كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

القذافي يصف خطة المتوسط بأنها حقل ألغام


شارك الموضوع :

[ALIGN=JUSTIFY]طرابلس (رويترز) – قال الزعيم الليبي معمر القذافي يوم الاربعاء ان اقتراح الاتحاد الأوروبي بشأن اتحاد اقتصادي وأمني مع دول جنوب المتوسط سيكون “حقل ألغام عالمي”.

وأضاف ان الخطة ستجبر العرب على قبول اسرائيل وستثير التشدد الاسلامي ضد الغرب لان بعض الاسلاميين سيرون في الاتحاد استعمارا جديدا لأراض إسلامية من جانب قوى غربية.

وقال القذافي في مؤتمر صحفي مخصص لخطة الاتحاد الاوروبي “هذا المشروع مُخيف جدا. هذا المشروع خطير.” وأضاف “أنا أُبشركم بفشله الذريع.”

وكان القذافي الذي يقاطع الاجتماع قد استضاف قمة مُصغرة للزعماء العرب الشهر الماضي للتوصل الى موقف مشترك بشأن الاتحاد المقترح.

لكن زعماء عربا آخرين ومنهم الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة والرئيس السوري بشار الأسد سيحضرون الاجتماع الذي يعقد في باريس يوم الاحد المقبل لطرح الخطة.

وقال القذافي انه يرحب بفكرة تعاون أوثق بين دول البحر المتوسط الذي اقترحه الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في باديء الأمر.

لكنه قال ان الشراكة الجديدة بين الشمال والجنوب التي أيدها زعماء الاتحاد الاوروبي هي “سلاطة”. وتحولت الشراكة المعتزمة من منتدى صغير للدول المطلة على ساحل البحر المتوسط الى قمة دورية لدول الاتحاد الاوروبي ودول البحر المتوسط.

وقال القذافي “أنا لا أنصح شعبي أن يدخل في طبيخة أو سلاطة من هذا النوع هذا سيدخلنا في مشاكل عويصة يعني شمال افريقيا والدول التي في الشرق الاوسط العربية ستدخل في حقل ألغام عالمي يمتد الى القطب الشمالي لماذا أورط بلادي في هذا المشكل.”

وتساءل القذافي متحولا الى اسرائيل التي سيحضر رئيس وزرائها ايهود أولمرت الاجتماع في باريس قائلا “لماذا يجبروننا بأنهم لا يتعاونون معنا إلا اذا قبلتوا بالاسرائليين؟. ماهذا الهزل..”

وسيأخذ الاتحاد المتوسطي شكل منتدى لقمة دورية تضم دول الاتحاد الاوروبي والبحر المتوسط وتكون له رئاسة مشتركة وأمانة صغيرة.

وقال القذافي “أعتقد أن مشروع الاتحاد من أجل المتوسط سيزيد من الهجرة غير الشرعية وسيزيد من الارهاب ويعطي مبررا للمتطرفين الاسلاميين بتصعيد عمليات الجهاد وسيفسروه بأنه احتواء صليبي لبلاد الاسلام واستعمار أوروبي ويتهمون الحكام بأنهم خانوا أو باعوا أو تواطؤا أو ضعفوا حتى سلموا بلدانهم في هذا الاتحاد على طبق من ذهب.”[/ALIGN]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.