كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

ردة



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]

ردة

وتتبعت وكالات الأنباء العالمية المتهمة بالردة في حلها وترحالها حتى بلغت أمريكا، وهو أبلغ دليل على أن الإسلام يخيف الجميع..

وكان نائب برلماني بريطاني في سنوات ماضيات قد مزق نسخة من القرآن الكريم بحجة أن هذا الكتاب هو ما يقوي المسلمين جاهلا أن القرآن محفوظ إلى يوم الحق المبين.

فلتهنأ مريم بكفرها قليلا وليصفق لها المصفقون قليلا لكنها لا تعدو شيئا ولن تنقص من الإسلام شيئا.. مع تأكيد أن هناك من يسيئ للإسلام وهو يحمل رايته.

عدة

وكما تبدل النساء العدة بالهدوم فإن الحزب الحاكم يريد أن يبدل آراء ومواقف بعض الأحزاب بفرص المشاركة في حكومة واسعة قد بشر بها مبشر من قيادات الحزب الحاكم والمتحكم.. ولا تثريب على المؤتمر الوطني فإن إعطاء فرص استوزار لبعض أحزاب مخلوعة يبقى من قبيل إعطاء السائلين وهو غير المثل (الجعان ياكل بعيونو)..

شدة

وما خلفته السيول كان مأساويا ومحزنا لدرجة كبيرة ولقد ابتلي الناس في اموالهم وأنفسهم فصبروا متمنين أن يضرب المطر مضارب الأنعام والزرع فإن عاصمتنا ومدننا لا طاقة لها بحمولة (فنطاظ)..

إلا أننا وجدنا أن هناك من يتاجر بالكارثة ليروي شهوة كاميرا لعينة وهو يصور جثثا متحللة ويبثها للناس.. فهل لو كان الميت من أهلك كنت ترضى أن يراه الناس على هذه الحال؟.. قليلا من الأخلاق فرب أمر كان لك صار عليك صحي الأيام بتتدول.

…………………………..

70 ألف سنة

ويفخر مفتخرون بسبعة وثمانية آلاف سنة من التاريخ.. ها هي بحوثات واكتشافات قد بينت أن العفاض في شمال السودان تنوم على آثار تعود إلى سبعة آلاف سنة.. في عشرة… وهو زمان موغل في القدم يحقق زعم قديما أن حضارة السودان هي الاقدم.. لكن ماذا نفعل بالحضارة يقول- قائل وحاضرنا يتتعتع كالسكران يتنكب الطريق؟..

نقول له إن المستقبل بيد الله فلربما خرج من هذه البلاد من يجعل همه اكتشاف ماضيها بعد أن يؤمن لها مستقبلها ويحلي لها الحاضر.

…………………….

طلب صديقنا الزين عثمان في تقرير له من حكومتنا أن ترسل طائرة لتجلي رعاياها من ليبيا وقد حاصرتهم الحرب وحصرهم الجوع وعدموا الحصير الذي ينامون عليه.. وحتى تستجيب دعنا نتلو ما كتبه صلاح أحمد إبراهيم قبل أكثر من نصف قرن عن ضحايا عنبر جودة:

لو أنهم حزة جرجير

يعد كي يباع لخدم الإفرنج في المدينة الكبيرة

لبللت شفاههم رشاشة صغيرة

ولوضعوا في الظل في حصيرة

إلخ إلخ إلخ… خخخخخخخخ.

[/JUSTIFY]

هتش – صحيفة اليوم التالي

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.