كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

هل أنت مصاب بالأرق؟ .. برنامج “شوتي ” لديه الحل


شارك الموضوع :

أكدت دراسة حديثة إمكانية علاج الأرق عن طريق الإنترنت ، من خلال برنامج يعطي بعض النصائح ، ويقوم بتحديد أوقات النوم اعتمادا علي ظروف النوم اليومية للمستخدمين .
ومن خلال البرنامج يتعلم المرضي عادات أفضل للنوم ، كتجنب الاغفاءات القصيرة أثناء النهار، من خلال القصص والألعاب والألغاز.
ويقول فرانسيس ثورنديك من جامعة فرجينيا وهو أحد المشاركين في تصميم برنامج “شوتي” – وهو اختصار للاسم الأصلي الذي يعني “النوم الصحي باستخدام الإنترنت”- ” يعد هذا البرنامج برنامج شخصي تفاعلي بدرجة كبيرة”.
ويشير ثورنديك إلي أن يوما ما سيصبح هذا البرنامج بديلا قليل التكلفة لمرضي الأرق، كما أنه العلاج الوحيد غير الدوائي الذي يصلح للمرضي الموجودين في مناطق لا يتوافر فيها متخصصون مدربون جيدا علي مساعدة هؤلاء المرضي.
يوضح الباحثون أن هذا النوع من العلاج قد يعطي نتائج طويلة المفعول بدون أي آثار جانبية، خاصة أن برنامج “شوتي” يعتمد علي تغيير أنماط تفكير المرضي الخاضعين للعلاج من الأرق.

إن كنت مريضا نفسيا ..عليك بالإنترنت
وأكدت دراسة أخري أن العلاج النفسي عبر شبكة الإنترنت يمكن أن يكون فاعلاً ومؤثراً في المريض أكثر من العلاج المباشر بين المريض والمعالج النفسي.
وأشار باحثون بريطانيون إلى أن الإنترنت يمكن أن يلعب دوراً مهماً في علاج المرضى النفسيين، خصوصاً لدى أولئك الذين لا يتمكنون من الذهاب للطبيب.
وقد أرجعت الدراسة هذه النتيجة إلى الحرية التي يتمتع بها المريض في الحديث عما يدور في صدره بشكل أكبر من تلك التي يملكها إذا ما واجه الطبيب وجهاً لوجه.
وتم في الدراسة تقسيم المشاركين إلى قسمين: الأول يتلقى العلاج عبر الإنترنت، فيما يتلقي القسم الآخر علاجه بالطريقة التقليدية المعروفة بما في ذلك وضع المريض على قوائم الانتظار لرؤية الطبيب.
وبينت النتائج أن 38 % من أصل 113 شخصاً خضعوا للعلاج عبر الإنترنت قد شفوا تماماً من الاكتئاب مقابل 24% ممن تلقوا علاجهم بشكل طبيعي، وبعد تمديد فترة العلاج تمكن 48 % ممن تلقوا العلاج عبر الإنترنت من الشفاء، فيما وصلت نسبة الذين شفوا من المجموعة الثانية 26 % فقط.
ويؤكد الدكتور ديفيد كيسلر من جامعة بريستول البريطانية، أن الكتابة تعطي الناس الوقت للتوقف والتأمل، وهذا قد يساعد في العملية العلاجية.
المصدر :محيط

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.