كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

نائب رئيس الجمهورية يتسلم مقررات الصلح القبلي بين الزيود وأولاد عمران بغرب كردفان


حسبو عبدالرحمن

شارك الموضوع :

طوت قبيلتا الزيود واولاد عمران من بطون قبيلة المسيرية بولاية غرب كردفان صفحة من النزاع امتدت لخمسة وعشرين عاما راح ضحيته 485 من ابناء القبيلتين

وخاطب نائب رئيس الجمهورية الاستاذ حسبو محمد عبدالرحمن الجلسة الختامية للملتقى الذي عقد بينهما بمدينة الفولة حاضرة ولاية غرب كردفان وتسلم قرارت الملتقي

و قال سيادته ان القبيلتين قد اتخذتا القرار الصحيح و اشار في ذلك للظواهر السالبة التي تخلفها الحروب الاهلية.

ووجه حكومة الولاية بتحويل قرارات الملتقي الي قرار ملزم التنفيذ، بجانب جعل التوصيات برامج عمل يشمل خدمات المياه والامن والتعليم بالمناطق المستهدفة ومعالجة المطلوبات و دعا وزارة الداخلية بتقوية اجهزة الشرطة للقيام بدورها كاملا.

ووجه نائب رئيس الجمهورية حكومة الولاية اعطاء نظار القبائل السلطات القضائية عبر قانون يجاز من المجلس التشريعي لتضطلع بدورها القانوني في حدود مسئوياتها .

كما وجه وزارة الري والسدود بانشاء السدود التي جاءت في توصيات الصلح من اجل استقرار الرحل.

وقال نائب رئيس الجمهورية ان الدولة قادرة علي جمع السلاح قسرا من القبيلتين في حال عدم الالتزام بالجمع الطوعي معلنا استيعاب ابناء القبيلتين في القوات النظامية ، كما وجه القوات النظامية بالقبض علي كل معترض او متحفظ علي قرارات الصلح .

واشار الي ان حراسة الحدود هي مسؤولية الدولة وستقوم بها علي الوجه الاكمل.

وقال نائب الرئيس ان علي مؤسسات الحماية الاجتماعية القيام بدور اكبر تجاه الفقراء والايتام المتأثرين بالحرب.

ودعا الطرفين للتوجه نحو الاعمار والاستقرار وقبول الآخر وانزال مخرجات الملتقى علي ارض الواقع.

من جانبه قال والي غرب كردفان الدكتور ابوالقاسم الامين بركة إن الهدف من زيارة نائب الرئيس للولاية طي ملف الصراع بين الزيود واولاد عمران وقد اشاد بالتزام الطرفين بانفاذ مخرجات الملتقى.

واوضح بركة ان السلاح مهدد للامن بالمنطقة ويجب جمعه طوعا قبل اتخاذ الدولة للاجراءات القسرية.

واكد التزام حكومته بانفاذ قرارات الملتقى واستعدادها لتوفير كافة الخدمات بالقرى والمناطق التي هجرتها الحروب الاهلية.

و اكد رئيس لجنة الاجاويد الامير اسماعيل محمد يوسف طي الملف نهائيا مشيدا بتجاوب الطرفين ورغبتهما في الصلح

وقال ان التبشير بمخرجات الملتقي سيكون مسؤولية لجنة الاجاويد، وان ما اصدرته لجنته من قرارات وتوصيات كفيلة بانفاذ الصلح والتاسيس للسلام المستدام بين الطرفين.

وقال ان كل الاخفاقات التي وقعت في المؤتمرات السابقة سببها ضعف الامكانيات مطالبا الدولة بتمكين الادارة الاهلية والاجهزة المختصة لتنفيذ مخرجات الملتقي.

و اعلن ناظرا القبيلتين عبدالمنعم الشوين من الفلايته ومختار بابو نمر من العجايرة التزامهما التام بتنفيذ مقررات الملتقي مشيرين الي العلاقات الازلية التي تربط بين القبيلتين منادين بتوفير الخدمات الاساسية في مناطق الرحل من الحكومة الاتحادية.

سونا

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.