كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

مصر تسحق الجزائر برباعية وتواجه غانا في نهائي كأس أمم افريقيا



شارك الموضوع :

بانجيلا (انجولا) (رويترز) – سحق منتخب مصر لكرة القدم نظيره الجزائري المتأهل لنهائيات كأس العالم بأربعة أهداف مقابل لا شيء ليصعد للمباراة النهائية في كأس الامم الافريقية لكرة القدم في انجولا يوم الخميس.

وحملت أهداف مصر توقيع حسني عبد ربه ومحمد زيدان ومحمد عبد الشافي ومحمد ناجي (جدو) بينما أنهى المنتخب الجزائري اللقاء بثمانية لاعبين بعد طرد رفيق حليش ونذير بلحاج والحارس فوزي شاوشي.

وستلعب مصر التي تسعى لتحقيق انجاز غير مسبوق بالفوز بكأس أمم افريقيا للمرة الثالثة على التوالي والسابعة في تاريخها ضد غانا في المباراة النهائية يوم الاحد المقبل في لواندا. وتأهلت غانا في وقت سابق يوم الخميس بفوزها 1-صفر على نيجيريا.

وقال أحمد حسن قائد منتخب مصر بعد اللقاء “كان هدفنا في هذه المباراة أن (نواصل مسيرة) الحفاظ على اللقب وندافع عن اسمنا.”

وثأرت مصر الفائزة باللقب الافريقي في 2006 و2008 والتي رفعت رصيدها القياسي الى 18 مباراة متتالية بدون هزيمة في البطولة لخسارتها أمام الجزائر منافستها اللدودة في شمال افريقيا في مباراة فاصلة من أجل التأهل لنهائيات كأس العالم في نوفمبر تشرين الثاني الماضي.

وانتهى اللقاء المنتظر بين الغريمين عمليا قبل نهاية الشوط الاول بعد أن احتسبت ركلة جزاء ضد حليش نفذها عبد ربه بنجاح في الدقيقة 39 ليضع مصر في المقدمة.

وحصل حليش على الانذار الثاني في غضون ثماني دقائق جراء الخطأ ليتقلص عدد لاعبي الجزائر الى عشرة قبل 50 دقيقة من نهاية اللقاء.

وتفوقت مصر تماما على الجزائر في الشوط الثاني لكنها أكدت انتصارها فقط عندما أطلق زيدان تسديدة مذهلة بالقدم اليسرى سكنت شباك الجزائر في الدقيقة 65.

وبعد ست دقائق أخرى تقلص عدد لاعبي الجزائر الى تسعة عندما حصل بلحاج على بطاقة حمراء مباشرة بسبب تدخل بالغ العنف على قدم أحمد المحمدي الجناح الايمن لمنتخب مصر مما سيؤدي على الارجح الى ايقافه مباراتين وغيابه عن المباراة الاولى للجزائر في نهائيات كأس العالم.

وتلاعبت مصر بالمنتخب الجزائري بعد ذلك وكانت تتحكم في ايقاع اللعب حتى نجحت في اضافة هدفين عبر بديلين هما عبد الشافي وجدو.

وأحرز عبد الشافي الهدف الثالث من زاوية صعبة بعد انطلاقة قوية في الجهة اليسرى في الدقيقة 81 بينما سجل جدو من مدى قريب في الوقت المحتسب بدل الضائع وهو الهدف الرابع لمهاجم الاتحاد السكندري ليتصدر قائمة هدافي البطولة.

وطرد شاوشي بسبب الانذار الثاني أيضا قرب نهاية اللقاء بسبب محاولته ركل جدو لكنه كان محظوظا لتفادي الطرد في الشوط الاول بعد أن انبرى حسني عبد ربه لاعب مصر بنجاح لتنفيذ ركلة الجزاء اذ جذب الحكم كوفي كودجا وهو من بنين من قميصه ثم نطحه.

وسيكون هذا الظهور الثامن لكل من مصر وغانا في نهائي كأس الامم الافريقية. وستلتقي الجزائر مع نيجيريا يوم السبت في بانجيلا في مباراة تحديد المركز الثالث.

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        أين التعليقات يا شباب السودان …ألسنا المكروهين المنافقين ..أليست الجزائر من ستفعل بنا وتفعل …أليست أنجولا من ستفضح افتراءنا عليكم …

        أتقدم بالشكر لكل من كان يساند المنتخب المصرى ..لكل من لم ينساق وراء الاعلام المصرى الهابط….اعتقد انه مستوى المنتخب الجزائرى لعبا وأخلاقا قد ظهر أمام العالم

        لسنا فى الحاجة للحديث عن منتخب مصر ….وما فعلته أنجولا كان قمة فى الروعة ..أتعجب كيف دولة أصغر من السودان بكل المقاييس وتنجح فى التنظيم مثل هذا النجاح

        بداية انهم رفضوا زيادة اعداد المشجعين سواء من مصر او الجزائر ..وبعدها تم نقل المشجعين من المطار الى الاستاد ….وبعدها تمت اقامة المنتخبين كل منهم على مسافة ساعة بالسيارة من الملعب …رابعا تم منع وسائل الاعلام سواء المصرية او الجزائية من دخول الفنادق التى يقيم بها المنتخبان …رابعا تم اعلانها على الهواء داخل الاستاد على جمهور المنتخب المصرى البقاء فى الاستاد بعد انتهاء المباراة …وتم خروج المشجعين من الاستاد الى المطار الى بلادهم …بلد بكل المقاييس ضعيف الامكانيات ولكنه نجح فى التنظيم بمنتهى الذكاء مجرد حسن تدبير

        أشكر السودان مرة اخرى على تنظيم أم درمان كان حقا رائع من وجهة نظرى ولولا ضعف شخصية ادى ماييه الحكم الذى ادار اللقاء وخشونة لعب الجزائر ماكانت هذه ستكون النتيجة ..هنيئا للجزائر بالمونديال ويا رب يشرفوا العرب والمسلمين بلعب كورة دون خشونة وحقا نحب السودان..انتم حقا اخواننا رغم الفئة التى لا تفعل فى حياتها شيئا إلا ان تسب المصريين …وأشكر عقلاء السودان الذين لم ينساقوا وراء تخاريف المصريين وعرفوا ان الشعب لا يحمل لهم الا كل الحب والخير …ولا يمكن الحكم عليه من خلال فضائية او مسئول ….ومصر إلى النهائى ويارب تكون مبارة افضل ….تحيا مصر وتحيا السودان
        أو زى مبيقولوا السودان سودانا فوق islam_396@yahoo.\hotmail.com

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.