كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الخواجات زاحمونا على أكلاتنا



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]
الخواجات زاحمونا على أكلاتنا

من الأشياء التي نالت إعجابي واستحساني في لندن، أن الأكل المنزلي فيها بنظام رزق اليوم باليوم، يعني تأكل كل يوم ما تم طبخه في نفس اليوم، بينما في معظم بيوتنا يتم الطبخ ثم التخزين في الثلاجة والفريزر، ليأكل الناس وجبات سكند هاند، اي وجبات جاهزة منذ أيام يتم تسخينها، وهكذا فهمت لماذا الثلاجات في معظم بيوت بريطانيا صغيرة، وتتسع بالكاد للمواد الغذائية القابلة للتلف مثل الاجبان والألبان، وبالمقابل فإننا نشتري اللحم الطازج بكميات مهولة: أوزن لي فخذين وشيل الشحم وقطعهم ووزعهم على طبقين أو ثلاثة، ومنا من يشتري الخروف كاملا ثم يقوم بتخزينه في الثلاجة لعدة أيام، ولو قلت لنفس الشخص إن اللحم المجمد سلفا أرخص سعرا سيقول لك: حنا ما ناكل إلا لحم طازة.
ومن أهم التطورات في حياة البريطانيين، أنهم ادركوا في السنوات الأخيرة ان وجباتهم التقليدية قبيحة الشكل وسيئة الطعم وركيكة المكونات، وصاروا يعرفون قيمة البهارات، وبما أن العرب احتلوا مواقع حيوية في لندن وغيرها من كبريات المدن البريطانية، فقد صار الخواجات مغرمين بالأكلات الشرقية من كباب وفلافل وشاورما، وأذكر أنني وجدت في بقالة ضخمة في لندن ركنا يبيع الأجبان والمرتديلا والزيتون، ثم لمحت عنده سلطة الحمص فطلبت منه أن يعطيني نحو 250 جراما منها، وكي يفهمني نطقتها «هُمُس»، فإذا به يقول لي إنه لا يبيع «همس»، فأشرت بإصبعي إلى الوعاء الذي يحوي الحمص، فقال وعلى وجهه ابتسامة استخفاف: إت إز كولد هيومُس، أي اسمها هيومس، فقلت له: وهل التسمية إنجليزية؟ فتلجلج، فكان أن أضفت: إنني حفيد من اخترع الحمص وأن أمي فطمتني بالحمص المغلي بالماء والمسحون الذي تُصنع منه السلطة، وشرحت له إنه وغيره من البريطانيين استوردوها من مطابخنا وكتبوها بحرف اليو بعد الإتش humus وبالتالي خرجوا بالنطق المحرّف للكلمة، ولكن البريطانيين كانوا أعقل من التورط مع الكبسة الخليجية (بغير الدجاج)، التي يكلف إعداد صينية محترمة منها راتب اسبوع لشخص يعمل في بريطانيا وتقضم الحكومة ربع مرتبه كضرائب، وثمة أمر آخر نتج عن الوجود العربي الكثيف في لندن، وهو أن بعض أهلها صاروا يتناولون بعض صنوف الطعام بأيديهم، والمعروف أن الإنجليز يتمسكون بالطقوس وما يسمى بالإتيكيت حد السخف، وكانوا إلى عهد قريب يستهجنون التقاط الامريكيين قطع اللحم بالسكاكين الصغيرة ثم وضعها في أفواههم، ويعتبرون ذلك دليلا على أن الأمريكان همجيون ولا أدري ماذا كانوا سيقولون لو رأوا الواحد منها يتلقط عظما مكسورا بربع كيلو من اللحم وينهش فيه كضبع.
ومن أغرب ما لاحظته في السنوات الأخيرة أن الخواجات على اختلاف أجناسهم، صاروا يحبون الطعام الحار الحرّاق، اي المضاف إليه الشطة أو الفلفل الأحمر، والأغرب من ذلك أن الكاري أصلا ابتكار إنجليزي، ونقلوه معهم إلى الهند فأضاف إليه الهنود تشكيلة من بهاراتهم حتى صار بالطعم المعروف دوليا، والمعروف أن الشعوب الفقيرة تميل إلى استخدام البهارات المتوفرة في البيئة المحلية في الطعام بكميات كبيرة، فيعوض طعم البهار الفاقد من القيمة الغذائية، بل يجعل وجبة فقيرة المحتويات طيبة الطعم فتشبع منها البطن التي تعوي من الجوع، والفقير لا يهمه ما في الطعام من سعرات او بروتين او كربون، بل يهمه أن تمتلئ بطنه، ثم اكتشف الاغنياء ان بهارات الفقراء هي التي تجعل الأكل شهيا ومستساغا، فتحولوا اليها فارتفعت اسعارها فجعلت البهارات شهية الغني اكثر انفتاحا، على حساب الفقير الذي لم تعد لديه القدرة المالية لشراء البهارات التي كانت تعينه على تحويل الماء المغلي إلى «حساء».
[/JUSTIFY]

جعفر عباس
[email]jafabbas19@gmail.com[/email]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.