كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

سيسولوجيا رمضانية



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]
سيسولوجيا رمضانية

(1)
عزيزي القارئ كل عام وانت بخير ونسأل الله أن تصوم وتفطر على خير وان يعود علينا رمضان وبلادنا احسن حالا مما هي عليه الآن وأن يتوقف التدهور الذي يسعى الآن بيننا او على الاقل تقل معدلات تطوره . بالطبع رحمة الله واسعة وكان يمكننا أن نسأله أن تصبح بلادنا معافاة وقوية في الفترة بين الرمضانين هذا والقادم ولكن سنن الله في الكون ماضية ونواميسه هي المتحكمة فلو خفت سرعة معدلات التدهور بين الرمضانين يصبح هذا لطفا كبيرا منه ونعمة يشكر عليها لأن في ذلك تخفيفا للقضاء والقدر الذي وقع وانتهى.
(2)
يوم امس السبت والذي اصبح هو اليوم المكمل لشعبان ليصبح اليوم الاحد هو الاول من رمضان وقع للناس من السماء فالناس قد خموا كل الرماد يوم الجمعة على اساس أن السبت صيام على حسب تقويم ام القرى الذي نادرا ما يجلي، فأصبحت البيوت خاوية والدنيا اجازة فأصاب الناس زلع شديد اي هلع ونهم غير عادي للكل فطفقوا يبحثون عن الاكل بصورة غير عادية وبدأت مفردة اليوم المكمل تأخذ حظها من التداول وكأنها قد بعثت من القاموس لاول مرة فأصبح لسان الحال ..اليوم البمر وين نلقاه تاني .. كما غنى ابراهيم عوض عليه يكون يوم السبت هو اليوم المكمل واليوم البمر.
(3)
بما أن السبت اجازة وكان مرجحا أن يكون اليوم الاول من رمضان فإن يوم الخميس الماضي كان يوم خم الرماد في اماكن العمل طبعا اي انسان بيخم الرماد بالطريقة التي تريحه وفي الشيء الذي يحبه حلالا كان ذلك ام غير حلال (اللهم اني صائم) وهذا تقليد اصبح يمارسه كافة المسلمين الصائمين في كل بقاع الارض بمسميات مختلفة ولا ادري إن كان هناك من يشاركنا نحن السودانيين في هذا الاسم وهو على كل حال عادة وليس عبادة بالطبع .. ما يقوم اخونا داك يرسل لي رسالة طويلة كعادته ويتهمني فيها بالترويج للبدع.. فيا شيخنا في حاجة اسمها سيسولجيا رمضانية اي النظر للبعد الاجتماعي لرمضان وبالطبع نحن نعلم انه عبادة ولكن هذا لا يمنع أن تكون له ابعاد اجتماعية كبيرة حتى ولو كانت غير مقصودة.
(4)
شهد يوم خم الرماد المشار اليه اعلاه خم رماد سياسي متفاوت الأحجام فقد كانت هناك وقفات احتجاجية متفرقة في العاصمة كما اندلعت عدة حرائق مجهولة الدوافع والهوية وخاطب رئيس الجمهورية مجلس شورى الحزب الحاكم، مؤكدا قيام الانتخابات في موعدها، الامر الذي اختلف الناس في تفسيره هل هو دعوة لتسريع الحوار ام ضربة موجهة للحوار ؟ ولكن خم الرماد الجد جد كان زيارة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الخاطفة للبلاد مساء الجمعة.
ورمضان كريم تصوموا وتفطروا على خير.

[/JUSTIFY]

حاطب ليل- السوداني
[email] aalbony@yahoo.com[/email]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.