كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

فيديو: كفيف سوداني يدخل مذيعة في حالة بكاء ثم يضحكها بتقليد الفنانة نانسي عجاج



شارك الموضوع :

أدخل الفنان الكفيف بابكر زين العابدين مذيعة قناة سودانية 24 تسنيم رابح في حالة من البكاء خلال لقاء تلفزيوني عبر الأغنيات التي قدمها وهي أغنية (طول مفارق حيو) لثنائي العاصمة والأغنية الثانية كانت رائعة الفنان صلاح مصطفى (غالي الحروف) حيث لم تتمالك دموعها من الأداء المعبر للفنان الكفيف .

وقالت رابح للفنان الكفيف بأنهم لن يغفروا له إدخالهم في هذه الحالة من البكاء ، طالبة منه إخراجهم منها عبر المواهب الكوميدية التي يتمتع بها حيث قدم فقرة من التقليد عبر الأداء التمثيلي لبعض الشخصيات التي يجيد تقليدها وكان أبرزها تقليده لصوت الفنانة نانسي عجاج الذي جعلها تضحك من قدراته الكبيرة على على آدائه .

الخرطوم (كوش نيوز)

لمشاهدة الفيديو

كفيف يدخل مذيعة في حالة بكاء ثم يضحكها بصوت نانسي عجاج

شارك الموضوع :

4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        أزهري

        يقال ان أستاذ في بخت الرضا كان منبهر بالخواجات ما خلى حاجة في مظهره الخارجي تقول غير أنه انجليزي … الكرفتة و البرنيطة و الكدوس و … و…. و لمن جا ماري على قال له الخواجة مدير المعهد تقريبا مهما عملت ما رايح تبقى انجليزي
        المحرر هنا نقول ليك مهما قلدت ما حتكون إلا زول مسخ( شنو تحاول تحاكي التحرير الغربي هم بحلو اسم العائلة او الاب محل الاسم الأول زي ما عملت انت هنا و قلت: قالت رابح للفنان ، الكلام دا أتكرر كتير في الفترة الأخيرة دي ، نقول ليك و أو ليكم دي ما ثقافتنا و لا اتعودنا على دا و كمان نحن مامورين نسمي الناس بأسمائهم السموها بيها أهلهم

        الرد
        1. 1.1
          ودموسي

          انت بتهضرب في شنو
          تعليقك مشاتر شديد

          الرد
      2. 2
        مليح الزي

        نتمني ان تحافظ هذة المزيعة علي لون بشرتها الجميل والزي قارب علي الانقراض

        الرد
      3. 3
        مجدي

        هههههههه
        كلامك صحيح مليح الزي التحية للمذيعة الرائعة تسنيم التي تمتلك بشرة سودانية أصيلة ونقيه
        كتراب هذا الوطن الراائع ..ربنا يحفظها ماشاء الله عليها .. كل ما هو طبيعي يتمتع بالجمال الباهر الذي يريح النفس
        ربنا يهدي أخواتنا اللأئي أغواهم الشيطان فغيروا خلقت الرحمن.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *