كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

كارتر: المجتمع الدولي سيعترف بنتائج الانتخابات السودانية



شارك الموضوع :

اعتبر الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر، خلال مؤتمر صحفي في الخرطوم السبت 17-4-2010، أن “القسم الأكبر” من المجتمع الدولي سيعترف بنتائج الانتخابات السودانية حتى وإن كانت غير متماشية مع المعايير الدولية.

وكان كل من مركز جيمي كارتر ووفد المراقبين الأوروبيين قد اعتبرا أن الانتخابات السودانية لم تكن مطابقة لكلّ المعايير الدولية وإنما لبعض منها.

يأتي هذا في الوقت الذي تُظهر فيه النتائج الأولية تقدماً كبيراً للرئيس عمر حسن البشير في الشمال ودارفور.

كانت فيرونيك دي كيسير رئيسة المراقبين الأوروبيين قد اعتبرت في وقت سابق اليوم أن الانتخابات السودانية التعددية الأولى منذ ربع قرن “لا ترقى إلى المعايير الدولية”، لكنها تمهد للديمقراطية في أكبر بلد إفريقي.

وقالت دي كيسير إن الانتخابات السودانية “واجهت صعوبات في مطابقة المعايير الدولية” لانتخابات ديمقراطية. وأضافت “لم تكن مطابقة لها كلها وإنما لبعض منها. الخطوة التي أنجزت هي خطوة حاسمة من أجل مواصلة (تنفيذ) اتفاق السلام الشامل، وهذا يعني مواصلة عملية السلام”.

واعتبرت أن وجود مراقبين محليين خلال الانتخابات دليل على الرغبة في تحقيق “تحول ديمقراطي” في السودان.

وكانت المعارضة السودانية استبقت النتائج، بالحديث عن “أعمال تزوير” واسعة، مؤكدة أنها لن تقبل أبداً النتائج التي تشير إلى انتصارات كبيرة للحزب الحاكم.

وقاطع العديد من أحزاب المعارضة السودانية الانتخابات الرئاسية والتشريعية وانتخابات الولايات حتى قبل بدايتها، متهمين حزب المؤتمر الوطني الذي يتزعمه الرئيس السوداني عمر حسن البشير بمحاولة تزوير الانتخابات التي تهدف إلى تحويل السودان الغني بالنفط إلى ديمقراطية بعد ما يزيد عن عقدين من الحرب الأهلية.

لكن الأحزاب القليلة التي شاركت في الانتخابات المعقدة، قالت إن التقارير الأولية عن نتائج الانتخابات من ممثلي الأحزاب المراقبين للإحصاء كانت أبعد من أن تصدق ولم يعلن حتى الآن عن أي نتائج رسمية للانتخابات.

وقال المرشح عبدالعزيز خالد، الذي كان مرشحاً للرئاسة، إنه كان يتوقع تزويراً لكنه لم يتوقع أن يصل التزوير الى هذا الحد. وأضاف أنه مندهش ووصف ما يجري بأنه “فوضى لا انتخابات”.

وقال الحزب الاتحادي الديمقراطي إنه تلقى تقارير عن مخالفات من كل أنحاء السودان. واعتبر صلاح الباشا، من الحزب الاتحادي، أن الفساد عمّ كل شيء وأن حزبه لن يعترف بنتيجة هذه الانتخابات. وكان الباشا صرح قبل الانتخابات انه واثق من فوز حزبه بالولاية في 6 ولايات على الأقل. لكنه عاد للقول، بعد الاقتراع، إنه “يبدو أن الحزب لن يفوز في أي ولاية”.

ولم يُتح الحصول على تعليق رسمي من حزب المؤتمر الوطني الحاكم لكن عضواً بالحزب طلب عدم الكشف عن هويته، قال إن المعارضة تحاول التغطية على خسارتها.

ويأمل البشير بأن يؤدي انتصاره في هذه الانتخابات الى اكساب حكومته الشرعية بينما تتحدى مذكرة أصدرتها المحكمة الجنائية الدولية لاعتقاله بسبب جرائم حرب في دارفور لكن انسحاب المنافسين الرئيسيين له من الانتخابات هز مصداقية الانتخابات.

وأعلنت المفوضية القومية للانتخابات حتى الآن نتائج 27 مقعداً برلمانياً محلياً ووطنياً جرى الفوز بها بالتزكية لعدم وجود منافسين. ومن المتوقع أن تبدأ النتائج الرسمية في الظهور على مدار الأيام القادمة، حيث يجري الفرز وترد النتائج من أكثر من 10 آلاف مركز اقتراع الى الخرطوم لإعلانها.

ولم تشهد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية أي عنف مسلح على الرغم من عقود من الحرب الأهلية وانتشار السلاح بين السكان، وهي خطوة للأمام في دولة منتجة للنفط تتطلع الى أن تصبح ديمقراطية قبل استفتاء يجري العام المقبل على استقلال جنوب السودان عن شماله.

كما وجد مراقبون سودانيون في جوبا عاصمة جنوب السودان أخطاء من جانب الحركة الشعبية لتحرير السودان التي يتزعمها كير. وتحدث المراقبون في بيان عن وجود “اتجاه مزعج في جوبا لوضع عراقيل أمام المراقبين حالت دون ممارسة حقهم في مراقبة العملية الانتخابية”.

ومن المرجح أن يصدر المراقبون الدوليون تقاريرهم في مطلع الأسبوع المقبل واتهمت المعارضة ومنظمات المجتمع المدني السودانية المجتمع الدولي بتجاهل مخالفات واسعة النطاق.

العربية نت

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.