كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

بين عجائب عرمان والحكم الذاتي!!



شارك الموضوع :

بين عجائب عرمان والحكم الذاتي!!


كتبتُ بالأمس عن الطفولة السياسية التي لا يزال عرمان مضطجعاً في مهدها لم يغادره منذ أن غادر جامعة القاهرة، حيث كان يدرس، هرباً من السُّودان عقب مشاركته في مقتل الشهيدين بلل والأقرع وانضمامه إلى (رسوله) قرنق ليخوض معه معركة الدماء والدموع التي شنها على شعبه، وأكاد أجزم أن عرمان لم يقرأ كتاباً واحداً منذ أيام هروبه في منتصف ثمانينات القرن الماضي، ولذلك ظل محدود التفكير ضعيف الثقافة يخبط خبط العشواء في حركاته وسكناته مستمتعاً بالتهريج الذي يمارسه على خشبة المسرح السياسي المأزوم به وبأمثاله.

عرمان الذي ظل يُنكر على حزب منبر السلام العادل مطالبته بفصل جنوب السُّودان بحجة التناقض الكبير الذي أشعل حرباً بدأت قبل استقلال السُّودان واستمرت لتُصبح أطول حرب في التاريخ الحديث.. عرمان الذي ظل يُطالب بالوحدة بين الشمال والجنوب بالرغم من الاختلافات الثقافية والإثنية وأهم من ذلك بالرغم من مشاعر الكراهية التي أنتجت تلك الحروب المتطاولة نسي كل ذلك ليبرر دعوته إلى منح منطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق الحكم الذاتي: (إن المنطقتين تضمَّان أغلب مسيحيي السُّودان بالإضافة إلى الخصوصية الثقافية لهما)!!

بالله عليكم هل من تهريج وتناقض أكبر من ذلك؟ طيِّب.. لماذا يا رجل تتجاهل الخصوصية الثقافية الأعمق والاختلاف الديني الأكبر والحرب الضروس الأشد بين الشمال والجنوب بينما تتخذ ذات الحجة مبرراً لمنح المنطقتين الحكم الذاتي؟!

عرمان الذي يقول إنه (مسلم اسمه ياسر) نصَّب نفسه ناطقاً باسم مسيحيي المنطقتين بالرغم من أنهم لم يفوّضوه وبالرغم من علمه أن المسلمين يشكّلون غالب أهل الولايتين فبالله عليكم أليس هذا قمة التهريج من رجل يسعى لأن يكون له دور في مستقبل السُّودان وإلى كسب ثقة شعبه الذي انحاز إلى الجنوب ضده منذ شبابه الباكر وانضم إلى قرنق وجيشه الشعبي ليخوض الحرب ضد شعب الشمال وقواته المسلحة؟

أزيدكم كيل بعير لأثبت أن عرمان يهرف بما لا يعرف فقد قال: (إن مناطق دارفور وشرق السُّودان والجزيرة بوسط السُّودان تستحق أيضاً حكماً ذاتياً لإدارة الموارد بشكل أفضل)!!

عجيب والله أمر هذا الرجل! فإذا كان قد برر منح الحكم الذاتي للمنطقتين بالوجود المسيحي فيهما والخصوصية الثقافية لهما فلماذا حشر الجزيرة ودارفور في هذيانه وتهريجه الطفولي الغريب الذي أعتقد أنه جزء من مخطط تآمري دولي يستهدف وحدة السُّودان الشمالي بعد أن أزاح عنه عبء الجنوب.

إنه زمان الانحطاط الذي طال مختلف جوانب حياتنا مما جعل هذا الرويبضة وأمثاله يفتون في شأننا السياسي وينصت لهم وتفتح لهم القنوات الفضائية والصحافة المحلية والعالمية أبوابها ويفاوضون حول مستقبل السُّودان بل ويعرضون أنفسهم على الشعب لينتخبهم رؤساء علينا!

إنه زمان المهازل الذي يجعل عرمان يطمح إلى حكم السُّودان رغم أنه ظل مُنحازاً إلى جيش دولة أخرى، وشعب آخر شانّاً الحرب على قواتنا المسلحة وقاتلاً لأبنائها.. نعم.. يطمع في حكم السُّودان الذي ظل يتحرك بين مكوناته وقواه وأحزابه ومنظماته السياسية والمجتمعية ويجد القبول لدى البعض بعد أن حدث الاختراق الكبير وبعد أن أصبحت بلادنا مرتعاً لكل غاصب ومستنقعاً للتدخلات الأجنبية بفضل سياسيينا خاصة من قيادات الحزب الحاكم السادرين في غيّهم الغارقين في خمر السلطة الراكبين لرؤوسهم اللاهين عن الأخطار المحدقة ببلادهم الرافضين للنصح مستقوين بقوة سلطةٍ لو دامت لغيرهم لما وصلت إليهم.

معذرة قرائي الكرام أن أتحدث بهذه الروح المحبطة التي ما قصدتُ بها إلا تجييش المشاعر حتى نصحو جميعاً ونفتح أعيننا على الأخطار المحدقة ببلادنا ونتحرك لإنقاذها ونقلها إلى مستقبل ظلت تشيح عنه بوجهها بالرغم من أنه أمام ناظريها.

عرمان وغيره كما قلت يتحركون ويتآمرون من خلال تناقضاتنا فنحن الذين نتيح لهم الولوج إلى مرمانا من خلال ثغراتنا بالرغم من أنه لا يقوى جراء ضعف حجته وتهافت مرجعياته ومواقفه السياسية على إقناع حتى حلفائه بل إن ضعف البناء التنظيمي لقطاع الشمال يحُول دون انطلاقه وتمكّنه من إقناع الجماهير بالرغم من قوة الآلة الإعلامية الداعمة له خاصة من بعض قبائل اليسار الناشطة في الوسائط الإلكترونية ذات التأثير المتزايد على الناس.

على كل حال، فإن عرمان يمارس بمواقفه الغريبة العجيبة هذه، الانتحار السياسي الذي ظل يتجرع سمه الزعاف منذ شبابه الباكر حين انضم إلى مشروع قرنق المسمى بالسُّودان الجديد الهادف إلى تمكين الجنوب من حكم الشمال وذلك مما أتعرض له غداً بمشيئة الله تعالى.

نواصل،،،

الكاتب : الطيب مصطفى
زفرات حرى – صحيفة الصيحة

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.