كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

عباس أبو كاس .. قراءة ثانية



شارك الموضوع :

[ALIGN=CENTER]عباس أبو كاس .. قراءة ثانية[/ALIGN]
كان من عادتي كلما قمت بـ (نجر) قصة ذات أبعاد ومضامين اجتماعية، أن أعود مرة ثانية لمناقشتها زيادة في الايضاح ولترسخ تلك المضامين مع القصة، وذلك ما لم اتمكن من فعله مع قصة (المرا من باب بيتا ولي ورا) لجملة من الدربكات الكهربائية والأحداث التي دفعت بغيرها من الموضوعات للواجهة .. حقيقة كنت أنوي أن (أفوّتا) لولا كثرة التفاعلات التي وردتني عليها، والإلتباس الذي أصاب البعض من الأصدقاء حول المغزى من القصة، فهناك من تحفظ على مبدأ ضرب الزوجة بـ (بت أم كف) بواسطة ولي أمرها واجبارها على العودة لزوجها مكره، وهناك من لبس عمامة الفتوى وقرر بعدم جواز اجبار الزوجة على خدمة زوجها وضيوفه السكارى من أساسو .. بل هناك من اشتط وافتى بوجوب تطليقها منه فورا !!
في البداية فكرت أن أنزل كل تلك المداخلات في البريد ثم أعيد لكل من ركب معانا غلط (قروشو) قبل أن أدليهو معزز مكرم، ولكن مكالمة هاتفة ناعمة وظريفة أسرتني صاحبتها بأفكارها المرتبة ومنطقها الحكيم الـ (منطقتني) بيهو، دفعتني للعودة حسب طلبها ووضع القصة على طاولة النقاش، فقد حذرتني ضمن نقاشها معي من الرسالة السالبة التي يمكن أن تحملها القصة لـ الرجال (المتسبلين)، والتي توحي بأن عاداتنا وتقاليدنا تجبر المرأة على القبول مغصوبة و(كراعا فوق رقبتا) بحياة زوجية ترفضها وتستهجنها، كما قد يتخذها (دقاقين الحريم) سبوبة لمواصلة (الكبع النضيف) بحجة المحافظة على البيوت من الانهيار .. عاد ده كلام ؟
ولكل ما سبق وغيره (تعالاكم) نراجع الحكاية ونشرح المعنى الكامن في بطن الشاعر:
– أولتن بالتبادي، القصة استوحيتها من حادثة قديمة وواقعية، كنت قد سمعتها ممن سمعها مباشرة من (خشم) أحد شهودها، والحادثة قديمة من زمن حبوباتنا بي رحاطتن، فالبطلة (نادية) حسب النجر النجرتو، كانت تسترجع أحداثا وقعت لها أيام زواجها الأولى، وقارنتها مع حاضرها المعاش عندما أعاد التاريخ نفسه بعد بضعة وعشرين عاما، وعادت ابنتها (دينا) المتزوجة حديثا، حردانة من بيتها في عز الليل بسبب (خلاف ما) حدث بينها وبين عريسها، ولكن الحكمة التي تعلمتها (نادية) من رأس الذئب الطائر، جعلتها تؤجل أرجاع ابنتها للصباح الرباح، عكس ما حدث معها في الماضي عندما أعادها الخال إلي بيتها و(قفاها يأمر عيش).
– تانيا، أهم قيمة يمكن استخلاصها من القصة، هي التأكيد على قدسية الحياة الزوجية ووجوب بذل المستحيل في سبيل انجاحها والعبور بها إلى بر الأمان، عبر بحر التقلبات والمشاكل التي تطرأ بين الأزواج في بداية الحياة الزوجية لاختلاف العادات والطبائع.
– تالتا، هناك البعض ممن حاول مناقشة القصة من زاوية سياسة بسمارك الداخلية وحصرها في السكر والسكرانيين، مع اننا كنا قاصدين سياستو الخارجية .. فالفكرة كانت عن الصبر على عيوب أحد طرفي الزواج أكان الراجل وللا المرا – ومحاولة معالجتها بالحكمة والمعالجة الحسنة حتى يستقيم ما انعوج من العود وتستقيم الحياة بينهما دون اللجوء للطلاق وخراب البيوت، وبالتالي فالأمر سيان مهما كان عيب الزوج، فالمراد هو الصبر عليه ومعالجته سوى أن كان هذا العيب (ضيق الخلق) أو (طول اليد) أو (البخل) أو… حتى شرب الخمر .. فان الله تواب رحيم، وهنا نتوقف قليلا لأحكي قصة قرأتها زمان – عن الامام (حسن البنا)، فقد جاءه رجل ليلتحق بمجلسه ويكون ضمن اتباعه، ولكن ذلك الرجل أخبر الامام بأن فيه عيبا كبيرا لا يدري ان كان سيسمح له بالانضمام إليهم بسببه، لأنه كان يعاقر الخمر ولا يستطيع أن يتركها، وهنا قبل الامام بحكمته صحبة الرجل وسمح له بحضور مجلسه، وسرعان ما تأثر الرجل بالصحبة الطيبة ومجالس الذكر وتاب عن علته.
وزمان أهلنا قالوا (الراجل ما بعيبو عيب) ليس من باب تأليه الرجل، ولكن لعلمهم المسبق بإمكانية معالجة ما أعوج منه ليحمل مسئولياته فيما بعد ويقوم بها خير قيام .. وهناك من كانت زمن – حبوباتنا تصبر على سفه زوجها وترضى أن يحمل إليها يوميا وهو غائب عن الوعي من شدة السكر، حتى يمن الله عليه بالتوبة ويمسك درب الله عديل .. وقد نصح شيخنا (فرح ود تكتوك) ابنته بالصبر على زوجها والاحسان إليه لأن (الحسنة معطت شارب الأسد) عندما جاءته حردانة بسبب قسوة وسوء طباع زوجها وطلبت من ابيها أن يعمل ليها (عمل) يحول زوجها لـ (غنماية مسكينة) .. فطلب منها الشيخ الحكيم ان تستأنس أسدا حتى تستطيع ان تقترب منه وتقطع سبع شعرات من شاربه كي يعمل لها العمل الكارب وقد كان، فقد احضرت الابنة الشعيرات بعد أن صادقت الاسد وسمح لها بالاقتراب منه وقطع شاربه، وهنا جاء درس الاب الحكيم عندما نبهها بانها استطاعت ترويض الاسد بالاحسان فكيف بزوجها المسيكين ؟!!
أها .. شنو ليكم لو قلتا إنو عباس بطل القصة بالجد – توفى في المسجد وهو ساجد بعد أن خلّف وراءه صبيان وبنات ناجحين ويملوا العين .. أظن كده نكون وصلنا لنهاية الخط وهاكم قروشكم كلكم .. ادلوا !

لطائف – صحيفة حكايات
munasalman2@yahoo.com

شارك الموضوع :

11 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        انا عندي قريبي مات مذبوح في بيت الشراب , سبحان الله يهدي من يشاء بغير حساب, لكن بقول ليكم انا بتي ما بديها لزول بشرب.لانه مافي ضمان يموت في المكان اللي انا عايزه. دحين شيلي قروشك ووصليني للمكان اللي انا ماشي ليه.

        الرد
      2. 2

        لك التحية استاذه مني , ومتعك الله بالصحه والعافية , وربنا يدينا حسن الخاتمة
        😮

        الرد
      3. 3

        استاذة منى..محاولة ما بطالة لكن ما اقنعتيني..لسبب بسيط..ممكن يكون في اكثر من قصة مشابهة انتهت نهاية سيئة.. ختي نفسك محلهم.. اذا بتك (لا سمح الله) جاتك من بيت زوجها زعلانة لانه اتضح انه بسكر..بترجعيها؟؟ انا ما بعملها لمجرد الامل انه احتمااااال حاله ينصلح. و في النهاية اولاد اختي او بتي يتربو في بيت سكر. حمانا الله و اياكم.

        الرد
      4. 4

        على راى المثل ( جا يكحله عماها )

        الرد
      5. 5

        first of all , i would like to say that I really enjoy your stories .I read them everyday and i must say i love all of , the idea, scenarios and your amazing writing style. keep it up and all the best.

        الرد
      6. 6

        قال ادلوااااااا قال بالله عليك:confused: ؟ نحنا ياداب اتوهطنا وبعدين نحنا مجموعة قاعدين نقيس طاقية هذا الموضوع تقع قدر منو فينا والنهايه كانت منطقيه جدا جدا لموضوع هام حساس ذى دا واثبتى انك نجارة ماهرة وبنت اصول وصاحبة رسالة:lool: :lool: :lool:

        الرد
      7. 7

        مقالاتك كلها جميلة وشيقة وتعالج مشاكل اجتماعية كثيرة وتربط حاضرنا الأليم المعقد بماضينا الجميل المبسط وتبعث فينا روح التسامح والصبر وربنا يوفقك لما فيه الخير

        انت كريمة وفاضلة , اصلية وبت اصول وبت السودان الجميل وصلتينا مكان دايرين وكمان ببلاش.

        الرد
      8. 8

        اختنا واستاذتنا منى
        لقد كفيت وجزيت
        تصدقى قصتك المنجورة دى كأنها حدثت قصادى وكأنى ذلك الراوى الذى سرد القصة لمن سردها لك مباشرة
        والاهم النهاية كانت حلوة وربنا يرزقنا جميعاً بحن الخاتمة

        الرد
      9. 9

        يعطيك العافيه

        الرد
      10. 10

        ((أظن كده نكون وصلنا لنهاية الخط وهاكم قروشكم كلكم .. ادلوا !)).

        بكل بساطة كدي يا منى ” كلنا ندلا ” ليه بس عشان الواحد قال رأيه بصدق على طول تزعلي …بعدين دا مجرد رأي…والمفروض تتقبلي الرأي الآخر بصدر رحب…وكل الآراء تعاطفت مع الزوجة المسكينة خوفاً عليها من شلة السكارى الحيارى…وأعتقد دا رأي الشرع لأن في الفقه هنالك قاعدة تقول “درء المفاسد مقدم على جلب المصالح”فإذا كان من المصلحة مكوث هذه الزوجة في البيت وصبرها على زوجها قد يصلح حالة أو …..أو ……؟فإن درء مفسدة الإعتداء عليها بأي شكل من الأشكال أو أو إنفلات أبناءها لعدم وجود أب صالح…وتعرض حياتها للخطر.؟ مقدم على كل المصالح التي قد تترتب من من وجودها في البيت,,,وأي مصالح هذه..؟

        ((نحن نحبك يا منى وأملنا أن تستمر هذه المحبة ))

        “يعني بطلي الإحراجات دي”

        الرد
      11. 11

        من وين يا مني تلقي فكة تدي الناس ديل قروشهم كلها ؟ شكلك كده عايزه تشربكيهم في بعض و تحلي نفسك

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.