كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

“آبي أحمد” يدعو لإنهاء أعمال العنف بإقليم الصومال الاثيوبي سريعا


اثيوبيا

شارك الموضوع :

استنكر رئيس الوزراء الاثيوبي، آبي أحمد علي، أعمال العنف وتدمير الممتلكات التي يشهدها إقليم الصومال الإثيوبي (أوغادين)، شرقي البلاد، منذ السبت الماضي، داعيا إلى إنهائها سريعا.

وقال إن أعمال العنف وتدمير الممتلكات التي شهدتها مدينتي دريداوا وجقجقا (حاضرة الإقليم) “أمر يؤسف له” .

ويشهد إقليم الصومال الإثيوبي، منذ السبت، أعمال عنف على خلفية خروج قطاع واسع من المواطنين مطالبين بتنحي حاكم الإقليم عبدي عمر.

وأكد آبي أحمد، في كلمة له، على ضرورة وقف أعمال العنف وإنهائها سريعا، حسب ما نقلت عنه إذاعة فانا الإثيوبية، دون أن توضح توقيت التصريح تحدديا، ومناسبته.

والإثنين، أمرت الحكومة الإثيوبية الجيش والشرطة الفيدرالية بالتدخل السريع في إقليم الصومال الإثيوبي للتصدي لأعمال العنف.

وقال المتحدث باسم الحكومة الإثيوبية، أحمد شيدي، في تصريح صحفي، إن الحكومة أصدرت أوامر للجيش والشرطة الفيدرالية بـ”التدخل في الإقليم لاستعادة الاستقرار وحفظ الأمن والنظام الدستوري”.

وأضاف أن الأمر جاء بناءً على طلب من الإقليم بتدخل الحكومة الفيدرالية عقب اندلاع أعمال عنف وشغب، دون مزيد من التفاصيل.

وبين أن القوات التي “ستدخل إقليم الصومال ستبدأ عملياتها فورا بعد صدور الأوامر لها”.

وشدد المتحدث على أن “المتورطين في أعمال العنف والتخريب بالإقليم سيواجهون العدالة”.

وأعمال العنف بالإقليم اندلعت إثر خروج قطاع واسع من المواطنين مطالبين بتنحي حاكم الإقليم عبدي عمر، الذي لم يستجيب -حسبهم- للمطالب الشعبية المتعلقة بتحسين حقوق الإنسان والإصلاحات.

وفي هذا الصدد، أوضح الناطق باسم الحكومة الإثيوبية، أمس، أن “حاكم الإقليم اعترض اجتماعا للكبائر والأعيان، وحاول إعلان انفصال الإقليم ورفض عدم تنحيه عن السلطة، وارتكب أخطاء تمس سيادة الدولة”، دون تفاصيل عنها.

وفي القضية ذاتها، أدان الأنبا ماتياس، رئيس الكنيسة الأرثوذكسية بإثيوبيا، “الهجمات” الأخيرة التي تعرض لها المواطنين والكنائس بإقليم الصومال الإثيوبي، وقال إن 7 كنائس أشعلت فيها النيران وقتل مدنيين وكهنة، دون أن يشير الى العدد.

ودعا ماتياس في تصريحات له بوقت سابق، أمس، إلى ضرروه الإنهاء الفوري للهجمات على المدنيين والكنائس بالإقليم.

ويعرف إقليم الصومال الإثيوبي (أوغادين)، بالإقليم الخامس حسب التقسيم الإداري الإثيوبي، وقد ضم هذا الجزء إلى إثيوبيا منذ 1954م.

وكالة الأناضول

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.