كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

اشرب الشاي ولا تشرب كازوزة



شارك الموضوع :

أثبت فريق علمي نرويجي، عقب تجربة شاركت فيها ستون ألف امرأة، ان تناول كوبين من الشاي يوميا يوفر نسبة عالية من الوقاية من سرطان المبيض، وكانت العديد من الدراسات قد أكدت مؤخرا ان الشاي أحمر كان أو أخضر يعطي الجسم حصانة ضد سرطانات أخرى كما يزوده بمضادات الأكسدة، التي تمنع ما يسمى بالجزيئات الحرة free radicals من استغلال حريتها على حساب صحة الانسان والتسبب في إصابته بالسرطان، وبالتالي يا شاطر يا أبو شنب مفتول أو ممسوح، لا تقل أنا رجل وليس عندي مبايض، ومن ثم لا داعي لشرب الشاي.
ومن يدري فقد تصبح مثل ذلك الشاب الذي اتصل بي هاتفيا ليشكو من ممارسات بقالة طبية تستنزف جيوب الناس بفحوصات وتحاليل ووصفات طبية لا مبرر لها من الناحية الصحية أو الطبية، ولكن طالما ان تلك البقالة بها مختبر وصيدلية وأجهزة أشعة فلا بد من إرغام المريض على دفع الجزية في كل منها مقابل الحصول على الوصفة التي قد تكون صحيحة وقد لا تكون. المهم ان صاحبنا ذهب الى طبيب ليشكو من حساسية تسبب له نوبات العطس والسعال المتشنج، وتحرمه من النوم المنتظم، وحسب – في ضوء تجارب سابقة مع هذا المرض المزعج أن الطبيب سينظر إلى خياشيمه بذلك المنظار اليدوي ثم ينصحه باستخدام بخاخ معين وبعض مضادات الهستامين، فإذا به يطلب منه إجراء اختبارات للدم والبول وصورة أشعة للجيوب الأنفية.
كل هذا في حدود المعقول، ولكن عندما ذهب الى المختبر قال له الفني المختص انه سيجري له شيئا اسمه مسحة عنق الرحم.. أصيب الشاب بلوثة عقلية: لا حول ولا قوة إلا بالله.. من كذا وثلاثين سنة وأنا أحسب نفسي رجلا، ثم اكتشف الطبيب ان الحساسية حولتني الى أنثى، ويريد أن يتأكد من انني لا أعاني من سرطان عنق الرحم، أو المبيضين. ثم حكى لي كيف انه أصيب بنوبة هياج وحطم معدات ثمينة في المختبر وجعل البقالة الطبية سيركا جذب الجمهور من الشوارع المجاورة لأنه ظل يصيح: يا حرامية يا لصوص يا أولاد الـ… (ذكر اسم حيوان يسمى صراخه «نباح»).. تشككون في رجولتي كي تستولوا على نقود إضافية؟ وطبعا حاصره الأطباء الشركاء في البقالة بالاعتذارات وشرحوا له «سوء التفاهم»، وأبلغوه ان فني المختبر سيفقد وظيفته فورا ولكن الشاب كان أذكى من أصحاب البقالة وأمسك بورقة المختبر التي تحمل تعليمات الطبيب وعرضها على جمهور المتفرجين وهو يقول مخاطبا الطبيب: وأنت من يفنشك يا حرامي يا نصاب؟ أنت اللي كتبت مسحة عنق الرحم.. طبعا لم تكن مدركا ما إذا كان المريض الذي أمامك رجلا أو امرأة لأن في أذنك وقرا، يمنعك من سماع كلام المريض، وصرت معتادا على ملء الورقة بالتوجيهات التي تعود على العيادة بالمزيد من الإيرادات.
هذا ليس موضوعي، فصاحبي أخذ بثأره، بل موضوعي هو أن حكاية سرطان المبيض ذكرتني بأن السلطات الطبية عندنا تهمل أمر المحرومين من الإنجاب.. وفي تقديري فإن عدم الإنجاب يسبب آلاما وهلوسة لا تختلف عن تلك التي تسببها الأمراض المستعصية.. وهناك فاعلو خير يتبرعون بأجهزة غسل الكلى وتجهيزات المستشفيات وليت بعضهم أو معظمهم يتبرعون لإقامة عيادات لعلاج العقم في ظل تطور تقنياته، بل وليت تقوم هناك جمعيات خيرية لمساعدة الساعين للإنجاب ماديا لأن تكلفة علاج العقم عالية ولا تخافوا عند التبرع من ساكن البيت الأبيض الذي حرم علينا العمل الخيري،.. فطالما أننا لا نبني مساجد أو مدارس فإنه لن يثير الزوابع!

jafabbas19@gmail.com

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.