زواج سوداناس

البشير يتلقي اتصالا هاتفيا من اوردغان ويؤكد موقف السودان الرافض لتهويد القدس



شارك الموضوع :

تلقي الرئيس السوداني المشير عمر البشير اتصالاً هاتفياً مساء الأربعاء من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، نقل إليه خلاله اعتزام بلاده الدعوة لعقد قمة إسلامية طارئه في تركيا.

وأكد السيد رئيس الجمهورية للرئيس التركي خلال الاتصال موقف السودان الثابت والقاطع تجاه عروبة وإسلامية القدس .
ورفض المخططات الاسرائيلية والأمريكية للمساس بالوضع القانوني والسياسي للمدينة المقدسة وتهويدها وموقف السودان الداعم للشعب الفلسطيني والدفاع عن حقوقه المشروعة .

ووعد السيد رئيس الجمهورية بحسب وكالة السودان للأنباء، خلال الاتصال اوردغان بمشاركة السودان في القمة الاسلامية الطارئه عند تلقيه الدعوة الرسمية .

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        مدحت الهادي

        بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ….

        نعم الكل يرفض أن تكون القدس عاصمة لاسرائيل ….. خلاص نعم نعلم الكل يرفض والسودان هو الآخر يرفض خلاص !!!!!!!!!!!

        مش تقوم تطلع مظاهرات وكلام فارغ كما يحصل كان في السابق …… من يريد أن يجاهد فاليذهب ويجاهد ….. ولكن الكلام وكثرة الكلام الفارغ الذي يصدر من المسئولين في السودان من الحين والآخر هو الذي يجرجر البلاد إلى المصائب حظر وحصار وقائمة سوداء ……. بالله عليكم خلونا في حالنا كلنا لا ولن نرضى بأن تكون القدس عاصمة للهيود خلاص كفاية إلى هنا …………… الرئيس يرفض الحركة الإسلامية ترفض ما عارف مين يرفض يا أخواني خلاص واحد يرفض يكفييييييييييييي …………..

        فوالله إن كانت القدس للفلسطينيين فلا يستاهلون ولكن القدس لكل المسلمين

        الرد
      2. 2
        لقمان

        وم لجرح بميت ايلام …. هههههه … رفض ادان شجب ندد … اها تاني شنو …. مبروك يا عرب

        الرد
      3. 3
        لقمان

        اذا كان رئيسنا خايف وبيطلب الحمايه ….خخخخخخخ واعادة الاستعمار نتيجة فساده وحكومتة وفشل عقود من الحكم والقهر ….اتحداه يقول بغم تاني في اي قضيه دوليه ههههههههه ….. وفاقد الشي لا يعطيه ….. نسميه الرئيس الخواف او الخائف …. افو ……

        الرد
      4. 4
        M.Rashid

        سوف تستولي إسرائيل على كامل مدينة القدس وسوف تفتح السياحة الدينية للمسجد الأقصى وتجذب ما تبقى من أموال المسلمين وتخليهم يمشوا عرايا فيما تبقى لهم من العمر ، فمنذ مائة عام والعرب والمسلمون يستنكرون ويدينون ويشجبون وفي نفس الوقت يسيرون إلى الوراء ولا أحد يسمع نعيقهم .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *