كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

متلازمة تكيس المبايض(اضطرابات في الدورة الشهرية وصعوبة في الحمل): العلماء على وشك معرفة السبب



شارك الموضوع :

قال باحثون إن خللا هرمونيا تصاب به النساء قبل الولادة قد يكون وراء إصابتهن بمتلازمة تكيس المبايض التي تؤدي للعقم.

وتمكن الباحثون من علاج هذا الخلل الهرموني عند الفئران، ومن المقرر البدء بالتجارب السريرية على النساء في وقت لاحق من هذا العام، بحسب تقرير نشرته مجلة “نيو ساينتست” العلمية.

وتُصاب واحدة من كل خمس نساء بمتلازمة “تكيس المبايض” في جميع أنحاء العالم، إذ تؤثر على طريقة عمل المبيض مما يؤدي إلى اضطرابات في الدورة الشهرية وصعوبة في الحمل.

وقال روبرت نورمان من جامعة آديلايد في أستراليا لمجلة “نيو ساينتست” ” إن “متلازمة تكيس المبايض تعد أحد اضطرابات الهرمونات الأكثر شيوعاً لدى النساء في سن الإنجاب، إلا أنها لم تلق اهتماماً كبيراً”.

ما هي متلازمة تكيس المبايض؟

تتضمن أعراضها ما يلي:

دورات شهرية غير منتظمة أو منقطعة تماماً، مما يعني أن المبايض لا تطلق بويضات بشكل منتظم.
صعوبة في الحمل
نمو الشعر بشكل مفرط بسبب زيادة هرمون التستوستيرون.
زيادة الوزن.
بشرة دهنية وظهور حب الشباب.
أكثر من نصف النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض لا يعانين من أي أعراض.

وأكد الباحثون في المعهد الوطني الفرنسي للصحة والأبحاث الطبية (إنسيرم) أن متلازمة تكيس المبايض يمكن أن تحدث قبل الولادة جراء التعرض الزائد لهرمون (AMH) داخل الرحم.

ووجدوا أن النساء الحوامل المصابات بمتلازمة تكيس المبايض لديهن مستويات عالية من هذا الهرمون وبنسبة تزيد عن 30 في المئة عن المعدل الطبيعي.

وبما أن الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض وراثية لدى العائلات،أجرى العلماء اختبارات لهذا الهرمون خلال الحمل كونه قد يصيب بناتهن.

فقام العلماء بحقن هرمون AMH في الفئران الحوامل، وعندما نمت الأجنة، وجدوا أن لديهن العديد من أعراض متلازمة “تكيس المبايض” من بينها صعوبة الحمل والدورات الشهرية غير المنتظمة.

وقال العلماء إنه بعد علاجهم بعقار مضاد للعقم، لم تظهر لدى الفئران أعراض متلازمة تكيس المبايض.

وصرح باولو جياكوبيني الذي أجرى فريقه الدراسة في “إنسيرم” لمجلة “نيو ساينتست” أنها “يمكن أن تكون طريقة مثالية لاستعادة الإباضة بشكل منتظم وبالتالي زيادة نسبة الحمل لدى النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض”.

بي بي سي عربية

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.