كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

أمريكا تطور سلاحا جديدا يضرب أي مكان في العالم



شارك الموضوع :

واشنطن: فى الوقت الذى تخفض فيه الولايات المتحدة ترسانتها من الأسلحة النووية، تعكف وزارة الدفاع الامريكية على تطوير سلاح جديد يكون بديلا لاستخدام السلاح النووى، بحسب صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية الصادرة أمس.

وقالت الصحيفة إن السلاح الذى أطلق عليه “الضربة العالمية الموجهة” يمكن استخدامه لضرب أى هدف فى الكرة الأرضية خلال أقل من ساعة واحدة وبدقة مذهلة.

وبحسب الصحيفة، يمكن للسلاح الجديد أن يضرب الكهف الذى يختبئ فيه أسامة بن لادن مثلا إذا تم تحديد مكانه أو ضرب صاروخ كورى شمالى قبل وضعه على منصة الإطلاق أو تدمير موقع نووى إيرانى، وكل ذلك دون تخطى العتبة النووية.

ونقلت صحيفة “الشروق” المصرية المستقلة عن “نيويورك تايمز”، ستعمل المنظومة الجديدة عبر صواريخ تزيد فى سرعتها عن أضعاف سرعة الصوت فى وستحمل رءوس تقليدية تضاهى القوة التدميرية للسلاح النووى. وفكرة السلاح الجديد ليست جديدة، حيث درست إدارة الرئيس السابق جورج بوش هذا السلاح ووضعت تصورا لأن يكون بديلا للرءوس النووية المثبتة فى غواصات.

وصرح وزير الدفاع الأمريكى روبرت جيتس لشبكة “اى بى سى” الإخبارية الأمريكية بأن إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما “تتبنى الفكرة بشدة”.

ولمح أوباما إلى ذلك فى مقابلة أجراها مؤخرا مع “نيويورك تايمز”، قال فيها إن هناك اتجاها “لتقليل الاعتماد على الأسلحة النووية”، مشيرا إلى أن “أسلحتنا التقليدية هى وسيلة ردع فعالة فى جميع الظروف ماعدا تلك الأكثر إلحاحا وضرورة”.
ومن المتوقع أن يتم نشر المنظومة على الساحل الغربى للولايات المتحدة وتحديدا فى قاعدة فيندنبرج الجوية.

وأشارت الصحيفة إلى أن السلاح الذى يعمل البنتاجون على تطويره منذ سنوات يثير قلق المسئولين الروس الذين يؤكدون أن تطوير مثل هذه الأسلحة يزيد من خطر نشوب حرب نووية وأنه سيؤثر سلبا على كل الجهود الرامية إلى تخليص العالم من أسلحة الدمار الشامل وذلك لأن روسيا لن يمكنها تحديد ما إذا كانت الصواريخ تحمل رأسا نوويا أو تقليديا.

وقال مسئولون أمريكيون إنه يجب التأكد من أن روسيا والصين والدول النووية لديهم فهم بأن عملية إطلاق الصواريخ التى يرونها على راداراتهم لا تشير إلى بدء هجوم نووى.

وطبقا للمفهوم الجديد للإدراة الأمريكية، فإنها ستسمح لروسيا والدول الأخرى بإجراء تفتيش منتظم لمخازن الأسلحة المستخدمة فى المنظومة للتأكد من أنها لا تحتوى على رءوس نووية. كما أنها سيتم وضعها بعيدا عن القوة النووية الاستراتيجية.

وقال مسئولون عسكريون أمريكيون إن هذا السلاح سيثير الكثير من المشكلات وأهمها المخاطرة الكبيرة التى ينطوى عليها استخدام هذا السلاح حيث يصعب التمييز بينه وبين شن هجوم نووى. نقلت الصحيفة عن وزير الخارجية الروسى سيرجى لافروف قوله إن دول العالم لن تقبل عالما خاليا من الأسلحة النووية مع استحواذ بعض الدول على أسلحة لا تقل قوة وتأثيرا عن الأسلحة النووية.

ولفتت الصحيفة إلى أنه رغم أن نشر مثل هذه الأسلحة لن يستكمل قبل عام 2015 كحد أدنى إلا أن إدارة الرئيس الأمريكى باراك أوباما تضخ الكثير من الأموال لإتمام المشروع فى أقرب وقت ممكن مضيفة أن الإدارة طلبت من الكونجرس مبلغ 240 مليون دولار لتمويل المشروع فى العام المقبل وهو ما يشكل زيادة بنسبة 45 بالمائة على ميزانية العام الماضى إذ يتوقع أن تصل القيمة الإجمالية للمشروع إلى نحو مليارى دولار. وقالت الصحيفة إن سلاح الجو الأمريكى يستعد لإجراء تجربة لإحدى وحدات هذا السلاح الشهر المقبل.

وفى سياق متصل، أعلن سيرجى لافروف وزير الخارجية الروسى أن معاهدة ستارت الثانية حول تقليص الأسلحة الهجومية الاستراتيجية التى وقعها الرئيسان ديميترى ميدفيديف وباراك أوباما فى العاصمة التشيكية براغ فى الثامن من الشهر الحالى تحدد السقوف العامة للأسلحة الاستراتيجية غير النووية.

وقال لافروف فى تصريح صحفى: إن توقيع المعاهدة يعد الخطوة الأولى فقط ويتعين مواصلة العمل فى هذا الاتجاه مؤكدا أن هذه الأسلحة ذات قدرة عالية على تقويض الاستقرار.

وأضاف وزير الخارجية الروسى أنه من المهم بالنسبة لموسكو التأكد من أن منظومات الدرع الصاروخية الأمريكية لا تشكل خطرا على القوى النووية الاستراتيجية الروسية وليس الأماكن الجغرافية التى يحتمل نصب هذه المنظومات فيها مؤكدا أن المعاهدة الجديدة تنص على الترابط بين الأسلحة الهجومية والدفاعية الاستراتيجية.

وأشار لافروف إلى أن الجانب الروسى سيرصد بانتباه فائق تطور المؤشرات الكمية والنوعية لمنظومات الدرع الصاروخية الأمريكية ومدى تأثيرها على المصالح الاستراتيجية لروسيا موضحا أن موسكو احتفظت لنفسها بالحق فى الانسحاب من المعاهدة فى حال المساس بمصالحها الاستراتيجية والأمنية.

محيط

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.