كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

مملكة المليك (1-2)



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]
مملكة المليك (1-2)

وقرار يقضي قبيل ايام بنقل وزير الثقافة بولاية البحر الاحمر الصادق المليك الى منصب وزاري آخر وهو منصب وزير الصحة بالولاية، وهو تعديل (عادي جداً) ومبرر للغاية، فالمليك ليست له اي انجازات فيما يتعلق بالجانب الثقافي بالولاية، برغم السنوات الطويلة التى قضاها وزيراً للثقافة هناك.
وفنان الشرق الاول سيدي دوشكا يقول لنا وبملء الفم عند سؤالنا له عن وزارة الثقافة في الولاية: (ما في اي وزارة..وما عندها اي شغل.. ولا اي دور)..!..ويصمت دوشكا مفضلاً عدم الخوض في اي حديث آخر..او الإدلاء بأي معلومات اخرى، واظنه كان صائباً، فمجرد عبارته بأنه (لا عمل لوزارة الثقافة) هناك، كفيلة بأن تغنيك عن آلاف المعلومات.
وحكاية (دوشكا) في حد ذاتها غريبة ومريبة في أن واحد، واظن أن لوزارة الثقافة في البحر الاحمر دورا كبيرا فيها، فالرجل وجد نفسه فجأة خارج كل دوائر الضوء هناك، وبلا اسباب واضحة، تم حرمانه من المشاركة في مهرجان السياحة لثلاثة اعوام متواصلة، وبالتالي حرمان الكثير من الزوار من تراث الولاية الكبير، خصوصاً اذا اصطحبنا التجاهل الذي يتم للكثير من فناني ومؤديي التراث في الولاية من رفقاء دوشكا من مغني البني عامر والتقري.-بحسب حديث دوشكا-.
وسؤال بريء للغاية يطرح نفسه هاهنا وهو….اين كان وزير ثقافة ولاية البحر الاحمر الصادق المليك آنذاك….؟؟؟..(اي قبل أن يتم نقله لوزارة الصحة)؟….وما هو الدور الذي لعبه في محاصرة مشكلة دوشكا ورفقائه من فناني الولاية..؟؟؟..وكيف عالج المليك غياب اولئك الفنانين (الاصليين) والناطقين باسم ولسان مواطن الولاية عن مثل ذلك المهرجان المهم..؟؟؟..واخيراً…ما هو الدور الحقيقي الذي يلعبه المليك ببورتسودان فيما يختص بالثقافة..؟؟؟
والاجابات على تلك التساؤلات اعلاه بسيطة للغاية لا تحتاج لعناء التفكير، فالمليك ببساطة كان (يتفرج) على ما يحدث دون أن يتخذ اي موقف ولو (اصلاحي) ما بين حكومة الولاية وبين اولئك الفنانين، واظنه كان يردد في ذلك الوقت عبارة: (ابعد عن الشر وغنيلو)…كما أن المليك عالج غياب اولئك الفنانين (الاصليين) باستجلاب اعداد هائلة من مطربي العاصمة، وفي ذلك امران ايجابيان بالنسبة له، اولهما إلهاء مواطن الولاية عن السؤال عن غياب دوشكا ورفقائه، والامر الثاني هو تأكيد المليك لحكومة الولاية أن كل الامور مستقرة، وان المهرجان سينجح بسيدي دوشكا ورفاقه او بدونهم، ومن هنا يتضح الدور الحقيقي الذي يلعبه المليك كوزير للثقافة في ولاية البحر الاحمر، واظن أن كل سلطاته لاتمتلك الجراءة على استبدال هذا الدور.
شربكة أخيرة:
غداً احدثكم عن إشراف المليك على قناة البحر الاحمر (بالرغم من مغادرته لوزارة الثقافة وتوليه لمهام وزارة الصحة)، وعن التضارب الكبير في صلاحيات ايٍّ من الوزارتين مع بعضهما البعض، الى جانب تسليطنا الضوء على عمل تلك القناة منذ تأسيسها وقياس مدى نجاحها من عدمه، الى جانب استعراضنا لمشكلة المليك مع (مدير قناة شهيرة) ونقضه للاتفاق المادي معها في اكثر من مناسبة، الامر الذي تسبب في غضب مدير القناة (الشهيرة) والغائه لكافة التعاملات مع المليك…فقط انتظرونا.
[/JUSTIFY]

الشربكا يحلها – احمد دندش
صحيفة السوداني

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.