كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

في الحافلة



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]

في الحافلة

ما زال تذكار صديقتي وهي تضحكنا في «الداخلية» بترديدها لأغنية «السواقين الضبطوا الحركة شمال ويمين الليلة» ولأن عالم «السواقين» لا ينفك من عالمنا بطاقمه كاملاً من «مركبة وكمساري» تتداخل علينا حكاويهم ونوادرهم بشيء من القدرية.. امتلأت «الحافلة» عن آخرها وعندما مرَّت أمام رجل المرور أوقفها وقد كان «السواق» «فاكي الحزام» وحتى الخلاص من برنامج المخالفة انتاب الركاب موجة من الزعل على التأخير فصاروا يوبخون السائق.. فما كان منه إلا أن نظر إليهم بتعالي «فالساعة ساعة ذروة» قائلاً: «أها الليلة السواقة بنمرة اثنين توصلوا بكرة إن شاء الله».. ورفيقه الكمساري الذي وجد فرصة في الراكب الذي تداخل عليه أمر إرجاع «الباقي» فأحد الركاب دفع جنيه والآخر دفع عشرة جنيهات ويبدو أن «الكمساري» خلط بينهم فأرجع لصاحب الألف «تسعة جنيهات وأربعمائة قرش» ولصاحب العشرة «اربعمائة قرش» وعندما احتج الأخير سأل الكمساري الراكب الآخر «إنت أديتني كم.؟» فرد عليه بصوت خفيض «ألف جنيه»، فقال له: «طيب مالك شايل التسعة جنيهات» فمارس الهبل والبلاهة راداً «إنتو الراكب عندكم بيكم.؟».. «شفتوا الشدة دي». والآخر «راكب مسطول أوقف المركبة وسأل الكمساري أمام الباب «يا زول الراكب عندكم بيكم.؟» فرد عليه «ألف جنيه» فمد الجنيه قائلاً: «هاك عليك الله أديني البت ديك».. «شفتوا السطلة دي».. والأخرى تمد إليها الراكبة من المعقد الذي يليها لتدفع وتوصل للكمساري المبلغ المطلوب فتقوم بإدخال المبلغ في شنطتها وعندما تسألها أن تسلم المبلغ للكمساري تهيج فيها قائلة: «هوي يا إنتي أنا حرامية ليك ولا أنا أصلاً محتاجة ليك».. «شفتوا الفهلوة دي». وعمك «حرقو» جداً سؤال الكمساري له وهو يدفع المبلغ المطلوب «خمسمائة قرش» عندما قال: «أها كم نفر يا عمك» فرد عليه غاضباً: «الركاب ديل كلهم معاي والتفت إليهم قائلاً :«هوي يا ركاب حقكم خالص ومدفوع شفته كيف يا كمساري».

٭ آخر الكلام:

حياتنا في حراكها مثلها مثل المركبات التي تضج بافرازات اجتماع الشتيت والشتات.. فرح.. حزن.. صمت.. نقة.. ولكن العزاء الوحيد أن المركبة تتعدى المحطات محطة محطة والتحية للسواقين وطواقمهم وهم يضبطون الحركة شمال ويمين.
[/JUSTIFY]
[LEFT]مع محبتي للجميع[/LEFT]

سياج – آخر لحظة
[email]fadwamusa8@hotmail.com[/email]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.