كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الجيش الشعبي يتهم لام أكول بدعم الهجوم على قاعدته بملكال



شارك الموضوع :

اتهم الجيش الشعبي الحركة الشعبية التغيير الديمقراطي، بقيادة د.لام أكول، بالوقوف وراء الهجوم على قاعدته جنوب ملكال في منطقة دوليب هيل، بأعالي النيل، أمس الأول ، فيما نفى أكول الاتهامات واعتبر ما حدث من اشتباكات شأنا يخص الجيش الشعبي.
أكول بنفي
وفي تصريح لـ(راديو مرايا) قال العقيد ملاك ايوين من مكتب المتحدث باسم الجيش الشعبى، ان جورج اتور، المرشح المستقل الذي لم يفز في الانتخابات لحاكم ولاية جونقلي، هو الذي قام بالهجوم بدعم من الحركة الشعبية – للتغيير الديمقراطي، واشار الى ان التحقيقات ستكشف ذلك.
لكن لام اكول نفى ضلوع حزبه في الاشتباكات التي حدثت في أعالي النيل, وقال في تصريحات لـ(راديو مرايا)، إن أحداث أعالي النيل شأن يخص الجيش الشعبي وجورج أتور، مبديا استغرابه من الاتهامات واعتبرها غير مسؤولة وتكشف عن نوايا مبيته، لافتاً الى ان اللواء جورج اتور كان يشغل نائب رئيس هيئة الأركان بالجيش الشعبي.
طفل بين الجرحى
من جهته قال الدكتور توت قونج مدير مستشفى ملكال التعليمي إن من بين المصابين طفل صغير السن، فيما تنوعت اصابات بقية الجرحى بين بسيطة وبالغة.
وكان أكثر من (30) شخصاً قد لقوا مصرعهم امس الأول في مواجهات عنيفة بين منشقين عن الحركة الشعبية وقوات الجيش الشعبي بولاية أعالي النيل.
ووقعت الصدامات عندما هاجم أنصار جورج أتور المرشح المستقل الذي خسر انتخابات والي جونقلي و فاز فيها مرشح الحركة بول مجانق معسكراً لقوات الجيش الشعبي بمنطقة دوليب هيل جنوب ملكال. وبحسب التقارير الواردة من المنطقة فإن أكثر من (13) من المهاجمين قتلوا في المواجهات فيما لقي (7) من قوات الجيش الشعبي مصرعهم وجرح تسعة آخرون.
وقال مواطنون بالمنطقة إن القوات المهاجمة انسحبت دون تدخل من قوات الجيش الشعبي المتواجدة بملكال وذلك فيما يبدو خوفاً من توسيع نطاق الصراع. ونشبت مواجهات أخرى بين قوات جورج أتور والجيش الشعبي بمنطقة خور فلوس شمال ملكال، ولم يتضح بعد حجم الخسائر في الأرواح والممتلكات إلا أن المواطنين بالمنطقة أكدوا ضراوة المواجهات.
ونفي جورج أتور الذي خسر انتخابات الوالي في ولاية جونقلي أن يكون قد أصدر أمرا بشن هجوم. وقال لرويترز ان الجنود في القاعدة تمردوا بعد تلقي أوامر بإلقاء القبض عليه.
وقال “لقد أرادوا ارسال قوات للقبض علي لكنها رفضت ذلك والآن يحاولون القبض على الضباط الذين رفضوا الذهاب لمهاجمتي وحدث تمرد.”
واضاف أتور أنه لا يعرف السبب الذي يدعو الى القبض عليه .

صحيفة السوداني

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.