كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

السحبت حبيبي.. أنا بخلصو من عيونا



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]
السحبت حبيبي.. أنا بخلصو من عيونا

لا أجد أن من العدل بمكان نسب صفة الخيانة من سياسة الخطف والسحب وكل ما يقع تحت تعريف النهب المصلح في مضمار العلاقات العاطفية – للنساء دوناً عن الرجال، ربما كان السبب في ذلك (التنسيب) هو أن إعلام (نقل الشمارات) المنحاز للرجل يعتبر كل ما يصدر منه من تعديات على حقوق الآخرين في هذا المجال، عبارة عن فهلوة وشطارة .. قلع رجالة وحُمرة عين.. أو همبتة، ولا ينتمي لصفة الخيانة بشيء، فقد قال شيخ الهمباتة:
الهمباتة نحنا أصلنا معروفين
غير حق الرجال ما عندنا تعيين
ما بنِدّبا ليهو.. بنسوقو حمرة عين
وكان موت كان حياة.. لابد نرضّي أم زين
لكن ما يدحض هذه الفكرة هو أن ما يُستحل الهمباتة أخذه عنوة هو المال والسعية والإبل وليس النسوان من حبيبات و(جكسيات)، – وبدون لف دوران – ربما كان السبب ببساطة أن النساء (ما قاعد يحلى ليهن إلا الفي يد غيرهن).
لو حاولنا أن نبحث بجدية عن أسباب تنامي ظاهرة الخيانة بين الصديقات وتكرر سماعنا لقصص عن خطف الصديقة لزوج أو خطيب أو حبيب صديقتها الحميمة أو الجارة من جارتها في الحي أو خطف القريبة لزوج قريبتها وما يتبعه من تداعيات وخلافات قد تؤدي لقطع الصلات العائلية وتبذر بذور الشقاق بينها، ولذلك فلنحاول معاً إستقصاء أسباب ومكمن العلة في كل حالة من هذه الحالات بصورة منفصلة:
في ظاهرة النهب (المصلح) بين الصديقات نجد أن أول الأسباب المؤدية لتلك التجاوزات، هو عدم وضع حدود وفواصل لشكل العلاقة بين الصديقات، ففي علاقات الصداقة الثنائية بين طالبات الجامعة مثلاً نجد أنهن يملن للحركة المشتركة في القاعة وفي الإستراحة بين المحاضرات وقعدة الكافتيريا وتشارك الفطور، ولذلك عندما تدخل إحدى طرفي هذه الصداقة في علاقة عاطفية، قد لا تهتم بوضع فواصل أو حدود لطريقة التعامل بين صديقتها الحميمة وبين الحبيب الجديد، بل في الغالب الأعم نجد أن جناب حضرة – الحبيب قد صار ببساطة (تالتن المخالطن)، فنجدهم في حالة حراك ثلاثي الأبعاد يترافقون ثلاثتهم في القومة والقعدة سوا، مما يتيح فرصة للتواصل العميق بين الصديقة والحبيب وربما أدى ذلك بدوره لان يتقاسما جرم الخيانة وتطير عين أحدهما على الآخر ويكون إفتتانهما ببعضهما البعض هو النتيجة الحتمية للتواجد اللصيق والدائم بينهما، وحينها تطلع صاحبتنا من المولد بلا حمص، ونبقى في جرسة الخيانة والغنى مع (نصرة) الله يطراها بالخير:
يا أخواتي بأمانة.. حصلت لي خيانة
أنا فارقتو قنعانة
خليتو لي ناس فلانة
وقد تلوذ بكبريائها وتغني في قنوع (النفيستا فيها وقليبا ما بيها):
بعد قلبي حباكا
ما دام حصلت شراكا
خليتك للمعاكا..
ولكن الأخطر من هذا أن يكون المخطوف هو الزوج، فعندما تكون إحدى الصديقتين متزوجة والأخرى (فتاية) وفي السوق لسه، فحينها يكون تواجد الصديقة اللصيق بين صديقتها وزوجها سبباً له لكي يعقد المقارنات الظالمة بينهما، فالصديقة والتي مازالت في سوق المطلوبات للزواج قد يكون مستوى العناية بنفسها وطريقة لبسها وتأنقها في أعلى درجاته، على العكس من الزوجة والتي قد يسبب لها تفاقم المسئوليات وربما بوادر الحمل والوحم ودوشة العيال ملهاة عن كامل عنايتها بنفسها مقارنة مع صديقتها الفايقة ورايقة.
كما يشكل هذا التواجد اللصيق بين ثلاثتهم سببا وجيها للصديقة إذا – كانت سيئة الطوية – لأن ترصد طباع كل من الزوجين، وتستغل معرفتها للأشياء التي تسعد الزوج ولكن إنشغال الزوجة يمنعها عن فعلها، فتحرص هي على فعلها كما تتجنب كل ما لا يروق له من تصرفات، فتظهر أمام عينيه بصورة الكاملة المبرأة من العيوب، وحينها وعندما يقع – الفأس في الراس – نتيجة غفلة الزوجة ووضعها للبنزين بجوار النار، قد تجلس لتفكر في الطريقة المثلى للإنتقام بوضع الصبغة له في القهوة وتهدد الصديقة الخائنة بالغناء:
الختفت حبيبي.. أنا بخلصو من عيونا !
[/JUSTIFY]

منى سلمان
[email]munasalman2@yahoo.com[/email]

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1

        اختي منى الكلام دا هضربة وله تحمير عيون لسيد الاسم عشان ما يلعب بذيلو . لانو ختمتيها بصبغة وموت وما شابه ذلك.
        المهم دائما مبدعة وتعجبني كتاباتك الموغلة في المحلية والعامية لانها تمس قلوبنا في الغربة وتذكرنا لغة اهلنا الحنان ، بعيدنا من اللغة الدخيلة من شاكلة (يا رجال ويازلمة وماشاكل ذلك)…. ودمتي.

        الرد
      2. 2

        بالجد رائعة يابت سلمان… كتاباتك بنكهة الجبنةعلى شارع النيل فريش ومباشرة من الكانون (رغم أنف ستاربكس ودانكن دوناتس…) دايما خرمانين ليها

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.