كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الصراعات القبلية في الجنوب.. الرعب مستمر


شارك الموضوع :

قبيل الفجر بقليل، قام رجال مسلحون من قبيلة المورلي بمحاصرة معسكر بالقرب من بلدة اكوبو في ولاية جونقلي وفتحوا النار على عشرات النساء والاطفال معظمهم من قبية لاو نوير في مذبحة راح ضحيتها، طبقا لسلطات الجنوب 185 شخصا في الثاني من اغسطس الجاري.
بادئ ذي بدء، قام المسلحون بتطويق معسكر صيد السمك في أعقاب اقتحامهم له في ساعة من الظلام الحالك قُبيل الفجر.
بعدئذ، قاموا بإطلاق النار، ومن ثم انتقلوا حاملين حرابهم ليجهزوا بها على من سقطوا جرحى في المكان.
تقول نياكونج جاتويك، وهي أم حامل وتبلغ من العمر 20 عاما: «لقد أطلقوا علي النار فأصابوني في ذراعي، فسقطت أرضا. لكنهم، باغتوني عندما كنت أهم بالوقوف ثانية، وغرزوا حربة في ظهري.»
وتضيف جاتويك قائلة: «لقد ظنوا أنني كنت ميتة، ولذلك تركوني بعدها في حالي سبيلي.»
وفي مستشفى أُقيم على عجل في بلدة أكوبو لعلاج الحالات الاضطرارية، راح بعض الجرحى الناجين من الهجوم يستعيدون تجاربهم المريرة وما ذاقوه من عذاب ومرارة على أيدي المهاجمين الذين استهدفوا مناطقهم.
وتقول نياكونغ غاتوش وهي سيدة حامل في العشرين من عمرها اصيبت كذلك في هذا الهجوم «كنا نعتقد ان الجنود قادرون على حمايتنا لكنهم قتلوهم».
وتتابع «ماذا كان بوسعنا ان نفعل؟ عدنا الى المنطقة لان المساعدات الغذائية التي تمنحنا اياها الامم المتحدة لا تكفي الاسرة كلها».
يقول دوبول جوك، وهو صبي يبلغ من العمر عشرة أعوام: «لقد أطلقوا علي النار في ساقي، لكنني تمكنت من الوصول إلى النهر، حيث اختبأت هناك حتى ذهبوا جميعا.»
من جهته، يقول والد دوبول، والذي جلس إلى جانب سرير ابنه في المستشفى وأخذ يراقبه بصمت، إن أخاه طُعن بالحراب حتى الموت على أيدي المهاجمين.
وتروي الصبية ناماش دوك (12 عاما) وهي من القلائل الذين نجوا من المذبحة «اصابوني في ساقي فيما كنت اعدو باتجاه البحيرة».
وتضيف دوك التي ترقد في المستشفى في اكوبو «ضربوني بعد ذلك بحربة في ظهري وغادروا المكان اذ اعتقدوا انني فارقت الحياة».
ووصف الامين العام لامم المتحدة بان كي مون اعمال العنف هذه بانها «مروعة» وحذر برنامج الغذاء العالمي من ان تصاعد العنف يمكن ان يعرقل توزيع المساعدات.
ويؤكد مدير الشرطة في اكوبو غوي جويول «كانت مذبحة .. فجثث النساء والاطفال كانت تطفو فوق مياه النهر بعد ان تم قتلهم من على مسافات قريبة» مشيرا الى ان «العنف القبلي اتخذ بعدا جديدا».
أما جوي جويول يول، مفوض الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في أكوبو، والذي زار موقع الهجوم مؤخرا، فيقول: «لقد كانت مذبحة جلية وواضحة. لقد رأينا الأطفال والنساء وقد طفت جثثهم على مياه النهر. أنا أتعجب لماذا يقدم أشخاص على فعل ذلك بحق أطفال أبرياء.»
إنه وضع يسبب قلقا عميقا. فالقتال شيء مألوف في المنطقة، ولكن غالبا ما يكون بسبب قطيع من الماشية أو قطعة أرض. إلا أن تصاعد موجة العنف هذه المرة، ترك العديد في حالة من الصدمة والذهول.
وحتى وحدة الجنود التي أُرسلها «الجيش الشعبي» لحراسة سكان المخيم عندما كانوا يقومون بصيد الأسماك، لم تستطع تأمين الحماية لهم ولا لعناصرها الذين قضى منهم 11 فردا في الهجوم.
يُشار إلى أن العديد ممن استُهدفوا في الهجوم كانوا أصلا قد فرُّوا إلى أكوبو في شهر أبريل الماضي في أعقاب اندلاع اشتباكات في مناطقهم في وقت مبكر، إلا أنهم عادوا إلى المنطقة بحثا عن الطعام.
لقد كان الوصول إلى أكوبو لمدة أشهر متاحا عن طريق الجو فقط، إذ أن الأمطار الغزيرة غمرت الطرقات وتسببت بإغلاقها، كما أنه تم إغلاق الممر النهري المؤدي إلى البلدة من خلال الجيران المعادين والمتمترسين في منطقة أعالي النهر.
وكانت آخر قافلة نهرية تنقل 700 طن من المساعدات الغذائية المقدَّمة من قبل الأمم المتحدة قد سُرقت أو اُغرقت من قبل مسلحين انقضُّوا عليها خلال شهر يونيو الماضي.
كما أزهق المسلحون أيضا أرواح عناصر القوة العسكرية التي كانت ترافق القافلة بغية تأمين الحراسة والحماية لها.
تقول ياكونج جاتويك: «نحن بحاجة لكي نصطاد السمك، لأنه لا يوجد لدينا طعام. لقد أُرسل الجنود لحمايتنا.»
من جانبها، تقول الأمم المتحدة إن عددا أكبر من الأشخاص لقوا حتفهم في منطقة جنوب السودان خلال الأشهر القليلة المنصرمة من جرَّاء أعمال العنف، وذلك مقارنة بعدد من قُتلوا في إقليم دارفور .
ويلقي العديد في الجنوب باللائمة على خصومهم السابقين خلال الحرب الأهلية، إذ يتهمونهم بتشجيع شن الهجمات على المنطقة.
نعود إلى المفوض يول الذي يقول: «بالتأكيد هنالك ثمة مؤشرات على وجود يد للشمال في ما يحدث.»
ويضيف يول قائلا إن رعاة قطعان الماشية في المنطقة رووا كيف أنهم رأوا بأم أعينهم «طائرات مجهولة الهوية» وهي تهبط في مطارات غير واضحة الحدود والمعالم في المنطقة النائية التي وقع فيها الهجوم، حيث شاهدوا أيضا عملية إفراغ الطائرات من الشحنات والمواد التي كانت تحملها على متنها.
و أعلنت الأمم المتحدة في وقت سابق من الاسبوع الماضي أن الجنوب يواجه ما وصفته «عاصفة إنسانية شاملة» تضرب 40 % من سكانه وتضعهم أمام خطر حقيقي، بسبب انعدام الأمن نتيجة تصاعد الصراعات القبلية، الى جانب فشل موسم الحصاد.
وقالت نائبة الممثل المقيم منسق الشؤون الانسانية لجنوب السودان ليز غراند، في الخرطوم، ان الصراعات القبلية في الجنوب أودت منذ يناير الماضي بحياة أكثر من الفي شخص، وسببت نزوح ربع مليون آخرين.
واضافت انه منذ مارس الماضي وقعت أربع مذابح قتل خلالها 450 شخصا في منطقة البيبور، و250 آخرين في بريل في اكوبو، كما شهدت المنطقة نفسها مقتل 185 شخصا الاسبوع الماضي، وقتل مئة اخرين خارج مدينة الناصر، كما فقد أكثر من 750 طن اغاثة غرقا.
وأشارت الى ان مكمن القلق في أن اي هجوم يؤدي الى هجوم آخر وهجمات مضادة وأن المهاجمين يستهدفون الأطفال والنساء، وان 121 شخصا قتلوا منذ يوليو في غرب ولاية الاستوائية نتيجة هجمات «جيش الرب» الأوغندي، فيما نزح نحو 230 آخرين، فضلا عن 35 الفا قدموا من الكونغو وأوغندا، متوقعة استمرار العنف وتدهور الأوضاع خلال الشهور المقبلة غرب الاستوائية.
بيتر مارتيل :الصحافة

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.