كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

“ود اللمين” وكرنفال الاحتيال



شارك الموضوع :

“ود اللمين” وكرنفال الاحتيال
[JUSTIFY]

* رنين متواصل من رقم يشير مفتاحه إلى أن المتصل من دولة الإمارات.. انشغالي ساعتها لم يمكنني من الرد رغم إلحاح المتصل.. عاود صاحب الرقم الاتصال مرة أخرى ما بعد منتصف الليل عقب خمس ساعات من مهاتفته الأولى.. لم تكن لحظتها المهاتفة مزعجة، فاليوم عندي (مقلوب المواقيت نسبياً.. رددت تحية المتصل بأحسن منها، وحشد مهاتفي في تعريفه بنفسه عدداً مهولاً من الصفات والمهام العِظام ما بين (البيزنس وعلاقته بعمرو موسى، وصوره في الإنترنت وعلاقاته الممتدة والسفارة الشعبية وإدارة أعمال وأموال والإشراف على استثمارات إماراتية).. (سيرة عريضة) لم أكن في حاجة لها آنذاك فالاكتفاء بالتعريف الرسمي – إن كان هناك شيء رسمي – يكفي، وأهمية الشخص ومكانته الرفيعة ستتضح للمرء من خلال المعاملات والاحتكاك لاحقاً.. عرفت بعد طول تقدمة أن الرجل بصدد دعوتي لحضور مهرجان (المحبة الإماراتي السوداني الأول) بمشاركة فنانين من السودان والإمارات وبرعاية كبرى الشركات، وقال إنه تحصل على رقم هاتفي من الأستاذ حسن فضل المولى مدير قناة النيل الأزرق الفضائية الذي أشار إليه بضرورة دعوتي وحضوري لهذا الحدث الكبير (ولم يفت على مهاتفي بالطبع أن يحدثني عن علاقته الوطيدة وصداقته الحميمة بحسن فضل المولى).!!

* تمنيت للرجل التوفيق في مشروعه، وقبلت الدعوة التي جاءتني في مثل هذه الأيام من العام الماضي.. الفكرة كانت جيّدة ومختلفة عن الحفلات التجارية التي يسافر الفنانون السودانيون لإحيائها في الدول العربية للجاليات السودانية.. مشاركة عبد الله بالخير وربما حسين الجسمي على حسب حديث الرجل وقتها وتسجيل قنوات فضائية عربية للحفل من شأنه أن يُحدِث اختراقاً سودانياً للأذن العربية، فواحدة من إشكالياتنا الأساسية الانكفاء على الذات والغناء لجالياتنا فقط حتى عند ما يشد مطربونا الرحال لخارج البلاد، مما يفاقم من عزلتنا وعدم تقديمنا أنفسنا للآخر، لذا ظلت الأغنية السودانية لسنوات طوال تتقوقع في نفق المحلية .!!

* كثُرت مهاتفات الرجل لأسباب هايفة وفي معظم الأحيان بلا سبب.. قبول دعوة جهة ما لحضور محفل لا تعني تحول صاحب الدعوة لصديق فجأة دون سابق معرفة وقواسم مشتركة.. طلب مني مساعدته في إقناع بعض الفنانين للمشاركة معه بقيمة مالية معقولة لأن المهرجان ليس ربحياً وساعدته بأكثر مما كان يتوقع.. قبل أيام من موعد دعوته قابلت الصديق حسن فضل المولى وقلت له بعفوية): (يا جنرال صاحبك بتاع الإمارات دا كلامو كتير ومدمن “قلنا وقالوا” وجنني بقيت ما برد عليهو!)، وكانت المفاجاة أن (الجنرال) ليس بصديق للرجل ولم يره في حياته غير مرة واحدة، والقناة قبلت تسجيل الحفل ورعايته إعلامياً تفاعلاً مع الفكرة لا أكثر، ووجدت حسن أكثر مني ضيقاً لطريقة الرجل الغريبة ومن حديثه عني له يعتقد أنني أعرفه معرفة جيدة، وساعتها قررنا رفض دعوته لحضور المهرجان واعتذرنا عن استلام تذاكر السفر، فمن يبني تعامله مع الناس على الأكاذيب لا تعرف ما يمكن أن يبدر منه لاحقاً، واكتفى (الجنرال) بالسماح لطاقم القناة التي أبرمت اتفاقاً وقتها بالسفر لدبي لتصوير حفل المهرجان الذي شارك فيه بالغناء بلال موسى وندى القلعة وإنصاف مدني بحضور الفنان الإماراتي عبد الله بالخير .

* شاءت الأقدار أن ألبي دعوة حضور فعاليات مهرجان دبي السينمائي في ذات التوقيت الذي أقام فيه الرجل (مهرجان المحبة) بينما وصل الجنرال لـ(دانة الدنيا) في مهمة عمل أخرى، ورغم تواجدنا في دبي وقتها إلا أننا رفضنا مجرد الذهاب لحضور الحفل، وكنا نتوقع حدوث إخلال بالاتفاق مع المشاركين أو أي سيناريو كارثي آخر، فالجواب لم يكن مطمئناً طالما أن (ذاك الشخص) هو عنوانه .

* الآن وبعد مرور عام حدث ما كنا نخشاه في السنة الماضية مع الموسيقار محمد الأمين من ذات الشخص الذي أقام (مهرجان المحبة) العام الماضي، وإن اختبأ هذه المرة في بداية الفكرة وراء أسماء أخرى، وأطلق فعالية باسم (كرنفال الفرح السوداني الإماراتي) كان مقرراً لها يوم الجمعة الماضي بكورنيش حديقة الممزر بدبي بمشاركة محمد الأمين وعصام محمد نور وعبد الرحيم البركل وأحمد وحسين الصادق وشادن محمد حسين، والإعلانات تشير للأسف الشديد إلى أن (الكرنفال المزعوم) على شرف احتفالات دولة الإمارات بعيدها الوطني، ونقل (صاحب الكرنفال) لمحمد الأمين أنه سيتم تكريمه رسمياً مع عدد من الفنانين العرب باعتباره واجهة فنية سودانية مشرقة، وحرصت أسرة (ود اللمين) على التواجد بدبي وجاء ابنه غسان من الولايات المتحدة الأمريكية خصيصاً لحضور التكريم، وبعد بيع عدد كبير من تذاكر الحفل التي تتراوح قيمة تذكرتها ما بين (200 إلى 750) درهماً اختفى (صاحب الكرنفال) وأغلق هواتفه رغم وصول محمد الأمين للإمارات منذ يوم الثلاثاء الماضي .!!

* مؤسف حقاً أن يتعرض فنان بقامة محمد الأمين لهذا الموقف السخيف، فبعد الإعلان باسمه للحفل وبداية بيع التذاكر ووصوله للإمارات اختفى (صاحب الكرنفال المزعوم) دون أن يضع أدنى تقدير لمكانة (ود اللمين) الذي تكبد مشاق السفر ووصل دبي للتواصل مع جمهوره وامتاعهم برصين الغناء ليرتدي (صاحب كرنفال الاحتيال) فجأة (طاقية الإخفاء) .!

* يُحسب للأخ حسن فضل المولى أنه عندما علم بأن منظم (كرنفال الاحتيال) هو نفسه (صاحب مهرجان محبة العام الماضي) نفض يده عن المشاركة في تغطية الحفل وأوقف الإعلانات للحفل فوراً، بل قام بتحذير محمد الأمين من (منظم الكرنفال) في دعوة العشاء التي أقامها د. صلاح دعاك قبل أسبوعين على شرف المشاركين في مهرجان الجالية السودانية بالأردن الذي أُقيم بعمان مؤخراً، ورغم تأكيدات (ود اللمين) على أنه سيحاول أن يكون حريصاً على إيفاء الرجل بكافة متطلبات الحفل لأن الاتفاق كان قد أُبرم وقتها إلا أنه للأسف تعرض لموقف لا أخلاقي و(الحذر ما بنجي من القدر) .!!

نفس أخير:

* إنه كرنفال الدجل والاحتيال ..!!

[/JUSTIFY]

ضد التيار – صحيفة اليوم التالي

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.