زواج سوداناس

الحكومة السودانية تشكل (غرفة متابعة المحتوى) لمحاربة الشائعات



شارك الموضوع :

تعهدت الحكومة السودانية بإيصال معلومات سريعة ومجردة عبر ما اسمتها “غرفة متابعة المحتوى” لمكافحة ما اعتبرتها “شائعات” حول السياسات الاقتصادية والمالية.

ويجئ ذلك بعد أيام من توجيهات للرئيس عمر البشير بتشكيل “كتائب إلكترونية” لمواجهة الحرب التي قال إن البلاد تواجهها لإلحاق هزيمة نفسية بالسودانيين.

ونقلت وكالة السودان للأنباء أن “غرفة متابعة المحتوى” بوزارة الإعلام بحثت، الأربعاء، برئاسة وزير الإعلام أحمد بلال كيفية متابعة الاحداث التي تمر بالبلاد والحد منها خاصة إثارة الشائعات حول السياسات الإقتصادية والمالية.

وتراجع الجنيه السوداني بشكل لافت أمام الدولار بعد اجازة موازنة 2018 التي أقرت رفع الدولار الجمركي إلى 18 جنيها ومضاعفة أسعار الخبز.

وقال بلال في تصريحات صحفية عقب اللقاء “سنضطلع بدورنا الاعلامي بإيصال الحقيقة الكاملة والمجردة للناس أولا بأول حتى لا يكونوا فريسة للشائعات الضارة بأن الإقتصاد سينهار”.

واعتبر ما يدور من معلومات بشأن الوضع الاقتصادي “نوع من ضروب المعارضة التي تبني على انهيار النظام وهذا غير صحيح”. وزاد “رأس الخيط الآن معلوم وسوف نكشف الحقائق قريبا”.

ودعا السودانيين الى توخي الحذر وعدم التعامل مع الوسائط التي تنقل الشائعة وتزرع الهلع والفزع في البلاد.

وحول ضبط الوسائط الإعلامية قال الوزير “لدينا إعلام حر والإعلام الإلكتروني أحد المنافذ التي لا يوجد عليها رقابة قانونية ولكن السيطرة عليها تكون بالحقائق”.

وتابع “وزارة الإعلام كتيبتها الإلكترونية ستتحرك بالحقائق المجردة وبالتالي سوف تدحض كل تلك الشائعات”.

وأكد أن “المجتمعين في غرفة متابعة المحتوى أمنوا على سلامة الإجراءات الاقتصادية الجارية، مؤكدين أنها ستؤدي حتما الى معالجة القضايا الاقتصادية بشكل جذري وعلمي فضلا عن محاربة الشائعات الضارة التي تستمد قوتها من بعض الجهات الخارجية وبعض الجهات المخابراتية وأيضا وجود عملات مزيفة ساعدت في المضاربات المالية”.

وأفاد بلال أن “الأوضاع أصبحت الآن تحت السيطرة”، لافتا الى أن سعر الدولار سيتوالى في الانخفاض، مشيرا الى أن الغرفة ستعمل على إيصال المعلومة الحقيقية لـ “الشعب”.

وواصل الجنيه السوداني، ارتفاعه مقابل الدولار في السوق الموازي، وبلغ سعره يوم الثلاثاء 34 جنيهاً، مقارنة بـ 39 جنيهاً الإثنين بانخفاض 5 جنيهات دفعة واحدة، وذلك بعد أن انخفض إلى رقم قياسي أمام الدولار ووصل إلى 42 جنيها.

وجزم الوزير بأن الاقتصاد السوداني بخير وسيتحسن كل يوم الى الأحسن، لافتا الى أن “هناك الكثير من البشريات والإيجابيات التي سوف تتنزل على البلاد”.

سودان تربيون.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *