كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

د. غازي : السودان ليس وكيلا لإيران في المنطقة



شارك الموضوع :

قلل د. غازي صلاح الدين العتباني ، مستشار رئيس الجمهورية من دواعي القلق الأمريكي او الإقليمي من علاقات السودان مع إيران ، وأوضح على هامش مشاركته في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك ، أنه ليس من الصحيح مايتردد عن أن السودان وكيل لإيران في المنطقة . ورفض العتباني الحديث عن تغلغل ايراني في السودان ، وقال : (هذه مبالغات نحن لانتعامل مع إيران باعتبارنا وكلاء عنها في المنطقة ، واي تصوير للعلاقة على أنها علاقة وكالة في المنطقة او تآمر تحليل خاطئ جداً ، وأضاف : من حق إيران ان تكون دولة قوية ) . وقال : (أتعجب من الموقف الذي يرى أن إيران يجب ان تكون دولة مسالمة أو ضعيفة . وأشار الي ان السودان يتصرف باستقلال ويتحرك في علاقاته مع ايران من واقع السيادة ، وقال ان السودان مفروض عليه حصار للتسلح من امريكا واوربا . ولايستطيع ان يأتي بالسلاح من امريكا واوربا ، فلماذا لا يشتريه من روسيا والصين ؟ وأضاف : اذا كنت السودان من روسيا والصين ، فلماذا لايشتريه من ايران ؟) . وحول التقارير التي تحدثت عن مصانع سلاح ايراني في السودان ،وبحسب صحيفة الراي العام قال العتباني : ( حتى لو صح هذا ، ما العيب في ذلك ؟ مالعيب ان تكون هناك صناعة سلاح في بلد مايدافع عن حدوده ، والسودان أكبر بلد أفريقي وهو فيه مشكلات كثيرة تستلزم أن يكون فيه نظام دفاعي قوي ).

شارك الموضوع :

3 التعليقات

      1. 1

        آن أوانكما يا سودان وايران أن تنعما بخيراتكما ، آن أوان الأمريكان وشاكلتهم من العربان أن يصمتوا ، ألف مليون مرحب بالشيعة ألف مرحب بأحفاد سيدنا سلمان الفارسي عندنا نحن أهل سيدنا بلال بن رباح … وهلّ هلّ فجرك يا سودان

        الرد
      2. 2

        سيدنا سلمان الفارسى منا آل البيت كما قال الرسول (صلى الله عليه وسلم) وارجوا ان تصلح معلوماتك لان الشيعة يسبون اصحاب رسول الله فما بال اذا أحد سب اصحابك
        والسلام عليكم

        الرد
      3. 3

        ايها الاخوة الافاضل لا تدخلوا السنة والشيعة فى السياسة فلكلا دينه الذى ارتضى والله سبحانه هو من سيحاسب الناس ليست الناس من تحاسب الناس على دينهم والمهم عدم التطاول على أل البيت عليهم السلام او على الصحابة رضوان الله عليهم وفى البداية والنهاية لكم دينكم ولى دين وعن العلاقات السياسيه فايران دولة صديقة لها وللسودان مصالح مشتركة والبلدان يشتركان فى انهما معارضان للغطرسة الغربية ولا يرضخان لاملائات الغرب واشكر الدكتور غازى على ردوده الواضحة القوية التى كان سيرد بمثلها غالبية اهل السودان مما يعنى ان ما قاله هو راى الغالبية وشكرا

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.