زواج سوداناس

الجامعة العربية تحذر من إعلان القدس عاصمة لإسرائيل



شارك الموضوع :

ترأس عبد المحمود عبد الحليم، سفير السودان بمصر ومندوبه الدائم لدى جامعة الدول العربية، الجلسة الطارئة للمندوبين الدائمين أمس
(الثلاثاء)، وبطلب من فلسطين والعديد من الدول، تم بحث ما تواتر من معلومات بشأن اعتزام الولايات المتحدة نقل سفارتها للقدس وإعلانها عاصمة لإسرائيل.
وأوضح عبد المحمود في كلمته، أن السودان الذي جعل القضية الفلسطينية في أولويات سلم اهتماماته الخارجية يتشرف بترؤس الاجتماع الطارئ، مشيرا إلى أن أي إجراء أمريكي في هذا الاتجاة سيقود المنطقة المثخنة أصلاً بالنزاعات والكوارث إلى مخاطر لا تحمد عقباها، مضيفا أن المساس بالوضع القانوني والتاريخي للقدس ينطوي على استمرار التحيز الفاضح لإسرائيل، ويفقد الولايات المتحدة صدقية رعاية مباحثات السلام.

اليوم التالي.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        البخيت

        يفقدها صدقية رعاية مباحثات السلام!!!!
        لا تعليييييق

        الرد
      2. 2
        ابو الخير

        دايما خاتننا في وجۃ المدفع ! مالنا احنا وفلسطين الفينا مكفينا

        الرد
        1. 2.1
          بشير عمر

          يا حمار مالنا ومال فلسطين ياخي ينقلوا العاصمة القدس يطلعو الفلسطينين من القدس انا مالك ومال الفلسطينين المصرين ديل اولاد كلب ركبوك مساروه يا بن الكلب كل السودان مع التطبيع مع اسرائيل وكمان خليهم ينقولو العاصمة القدس ياخاي الفلسطينين ما شغالين بالموضوع دا اطلع منها انت يا حمااااااااااار

          الرد
      3. 3
        جنرال 💡

        بغض النظر عن الفلسطينيين و اخلاقهم السيئة و خيانتهم القدس اسلامية و خط احمر
        نتعامل مع اسرائيل ممكن و لكن القدس خط احمر
        اين القاعدة و داعش و الوهابية الآن ثبت انهم من اذرع الاستخبارات الانريكانية واليهودية حيث مصالح امريكا يظهرون

        الرد
      4. 4
        بشير عمر

        يا حمار مالنا ومال فلسطين ياخي ينقلوا العاصمة القدس يطلعو الفلسطينين من القدس انا مالك ومال الفلسطينين المصرين ديل اولاد كلب ركبوك مساروه يا بن الكلب كل السودان مع التطبيع مع اسرائيل وكمان خليهم ينقولو العاصمة القدس ياخاي الفلسطينين ما شغالين بالموضوع دا اطلع منها انت يا حمااااااااااار

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *