كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

هل كان صحبة راكب؟



شارك الموضوع :

[ALIGN=CENTER]هل كان صحبة راكب؟[/ALIGN]
لا أدري لماذا تتلبس السادة قادة الحركة الشعبية روح لا وفاقية، هذا اذا لم نقل عدائية تجاه شركائهم في المؤتمر الوطني عندما يذهبون الى امريكا، فاذا تركنا السيد باقان اموم جانباً (لانه بقوم بنمرة اربعة من أي مكان) نجد السيد سلفاكير قد قال وهو خارج من البيت الابيض انه قد فقد الثقة تماماً في السيد رئيس الجمهورية بينما كان الوضع مختلفاً قبل الرحلة وبعدها، كذلك السيد دينق الور الذي كان دوماً يتشح بوشاح الدبلوماسية، فقد نزعه ذات مرة في امريكا واخيراً الفريق مالك عقار الذي نسب اليه في صحف أمس الأول القول انه قال في ندوة في واشنطون انهم في الحركة لن يساعدوا شريكهم المؤتمر الوطني في سعيه للتطبيع مع امريكا وابدى عقار يأسه من الوحدة وقال انه في حالة الانفصال فإن المناطق الثلاث ابيي وجبال النوبة والنيل الازرق ستدخل في حرب ضد الشمال وساعتها ان دولة الجنوب لن تقف متفرجة لأن ستين في المائة من الجيش الشعبي ينتمون الى هذه المناطق الثلاثة، ويستغرب هذا الحديث من عقار لأنه يدير ولايته بروح وفاقية طيبة ولأنه كان واضحاً وصريحاً في موقفه ضد الجنائية لا بل لم يكن من المعارضين لنتائج التعداد السكاني.
رهان الحركة الشعبية على سوء العلاقة بين امريكا والمؤتمر الوطني قديم وكان من المأمول ان يتبدل الموقف بعد اتفاقية السلام، وقد ذكرت من قبل ان الآنسة كونداليزا رايس «55» سنة (طراها الله بالخير) عندما زارت السودان بعد توقيع الاتفاقية مباشرة واجتمعت بالراحل قرنق في القصر الجمهوري عرضت عليه تطبيع العلاقات بين واشنطون والخرطوم، لأن واشنطون وعدت بذلك كحافز للوصول الى اتفاق السلام ولكن قرنق رفض لأنه يريد الاستفادة من أمريكا كورقة ضغط، ولعل هذا يكشف لنا استراتيجية الحركة في هذا الامر ولكن يبقى السؤال: ألم يكن من الأفضل للحركة ان تفعل العكس، أي تقوم بدور(واسطة الخير) ومن خلال هذا (الجميل) تحمل شريكها على تنفيذ مطالبها؟
لقد ظلت سياسة الولايات المتحدة تجاه المؤتمر الوطني تتسم بالعداء بدفع من الحركة أو لحاجة في نفس أمريكا لذلك تعتبر زيارة وفد المؤتمر بقيادة الدكتور غازي صلاح الدين لأمريكا حاليا وبنية إزالة التعثر في تطبيق اتفاقية السلام خطوة غير عادية في اطار العلاقة بين الخرطوم وواشنطون، ولكن يبقى السؤال هل ذهب وفد المؤتمر الى واشنطون (صحبة راكب) للحركة الشعبية كما ألمح الى ذلك السيد عقار؟ أم تسلم (كرت دعوة) خاصاً به؟ اغلب الظن ان المتغيرات التي اجتاحت السياسة الخارجية الامريكية بفضل اوباما والتي كان نصيب السودان منها اسكوت غرايشن الذي جاء للسودان بنفس مستمد من تلك الرياح هي التي حملت غازي ووفده لواشنطون.
اذا كان ذلك كذلك فعلى الحركة ان تعيد النظر في استراتيجيتها هذه. السياسة الخارجية الأمريكية تقوم على البراغماتية وكذلك سياسة المؤتمر الوطني، فالتقارب بينهما ليس مستحيلاً وان كان صعباً لوجود جماعات الضغط التي تعادي المؤتمر علانية ولعل هذا ما تراهن عليه الحركة. الأوفق للمؤتمر وللحركة (العودة الى سنار) بدلاً من السباق نحو أمريكا ولهما في أبي يزيد البسطامي أسوة حسنة الذي خرج في طلب الحق فقيل له ان الذي تطلبه تركته ببغداد فرجع ولزم الخدمة وفتح له ورحم الله شاعرنا محمد عبد الحي.

صحيفة الرأي العام – حاطب ليل
العدد(22692) بتاريخ 25/6/2009)
aalbony@yahoo.com

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.