كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

بالحُلم.. أعيش الواقع



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]

بالحُلم.. أعيش الواقع

المشاعر الصادقة وترجمتها بكلمات بسيطة تحمل نواة الصدق وبذرة الخير.. هي الأهم وهي كل ما أريده في هذه الحياة.. لا تشغلني الأشياء الأخرى.. فكل شيء عندي من المُكملات.. وحدها (الكلمة) الطيبة.

تحيل يومي إلى فرح وبهجة.. إيماني بخالقي كبير.. في أن يحقق أحلامي وحتى إن لم تكن بالصورة التي أُريد.. فإيماني عميق وثقتي كبيرة بأنها.. لو لم.. تتحقق فبالتأكيد سيكون ذلك خيراً ليّ.. المهم أن لديّ القدرة على أن أحلم أحلاماً جميلة وأن أستمتع بالعيش داخل حُلمي وفي عالمي الخاص.

فمن دون (الحُلم) تفقد أيامي مذاقها.. (فللحُلم) ميزة.. فهو لا يعرف حدوداً للمسافات ويستبيح فواصل المستحيل، فكل الطموحات والأُمنيات في الحلم سهلة المنال.

مع مرور الوقت وبالتدريج والتدريب.. تعلمت كيف أتعامل مع أحلامي الجامحة ..بالصبر ..

فلم أخضعها يوماً للواقع.. فكم تجاوزت متاعب وأزمات وآلام بقوة أحلامي وطموحاتي وخيالي..

فقد أتعبني التفكير في واقعي عن استفسارات وتساؤلات عليها الكثير من علامات التعجب.!!

كلما تذكرت تفاصيل تعاملي اليومي على مدار سنوات وسنوات حتى أصبح لدَي في تفكيري مستودعاً من علامات الاستفهام التي تؤرق أحلامي وواقعي ..

كلما تذكرت كيف كان يمثل من أمامي.. الكذب والنفاق وأنا أعلم ذلك.. لكنني أضغط على أعصابي وأصدقه، وذلك فقط لأن له مكانة خاصة في نفسي.!!

لماذا.. أصبح ينتابني الخوف لمجرد التفكير في الوقوع في الحب مرةُ أُخرى.. وأقف عاجزة عن الإحساس بشعور جميل يغزوني لعدم ثقتي بوجود من يفهم أحاسيسي ومشاعري..؟

لماذا.. لم يعد هناك من يفهم أن بإمكاننا أن نعيش حياة جديدة.. استبدلناها بأخرى انتهت مدة صلاحيتها.؟

وإن بإمكاننا أن نعيش جميع حالات الإحساس المرهف والشعور الجميل الذي يشدنا إلى أجمل ما في الكون وأحلى ما في الوجود. !!

ولماذا لم يعد هناك من يفهم معنى التمس لأخيك عذراً وليس عشرين عذراً.؟

لماذا خسرت أشياءً لم أكن أتخيل يوماً أن أخسرها.. ولماذا تُجبرني الحياة أن أُجامل بشراً.. لابد من وجودهم في محيطي.. ولماذا عندما يتحدث البعض بالسوء عني ويتهمني بما ليس فيَ.. أكتشف بعدها أن من فعل ذلك ممن كنت أثق فيهم.. لماذا هناك من يحاول أن يستغل حسن ظني وطيب نواياي.. ويحاول أن يفقدني ثقتي بالآخرين.. لماذا في كثير من الأحيان أُحس بالألم والخوف والحزن يسكن قلبي ولا يشعر بمشاعري من كانوا سبب وجودها.؟

لماذا خسرت أشياءً كثيرة في حياتي دون ذنب مني.. لماذا يخونني لساني في مواقف أكون في أشد الحاجة إليه فيها.. ولماذا أحس وبيقين تام أن كُل من مرّ.. في حياتي أخذ جزءً مني ورحل.؟

ورغم أن كثيراً من أحلامي ضاعت أدراج الرياح برغم بساطتها.. ورغم أن واقعي غالباً ما يخونني.. إلا أن الأمل مازال يعيش بداخلي.. في واقعي وفي أحلامي ..

الأمل.. بأنك (أنت) جزء من سلامي وطمأنينتي.. لا أستطيع أن أقتلع نفسي منك.. فأنت مصدر حياتي.. ومصدر الحُلم.. فالإنسان حينما يعشق.. تصبح متطلباته أبسط مما نتخيل.. ينحصر عالمه في محور شخص واحد.. وأنا.. اختصرت عالمي في شخصك.. لم يعد هذا العالم يعنيني.. حُلمي.. أنت.. وواقعي عند حدودك.. شغلتني كثيراً..

لقد كنت البوابة التي فتحت لي طريق السعادة.. بحضورك رسمت أجمل فصول حياتي.. فأنا.. أحتاجك شريكاً لحياتي تشاركني تفاصيلها وتقلباتها.. أحتاجك مملكة حانية لأكون لك عاصمتها.. وأحتاجك قصيدةً رومانسية لأكون كلماتها ..

ومهما كان.. فكلي إيمان تام بقضاء الله وقدره الذي منحني القوة على الاستمرار والعطاء والتضحية.. ومنحني الثقة بنفسي وقدراتي ..

وإيماني أجل وأعظم.. بأن الله سبحانه وتعالى ليس بظلاّم للعبيد.. فهو مُطلع على الأمور ظاهرها وباطنها وهو من يسيرُ الأقدار كيفما يشاء ..

**نبض الحلم

شكراً.. على الزمن الخرافي الذي عشته معك.. وعلى الزمن القادم الذي ستعطيني إياه.. كُن.. دائماً.. جزيرتي.. ومرفأي.. والأهم من ذلك.. مُلهمي..!!

[/JUSTIFY]
لبنى عثمان
كلمات على جدار القلب – صحيفة اليوم التالي

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.