كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

“خروف” الأبجدية



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]

“خروف” الأبجدية

أ

اشترى الرجل (قش) الخروف والسكين والساطور، ومكث مدة نصف ساعة حتى استطاع أن يصل إلى الألف جنيه المدخرة لشراء الخروف.

لكن السيدة الزوجة طالبته بأكثر منها لشراء ثوب وحاجات أخرى

انبعث صوت المغني من الراديو يقول (الضحية بالفاتحة يا ناس ما حلال؟!!)

ب

لم يجد الرجل إلا أن (يبيع) خاتم زوجته ليشتري الأضحية خوفا من شيل الحال وقهر العيال.. لم يفهم أحد سبب ضرب الرجل لخروفه لمجرد أن الخروف يصيح (باااع…باااع)

ت

يدعوكم فلان الفلان لحضور زفاف.. سمعها المرضي في المسجد خمس مرات ووجد كروتا للدعوة في البيت وكل المناسبات في أيام العطلة..

صاح في أولاده يلا جهزوا حالكم نحن معيدين في البلد.. صاحوا فرحا وقالوا : هيييييه حا نحضر عرس مريم ومحاسن والسرة وإخلاص ونهى

ث

قال لي (الحالم) أريت ليلة القدر بتجي في عشرة الحج.. ثلت له ليه؟ قال: عيز لي باص بشيل الف نفرة.. شوف لو فردة واحد سنار بجيب كم.. وعد خسائره بما فيها رسوم الميناء البري.. ثالت اخته(بري) يا يمة

ج

اندهشت وأنا أرى من أعرف يشتري جهاز الخروف التناسلي من جزارة وقلت لعله يريد تصدير اناث بدعوى انها ذكور.. فيما بعد عرفت أنه سيضحي بنعجة وأن الجهاز سيعلق في الباب…. أب شنب هيييع

ح

وطئ علي هموم على جمرة وذهب بـ (البقاقة) إلى المركز الصحي ولما عاد قالوا له إن شاء الله خير، فقال لهم الحمد لله (خروق) بسيطة.

من نقط الحاء

خ

شخصية العيد هي الضباح بلا منازع

رغم أنه بشيل الجلد والرأس

د

تهندم وتعطر.. كل من راه يظن أنه سيذور الحبيبة.. طلع ماشي الزريبة.

ذ

في الكلمات المتقاطعة وجد (متشابهات) فكتب

فحم ولحم

ر

قلت لبعض الصبية الذين يطارهم أحدهم: ماذا هناك

فقالوا: سميناه داعش ولم يقبل

عللوا التسمية بانه يغور على كل منزل ذبح فيه خروفا فيأخذ منهم لحما

عمل خروف كامل: قالوها.. فقلت لهم دعوه فهناك من عمل أملاكا بهذه الخطة

ز

انتشر الخبر كالنار في الهشيم بان عبد القوي قد هرب خروفه.. كل الحلة خرجت تبحث عن الخروف.. أطلق عبد القوي كل الخراف.. صباح العيد كان الرجل يذبح أي خروف يجده

عبد القوي لم يضع خروفه أصلا- ذبح.. اسمي صديقنا تلك العملية بـ (لعبة الكراسي)

و

في العيد فقط ياكل الشعب السوداني المرارة باختياره.

[/JUSTIFY]

هتش – صحيفة اليوم التالي

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.