح، الذي يمكن أن يتسبب في احتباس السوائل.

وكشفت النتائج أن استخدام الأدوية التي تحتوي على هيدروكلوروثيازيد يزيد من خطر الإصابة بسرطان الخلايا الحرشفية -سرطان الجلد الذي يتطور في خلايا الطبقة الخارجية من الجلد- تصل إلى سبع مرات.

وقال الدكتور “أنطون بويتجارد”، أستاذ مشارك في جامعة جنوب الدنمارك: “كنا نعلم أن “هيدروكلوروثيازيد” يجعل الجلد أكثر عرضة للضرر من أشعة الشمس فوق البنفسجية، ولكن ما هو جديد ومثير للدهشة أيضًا هو أن الاستخدام على المدى الطويل من هذا الدواء يؤدي إلى زيادة كبيرة في خطر الإصابة بسرطان الجلد.. وقد أظهر الباحثون سابقًا أن عقار هيدروكلوروثيازيد يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بسرطان الشفاه.

في الدراسة، التي نشرت في مجلة الجمعية الأمريكية للأمراض الجلدية، لاحظ الفريق خطرا من سرطان الجلد مع غيرها من أدوية ارتفاع ضغط الدم الأكثر شيوعًا.. ومع ذلك، ينبغي للمرء ألا يقطع العلاج دون استشارة الطبيب، واقترح بوتيجارد، لأن “هيدروكلوروثيازيد هو العلاج الفعال ولكنه غير آمن على معظم المرضى”، إلى جانب علاج ارتفاع ضغط الدم، وكثيرا ما يستخدم هيدروكلوروثيازيد لعلاج قصور القلب الاحتقاني، وأعراض مرض السكري الكاذب والحماض الأنبوبي الكلوي.

ومع ذلك، أشار “بوتيجارد”: “ينبغي أن تؤدي نتائجنا إلى إعادة النظر في استخدام هيدروكلوروثيازيد، ونأمل مع هذه الدراسة، إمكانية الإسهام في ضمان معالجة أكثر أمانًا لارتفاع ضغط الدم في المستقبل”.

بوابة فيتو
شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *