X

السودان: الوطني يُعلن التشكيل الجديد لمؤسسة رئاسة الجمهورية

شارك الموضوع :

أعلن المكتب القيادي للمؤتمر الوطني في اجتماعه الطارئ برئاسة رئيس الجمهورية، عمر البشير، رئيس الحزب، تولي بكري حسن صالح، منصب النائب الأول لرئيس الجمهورية، بعد فصله عن منصب رئيس الوزراء، وتعيين، محمد عثمان كبر، نائباً لرئيس الجمهورية، ومعتز موسى، رئيساً لمجلس الوزراء.

هذا وقد أعلن البشير، الأحد حل حكومة الوفاق الوطني، برئاسة بكري حسن صالح، وتعيين رئيس وزراء جديد، بجانب تقليص الوزارات إلى 21 وزارة بدلاً عن 31، كما أعلن تقليص الوزارات بالولايات والمحليات في إطار الإصلاح السياسي والاقتصادي.

وقال مساعد رئيس الجمهورية، فيصل حسن إبراهيم، نائب رئيس المؤتمر الوطني لشؤون الحزب، في تصريحات صحفية عقب الاجتماع الذي انتهى في وقت متأخر من مساء الأحد، إن الوقت الراهن يتطلب خفض الإنفاق الحكومي، شاكراً الشعب السوداني لصبره على التحديات الاقتصادية الأخيرة.

استمرار الشراكة
وأفاد إبراهيم بأن المكتب القيادي اعتمد دمج وإلغاء بعض الوزارات، بجانب خفض وزراء الدولة بنسبة 50%، مؤكداً بأن المؤتمر الوطني والقوى المشاركة في الحوار اتفقا على التخلي عن “10” وزارات لتكون مناصفة بينهما.

وأعلن نائب رئيس المؤتمر الوطني، عن إلغاء منصب معتمدي الرئاسة في الولايات كافة، بجانب المفوضيات والمجالس، مشيراً إلى إعادة النظر في عدد المحليات البالغ نحو “189”، وذلك لتكون وفقاً لمعايير مؤتمر الحكم اللامركزي في هذا الصدد.

وقال بأن طاقم الرئاسة الجديد سيؤدي القسم صباح الإثنين أمام رئيس الجمهورية، مبيناً بأن هناك مشاورات بين رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء، لتشكيل حكومة الوفاق الوطني الجديدة لتكون رشيقة وملبية لطموحات الشعب.

ووصف إبراهيم إعادة هيكلة جهاز الدولة بأنها خطوة نحو الإصلاح الشامل، مؤكداً على الحاجة الماسة للاستمرار في إصلاح الخدمة المدنية، وإجراء التعديلات المتعلقة بالتشريعات والقوانين لتواكب المرحلة المقبلة.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

عرض التعليقات (20)

  • لأن تأتي متأخرا خيرا لك بأن لا تأتي ... خطوة جيدة نتمنى المضي قدما في إجراء المزيد وتقليل الصرف الحكومي

    وأهم من ذلك كله خلو بالكم الفساد والمفسدين على كل المستويات .. خاصة مع التغيير دا بتحصل دغمسة وإخفتاء ملفات وإتخاذ قرارات بأثر رجعي

  • ما لم يتم تغيير البشير نفسه وكل المؤتمر الوطني نكون كمن يحرث البحر، لا نتائج إطلاقا لأنو العلة الأساسية في البشير وحزبه

  • ومن الاجهزة المتوقع دمجها او الغائها مرة واحدة .. جهاز المغتربين الذي مازال يتمرن بعد أكثر من عشرين عام مازال يتمرن ويبحث عن تجارب الدول الاخرى...حكمة وحكاوي واعتكاف دام اكثر من 9 سنوات . بهذا الجهاز يا سادة يا كرار 20 ادارة وكل ادارة بها 10 لجان. ومجلس الجاليات دا قصة تانية والتسريبات الاخيرة بين السيد مدير العام للمغتربين والسيد المدير العام للجاليات بالخارج البحاري يظهر ان البحاري يبحر بدون شراع ومجلس غير شرعي .. والسيد امين المغتربين خارج السرب وبكل سرور الحكومة مصرة ان تحت الفكي مدير الجهاز فكةةةةةةةةةةة ان شاء الله نسمع خبر طيب بالغائه وتقليص السفارات والقنصليات والملحقيات والبعثات كافة خاصة بعثتنا في سويسرا التي عرضت بكل سرور أفلام

  • خطوات جيدة كما يجب ان ياتى الدور لمؤسسات الخدمة المدنية كم ادارة وكم هيئة باليه هسى هيئة البث الاذاعى والتلفزيونى محتاجة ان تكون هيئة واحدة الوجب دمجها مع هيئة الاذاعة والتلفزيون او الانصالات

  • فيما سبق لم يكن لمجلس الوزراء ( أو رئيس مجلس الوزراء ) دوراً يُذكر فقط هنالك ( أسماء يجلسون ) كما اؤلئلك ( الجالسون ) النائمون تحت قبة البرلمان وفي ( مجالس ) الولايات وحكوماتها..

  • هل هذا هو الحل حينما يأتي فاشل مكان فاشل لم يقدم شيئا لهذا الوطن نفسي افهم قصة التدوير دي نهايتها ووين
    الحل في التغير الكامل من الرئيس

  • والساقية لسع مدورة

    اللهم اصلح احوال المسلمين في السودان وولي عليهم خيارهم واكفهم شر شرارهم

  • عوض الجاز مصادم وأبتكارى ويقبل التحدى وعملى أكثر من معتز الشاب التقنوقراطى التنظيمى النمطى مشكلة الجاز أنه محسوب على الحرس القديم وقد تم أستبعاده الحرس القديم (على ونافع )لكن بصراحة كان يجب أن يكون هناك أستثناء له فتاريخه فى أستخراج البترول يشفع له بل فى معظم الملفات التى أوكلت أليه مشكلته أنه وأن بدرجة أقل حاد وزول مواجهة خاصة مع معظم أحزاب الحوار الوطنى شأنه شأن نافع وأن كان الجاز بدرجة أقل لن أكون متشائما وسأقول ربنا يوفق كبر ومعتز وبقية الوزراء وأقول لهم أتقو الله

  • (ووصف إبراهيم إعادة هيكلة جهاز الدولة بأنها خطوة نحو الإصلاح الشامل، مؤكداً على الحاجة الماسة للاستمرار في إصلاح الخدمة المدنية، وإجراء التعديلات المتعلقة بالتشريعات والقوانين لتواكب المرحلة المقبلة.)

    نعم للاصلاح الشامل واهم اصلاح هو اصلاح وزراء الحكومة واختيار الرجل المناسب والمتخصص في المكان المناسب وابعاد من ليس له علاقة بالمجال الذي عين فيه حسب تخصصه وشهاداته وعلمه كما لا تشفع الخبر فقط في المجال بدون التخصص.

    افة المكتب القيادي للوطني هو اعتبار الوزارات موقع اداري فقط وليس فنيا بالرغم من ان كل الخطط الفنية تخرج بقيادة الوزراء فاذا كان الوزير لا يفهم في المجال فلن يستطيع فهم ومناقشة وتصحيح الفنيين ومن يضع الخطط له داخل وزارته وبالتالي الخروج بخطط وبرامج ناجحة .

    وكذلك من يحتل منصب رئيس الجمهورية يجب ان يختار له من يحمل المؤهلات العلمية في اكثر من مجال وخصوصا في حالة بلادنا في المجالات الاقتصادية والزراعية والعسكرية ولا يكفي التخصص العسكري فقط للنجاح كرئيس للجمهورية والتجرية ماثلة الان امامنا فمن سياتي بعد البشير يجب ان يكون متخصصا في عدة مجالات وعلوم حتى لا نضيع وقت بلادنا في تكرار نفس الاخطاء.

    واصلاح الخدمة المدنية بمحاربة الفساد بكل اشكاله والعمل نحو تحقيق اداء افضل لها وكذلك اصلاح والتشريعات والقوانين نحو وضع افضل في احقاق الحقوق وتحقيق العدالة والمساواة للجميع هي دوما ضرورة ملحة .

    قال تعالي (وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ القُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ). فاتقوا الله ما استطعتم.

  • 53 وزير دوله لاحول ولاقوة الا بالله
    اين غازي صلاح الدين العنباني الرجل نظيف اليد طاهر اللسان