كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

القرضاوي: الإبادة الجماعية فكرة توراتية نفذتها بريطانيا


شارك الموضوع :

[ALIGN=CENTER][/ALIGN]
شدد العلامة الدكتور يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين على أن الجهاد لا يجوز من أجل محو الكفر من العالم أو لإجبار الناس على الدخول في الإسلام، مؤكدًا أن ذلك ينافي سنن الله في خلقه، كما أنه لا يعتد بأي إيمان يفتقد إلى الإرادة الحرة.
العلامة القرضاوي أشار كذلك إلى أن التوسع الاقتصادي أو فتح الأسواق يعد من الأهداف غير المشروعة للجهاد، موضحًا أن الإسلام أحل الغنائم، لكن الجهاد يبطل إذا أصبحت الغنائم هي الغاية الكبرى له. وفي المقابل فإن الجهاد المشروع يكون من أجل رد العدوان وتأمين حرية الدعوة ونصرة المستضعفين وتأديب النكاثين وفرض السلام داخل الدولة الإسلامية أو بين المسلمين.
جاء ذلك خلال حلقة الأمس من برنامج «فقه الحياة» الذي يستضيف العلامة القرضاوي طوال شهر رمضان على قناة «أنا» الفضائية (تردد 12226 أفقي نايل سات) ويقدمه أكرم كساب، ودارت الحلقة حول الأهداف المشروعة وغير المشروعة للجهاد.
وقارن القرضاوي بين قواعد الحرب في القرآن وقواعدها في التوراة، منتهيًا إلى أن الإبادة الجماعية تعد فكرة توراتية، أخذها النصارى وطبقها البريطانيون ضد السكان الأصليين في أستراليا وكذلك ضد الهنود الحمر في أمريكا.
** ذكرتم أن أهداف الجهاد منها المشروع وغير المشروع، ومنها المأمور به والمنهي عنه، ومنها ما جاءت به شريعة الإسلام وما جاءت به الشرائع الوضعية، لنبدأ بالأهداف غير المشروعة؟
بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا وإمامنا، وأسوتنا، وحبيبنا ومعلمنا رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه، وبعد..
فمن الأهداف غير المشروعة للجهاد: محو الكفر من الأرض، فليس من أهداف الجهاد في الإسلام ألا يبقى كافر في الأرض، ولذلك رددنا على بعض المفسرين الذين فسروا قوله تعالى: (وَقَاتِلُوَهُمْ حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ) أي حتى لا يكون هناك شرك، وقلنا كلمة فتنة ليس معناها شرك، إنما تعني محنة أو امتحانًا أو اختبارًا، وقوله (حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ) أي حتى لا يكون هناك اضطهاد من أجل العقيدة، بمعنى حتى تتاح الحرية للناس، ليؤمن من آمن ويكفر من كفر، ولا يجبر أحد على اعتناق عقيدة ولا على تغير عقيدة (لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ). (أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ)
كما أن هذا الهدف ينافي ما قرره القرآن فالله سبحانه وتعالى هو الذي أرد هذا (وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلاَ يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ (118) إِلاَّ مَن رَّحِمَ رَبُّكَ) (وَلَوْ شِئْنَا لآتَيْنَا كُلَّ نَفْسٍ هُدَاهَا) ولكن الله هو الذي أراد، وهو الذي خلقكم (فَمِنكُمْ كَافِرٌ وَمِنكُم مُّؤْمِنٌ) فمن يريد أن تبقى الناس كلها على الإيمان يخالف ما أراده الله من عباده.
——–

** لكن ألا يحسب لهؤلاء حسن النية، فهم يقاتلون في سبيل الله تحت هذا الهدف؟
لا، حسن النية لا يكفي، فكما قلنا لابد في قبول العمل من أن يكون خالصًا وصوابًا، إنما يكون خالصًا وليس صوابًا فهذا لا يصح، فلابد أن يكون المنهج سليمًا، وقد يثاب الإنسان على نيته إذا كان معذورًا لا يملك من المعرفة، ولا يملك من يرجع إليه ليصحح له ما فهم، والله سبحانه وتعالى أعلم بأعذار الناس بهذه القضية.
الإيمان والإرادة
** وماذا بعد ذلك؟
الهدف الثاني غير المشروع، وقد يظنه بعض الناس مشروعًا، هو قسر الناس على الدخول في الإسلام، فبعض الناس يظن أن الجهاد شرع لجبر الناس على الدخول في هذا الدين، وهذا منفي بصريح القرآن المكي والمدني، والله تعالى قال: (لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الغَيِّ) وللأسف بعض الناس يقول إن هذه الآية منسوخة، نسختها آية السيف، وهذا الأمر يحتاج لحديث طويل سنتناوله لاحقًا، لكن هذه الآية لا تنسخ لأنها معللة، ومعناها أنه ما دام الرشد متبين من الغي فلسنا في حاجة إلى أن نكره الناس على أن يتبعوا الرشد؛ لأنه واضح بطبيعته، كذلك الأمر بالنسبة للآية التي تقول (قَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ المُعْتَدِينَ) حيث قالوا هذه نسختها آية السيف، مع أنها لا تقبل النسخ لأنها تقول (إِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ المُعْتَدِينَ) فهل الله كان لا يحب المعتدين، ثم بعد نسخ الآية أصبح يحبهم؟!
فلذلك الإكراه ممنوع في الإسلام، فالقرآن المدني يقول (لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ) والقرآن المكي يقول (وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لآمَنَ مَن فِي الأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعاً أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ) فالإسلام لا يقبل الإيمان ولا يعتبر له قيمة عند الله، إلا إذا كان عن إرادة حرة، وعن اقتناع كامل، دون أي شائبة للإكراه، ولذلك رفض القرآن إيمان فرعون، حينما أدركه الغرق حيث قال: (آمَنتُ أَنَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ) فجاء الرد: (آلآنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنتَ مِنَ المُفْسِدِينَ) وأي أمة نزل بها عذاب الله وبأسه تقول آمنا بالله، وعن هذا يقول القرآن (فَلَمَّا رَأَوْا بَأْسَنَا قَالُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَحْدَهُ وَكَفَرْنَا بِمَا كُنَّا بِهِ مُشْرِكِينَ (84) فَلَمْ يَكُ يَنفَعُهُمْ إِيمَانُهُمْ لَمَّا رَأَوْا بَأْسَنَا) فالإيمان الذي يقبله الإسلام هو ما كان عن حرية بالإرادة واختيار كامل، فلا يتصور أن يقبل الإسلام إيمان المكره.
أيضًا من الأهداف المرفوضة للجهاد في الإسلام أن يكون هدف الإسلام اقتصاديًا، يعني يريد أن يتوسع، ويأخذ أراضي الناس للاستعمار أو كما يقولون لفتح الأسواق وتحقيق الكسب المادي.
** لكن فضيلة الشيخ البعض قد يعترض ويقول بأن الإسلام أباح الغنائم، وأحل الأنفال، وفي القرآن الكريم سورة تسمى «الأنفال»؟
الإسلام أباح الغنائم، وأحل الأنفال، ولكنه لم يرض أن تكون هدفًا للمسلم، أو غاية لجهاده، وإذا كانت هي الغاية بطل الجهاد، والنبي ـ عليه الصلاة والسلام ـ سئل يا رسول الله الرجل يقاتل للمغنم، والرجل يقاتل ليرى مكانه، يعني الناس تقول إنه بطل من الأبطال، والرجل يقاتل حمية لقومه، أيهم في سبيل الله؟ فكان جوابه: «من قاتل لتكون كلمة هي العليا فهو في سبيل الله»، ولا يحتسب غيره.
بل ورد حديث صحيح بأن أي غازية تغزو في سبيل الله، وتصيب غنيمة فقد تعجلوا ثلثي أجرهم، فالفئة التي تذهب ولا تعود بغنيمة لها الأجر كله، والتي تغنم تأخذ ثلث الأجر.
أهداف مشروعة
** إذن لننتقل إلى الأهداف المشروعة التي لأجلها شرع الجهاد؟
هناك أهداف للجهاد الإسلامي، ونقصد بالجهاد هنا المعنى المتبادر منه القتال، فأول هدف للمعارك والحرب في الإسلام هو رد العدوان، ومقاومة المعتدين، وهذا واضح في القرآن (وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ) فلا يمكن أن يترك هؤلاء يستبيحون حمى المسلمين، ويستبيحون أرض الإسلام، ومقدسات الإسلام، ولا يقاومهم أحد، فهذا عار على الأمة الإسلامية، ولذا فرد هذا الاعتداء هو الهدف الأول من القتال.
** غزوات النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كانت في الغالب الأعظم من هذا النوع؟
كلها كانت كذلك، وليس فقط الغالب الأعظم، إما ردًا للعدوان أو متابعة لذلك، مثلما حدث في غزوة تبوك فلم يكن هناك عدوان، وإنما هناك عدوان سبق هذا على المسلمين في معركة مؤتة، وحدث أن هؤلاء يهيئون لغزو المسلمين، فلابد هنا أن يستدرك المسلمون أمرهم ولا ينتظروا حتى يدخل العدو عليهم وهم نائمون.
** ماذا عن الهدف الثاني؟
الهدف الثاني هو تأمين الدعوة، حتى لا يفتن الناس في دينهم، وهذا معنى قوله تعالى: (وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ القَتْلِ)، (وَالْفِتْنَةُ أَكْبَرُ مِنَ القَتْلِ) فمعنى الفتنة هنا هو اضطهاد الإنسان من أجل دينه، أو لكي تخرجه عن دينه، ففي هذه الحالة نقاتل من أجل حرية الدعوة، ولكي يكون للناس الحق في أن يؤمن من يؤمن ويكفر من يكفر، ولماذا كانت الفتنة أشد وأكبر من القتل؟ لأن القتل هو اعتداء على الكيان المادي للإنسان، والفتنة اعتداء على الكيان المعنوي أو الروحي للإنسان، بكونك تحرمه من حريته في اختيار العقيدة التي يريدها، وبذلك فأنت تقتل الإنسان في داخله، وهذا أشد وأكبر من القتل المادي.
نصرة المستضعفين
** ماذا عن الهدف الثالث؟
الهدف الثاني هو إنقاذ المستضعفين في الأرض.
** بغض النظر عن دينهم وملتهم؟
طبعًا المستضعفون من المسلمين هم في المقدمة، ولكن أي أناس مستضعفين استعانوا بالمسلمين لينقذوهم من ظالميهم، وكان لدى المسلمين قدرة على أن يساندوهم، فلا يجوز أن يتخلفوا عن ذلك، والقرآن الكريم يقول (وَمَا لَكُمْ لَا تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَلْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا وَاجْعَلْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ نَصِيرًا).
** لكن المقصود في هذه الآية هو المسلمون؟
مسلمون نعم، لكن المسلم مطالب أن يكون عونًا لكل مستضعف، ولا يجوز للمسلم أن يرى إنسانًا يضرب إنسانًا بغير حق ولا يقول له: حرام عليك، وإذا كان يستطيع أن يمنعه، فيجب أن يمنعه سواء كان مسلمًا أو غير مسلم.
والظلم يجب أن يمنع عن أي إنسان، بل حتى عن الحيوان، فلو رأى شخص أحدا يعذب حيوانًا فلا يجوز له أن يتركه يعذبه؛ لأنه مخلوق ضعيف ولا يستطيع أن يشكو، ولا يستطيع أن يدافع عن نفسه، وهذا منكر يجب أن يغيره بيده، أو بلسانه، أو بقلبه، وذلك أضعف الإيمان.
س: لكن أليس هذا الأمر هو ما تقوم به أمريكا الآن حيث تدعي أنها تريد أن تنصر المستضعفين وأن تنشر الديمقراطية في العالم؟
ليس المهم هو الكلام، لكن المهم هل العمل يساند الكلام أم لا؟ وهل هناك معايير مزدوجة في هذا الأمر؟ لماذا لا ترد إسرائيل عن ظلمها؟ ولماذا لم تمنعها من الاعتداء على غزة؟ وقتل النساء والشيوخ والأولاد، وهدم البيوت والمساجد والمدارس، والإفساد في الأرض. فالمسألة ليست كلامًا وإنما العبرة بالعمل، وكل من يعمل لإقرار الحق في الأرض والوقوف ضد الطغاة والمفسدين، واستعمال القوة في هذا الأمر، فهذا أمر مشروع للمسلمين ولغيرهم.
** هل هذه النصرة تحتاج إلى طلب من المستضعفين أنفسهم؟
يفترض هذا، لأن هؤلاء في بلادهم، ولكي تذهب إليهم لتنصرهم لابد أن يكون ذلك بطلب منهم، فإذا طلب من المسلمين النصرة، في أي وقت للوقوف في وجه الطغيان، وفي وجه الفراعنة، والجبابرة، يجب أن يكون المسلمون عند النداء، وأن يقوموا بحق هؤلاء الذين لا يستطيعون أن يدفعوا عن أنفسهم، فالمسلمون قوة لكل ضعيف في العالم.
أما الهدف الرابع فهو تأديب النكاثين، الذين لا يتورعون عن أي عمل (لاَ يَرْقُبُونَ فِي مُؤْمِنٍ إِلاًّ وَلاَ ذِمَّةً وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُعْتَدُونَ) ولا يضمرون لأحد خيرًا ولا رحمة، وهؤلاء المفسدون في الأرض يجب أن يؤدبوا ويقفوا عند حدهم وهذا ما قاله القرآن (وَإِن نَّكَثُوا أَيْمَانَهُم مِّنْ بَعْدِ عَهْدِهِمْ وَطَعَنُوا فِي دِينِكُمْ فَقَاتِلُوا أَئِمَّةَ الكُفْرِ إِنَّهُمْ لاَ أَيْمَانَ لَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَنتَهُونَ (12) أَلاَ تُقَاتِلُونَ قَوْماً نَّكَثُوا أَيْمَانَهُمْ وَهَمُّوا بِإِخْرَاجِ الرَّسُولِ وَهُم بَدَءُوكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ أَتَخْشَوْنَهُمْ فَاللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَوْهُ) فالقرآن يحرض المؤمنين على أن يأدبوا هؤلاء، حتى يعلموا أنهم ليس لهم مطلق الحرية أن يفعلوا ما يشاءون في عباد الله وفي أرض الله، وأن هناك من يقول لهم قفوا عند حدكم.
بقي هدف واحد.
** وهو؟
فرض السلام داخل الأرض الإسلامية بالقوة، وهذا ما يحدده قوله تعالى: (وَإِن طَائِفَتَانِ مِنَ المُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِن بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ) ولا يجوز أن يترك المسلمون يقتلوا بعضهم بعضًا، ويسفكوا بعضهم دماء بعض ولا يتدخل أحد، ولابد أن يكون عند المسلمين قوة، بحيث تردع المعتدين، وتقاتل الباغين حتى يفيئوا إلى أمر الله.
وهذا يفترض أن المسلمين أمة، ولا يكونوا ممزقين، فلابد أن يكون لهم كيان فيدرالي أو كونفدرالي، أو أي شيء حتى ولو منظمة المؤتمر الإسلامي، يقوونها ويجعلون لها قوة بحيث تردع المعتدي.
** سميتم هذا من قبل اتحاد الدول الإسلامية، ولامكم البعض على ذلك، فقلتم حتى لا نحلم بهذا؟
أوربا التي تعادت وتقاتلت فيما بينها، وقامت بينها حروب لقرون عدة، وآخرها الحربان العالميتان المعروفتان اللتان قتل فيهما الملايين، مع هذا أغفلت هذا الأمر وغضت الطرف عن هذه الحروب، وقالت إن مصلحتنا في أن يتحد بعضنا مع بعض، والاتحاد بدأ ضعيفًا ثم قوي، ومحدودًا ثم توسع، وأصبح الآن فيه عملة واحدة، وجواز سفر واحداً ، فعلى المسلمين أن يستفيدوا من هذه التجارب ويكونوا لأنفسهم نوعًا من الاتحاد يجعل منهم قوة لها وزنها.
الحرب في التوراة
** القرآن الكريم ككتاب مقدس للمسلمين تحدث عن الحرب والجهاد، وكذلك التوراة باعتبار أنها كتاب يؤمن به اليهود تحدثت عن نفس الأمر، فهل لنا أن نحدث مقارنة بين هذا وذاك؟
إن من يقرأ القرآن، وهو الذي يستمد منه المسلمون أحكام عقيدتهم وشريعتهم، ويقرأ في مقابل ذلك التوراة في أسفارها الخمسة، أو في ملحقاتها من نبوات الأنبياء، يجد الفرق الشاسع والبون الواسع ما بين النظرة الإسلامية للجهاد أو للقتال، والنظرة اليهودية للقتال.
نحن رأينا الأهداف الإسلامية ووضوحها في القرآن الكريم، فالمسلمون لا يريدون اعتداءً على أحد، بالعكس جهادهم يكون لرد الاعتداء والمعتدين وتأمين حرية الدعوة، ومنع الفتنة، وتأديب النكاثين، وإنقاذ المستضعفين في الأرض، وفرض السلام بين المسلمين بدل التقاتل.
فماذا جاء في التوراة؟ التوراة تقول لموسى في سفر التثنية، وهو السفر الخاص بالتشريع: إن الأرض البعيدة التي تريد أن تغزوها أدعهم إلى الاستسلام، فإذا قبلوا فأهلها يكونون عبيدًا له، أي إذا قبلوا الصلح والمسالمة والدخول معك في هدنة أو معاهدة، أقبل منهم هذا ويكونون جميعًا عبيدًا لك، أما أموالهم ونساؤهم وأبقارهم وأغنامهم، وأشياؤهم كلها تصبح غنيمة لك.
أما أن أبوا الاستسلام، فقاتلهم وأضرب جميع ذكورهم بحد السيف، لم يستثن طفلاً صغيرًا ولا شيخًا كبيرًا، فجميع الذكور يجب أن يبادوا.
** نفهم من هذا أن قضية الإبادة الجماعية ثقافة توراتية، مثلما يحدث الآن في فلسطين؟
سنتحدث عنها في القسم الثاني، هذا في الأراضي البعيدة، إنما الأراضي القريبة، التي يسكنها الكنعانيون والحيثيون، والذين يسكنون ما نسميه أرض فلسطين، هؤلاء تقول التوراة لموسى: لا تستبقي فيها نسمة حية، مطلقًا، أبدهم عن بكرة أبيهم، لا تستبقي في هذه البلاد نسمة حية، وهذا معناه فعلاً فكرة الإبادة والاستئصال، وهي فكرة للأسف توراتية، ورثها النصارى من اليهود، لأن الكتاب التوراتي يعتبر جزءًا من الكتاب المقدس عند النصارى.
ولذلك حينما دخل النصارى من البريطانيين أستراليا أبادوا السكان الأصليين، ولم يبقوا فيهم نسمة حية، وحينما دخل كريستوف كولومبوس إلى أمريكا أقاموا حرب إبادة منظمة ضد الهنود الحمر، الذين هم السكان الأصليون للبلاد، واستخدموا في ذلك وسائل لا أخلاقية وأبادوا منهم الملايين، لكنهم لم يستطيعوا إبادتهم كاملة.
وليس عندنا نحن المسلمين فكرة الإبادة لأي جنس من الأجناس، فذلك لا يجوز، بل أكثر من ذلك أن النبي ـ عليه الصلاة والسلام ـ حينما سألوه أن يتخلصوا من الكلاب في المدينة المنورة، بعدما آذتهم كثرة الكلاب الضالة، قال كلمة يجب أن تسجل بماء الذهب، كما يقولون: «لولا أن الكلاب أمة من الأمم لأمرت بقتلها» وهو يشير إلى هذه الحقيقة القرآنية التي سجلها الله في سورة الأنعام حينما قال: (وَمَا مِن دَابَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُم) ولذلك جاءت سور في القرآن بأسماء هذه الحشرات، سورة النمل، وسورة النحل، وسورة العنكبوت، فهذه أمم الله خلقها وجعلها متميزة عن الأمم الأخرى، فالذي يريد أن يقتلها، كأنما يقاوم إرادة الله التي خلقت. وهكذا إذا كان الإسلام حمى الحيوانات والحشرات والدواب من القتل الجماعي، أو الإبادة الجماعية، فما بالك بالإنسان؟
** هل هناك في التراث الإسلامي بعض الوصايا التي تسجل المحافظة على من ليس له علاقة بالقتال، كالرهبان، والشيوخ، والصغار، والأطفال، والحيوانات؟
هناك وصايا نبوية، وهناك وصايا راشدية، توصي بهؤلاء الناس، القرآن أساسًا يأمر بقتال من يقاتل (قَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ المُعْتَدِينَ (190) وَاقْتُلُوَهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوَهُمْ وَأَخْرِجُوهُم مِّنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ القَتْلِ وَلاَ تُقَاتِلُوَهُمْ عِندَ المَسْجِدِ الحَرَامِ حَتَّى يُقَاتِلُوكُمْ فِيهِ).
والنبي ـ عليه الصلاة والسلام ـ في الحديث الذي رواه مسلم، حديث بريدة، قال: «قاتلوا من كفر في سبيل الله، لا تقتلوا وليدًا ولا تقتلوا امرأة، ولا تغلوا، ولا تغدروا، ولا تمثلوا» حيث كان العرب قبل الإسلام يمثلون بالقتلى، وحدث ذلك مع المسلمين في غزوة أحد، والنبي يقول لا تمثلوا حتى ولو كان هذا على سبيل المقاصة، فحتى إذا هم مثلوا بالمسلمين فلا يجوز أن نمثل نحن بغير المسلمين.
ولما جيء لأبى بكر ـ رضي الله عنها ـ بصرة بعثها قائد إحدى المعارك في حروب الفرس، ففتحها ووجد فيها رأسًا وقال ما هذا؟ قال هذه رأس أحد قوادهم، وهم يفعلون بقوادنا مثل هذا، فإذا قتل شخص له مكانة يبعثون برأسه إلى قوادهم الكبار، فقال لهم: أأستنان بفارس والروم؟ بمعنى تجعلونهم أساتذة لكم تستنون وتقتادون بهم، وتجعلونهم أسوة وقدوة لكم، لا يحمل إلي رأس بعد اليوم، إنما يكفي الكتاب والخبر.
هدنة إجبارية
** لكن قد يعترض البعض ويقول إن خالد بن الوليد قتل بعض النساء، وإن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في غزوة بني النضير أمر بإحراق الشجر، فكيف نوفق بين هذا وذاك.
بعض الأشياء فعلها خالد اجتهادًا منه، وكان خطأ وهذا ما حاسبه عليه سيدنا عمر، وأما حادث بني النضير، فهذا كان بإذن من الله عز وجل، وحتى اليهود أنفسهم، قالوا يا محمد كنت تنهى عن الفساد وتعيبه، فمال بال تحريق النخيل. لكن هم أرادوا أن يطيلوا الحصار، مستغلين موقف المسلمين من أنهم لا يقطعون شجرًا، ولا يهدمون بناءً ولا يفعلون شيئًا من الإفساد في الأرض، فأراد النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أن يعاملهم بقصدهم، وفي ذلك قوله تعالى: (مَا قَطَعْتُم مِّن لِّينَةٍ أَوْ تَرَكْتُمُوهَا قَائِمَةً عَلَى أُصُولِهَا فَبِإِذْنِ اللَّهِ وَلِيُخْزِيَ الفَاسِقِينَ) فالله أذن بهذا على غير الأصل ليخزي الفاسقين، وليكره هؤلاء على أن يسلموا ويجلوا عن هذه البلاد.
والقتال في الإسلام هو لمن يحمل السيف، لمن يقاتل بالفعل، فلا يجوز أن تقتل شيخًا كبيرًا، ولا طفلاً صغيرًا، ولا امرأة إلا إذا كانت امرأة مقاتلة تحمل السلاح، أو كان شيخًا مدربًا ويستطيع أن يقاتل أو يفيد بالرأي مثل دريد بن الصمة في غزوة «حنين»، حيث كان من شيوخهم وأخذوه معهم ليستفيدوا من رأيه؛ لأنه مجرب كبير في الحروب والقتال وأحيانًا الرأي يكون أشد من السيف، كما قال الشاعر:
الرأي قبل شجاعة الشجعان هي أولاً وهي المحل الثاني.
** ذكرت في كتابكم «فقه الجهاد» أن الإسلام جعل ثلث العام هدنة إجبارية، وأن الحج في حد ذاته بمثابة تدريب على السلام، فما المقصود بهذا؟
الإسلام يجعل الأصل في العلاقات بين الناس السلم، ويقول تعالى (يا أيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة) ويريد أن يكون الناس في حالة سلام مستمر، ولذلك قال: اتركوا الترك ما تركوكم، ودعوا الحبشة، ما ودعوكم، وقال أيضًا: لا تتمنوا لقاء العدو، وسلوا الله العافية، وإذا لقيتم فاصبروا، واعلموا أن الجنة، إنما لا تتمنى، ويقول الرسول ـ عليه الصلاة والسلام ـ «أقبح الأسماء حرب ومرة»، فحتى لفظة الحرب من المفردات المكروهة في الإسلام، كما علق القرآن على غزوة الأحزاب أو الخندق (وَرَدَّ اللَّهُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِغَيْظِهِمْ لَمْ يَنَالُوا خَيْراً وَكَفَى اللَّهُ المُؤْمِنِينَ القِتَالَ) فهل هذا التعليق يقوله رسول ويقوله دين يتشوف إلى الدماء، وسورة الفتح نزلت في صلح الحديبية وسماها القرآن فتحًا مبينًا.
هذا هو الذي جاء به الإسلام، ولذلك الحج تدريب على السلام فلا يجوز أن تقتل فيه صيدًا، أو تقطع فيه شجرًا، وثلث العام، أي الأشهر الحرام يعني رجب، وذو القعدة، وذو الحجة، والمحرم، لا تقاتل فيها الأعداء، فهي هدنة إجبارية.

صحيفة الراي العام

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.