كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

فرمالة الاعتذار الرسمي في رمضان .. الدراما السودانية.. (فى الزمن الميت)..!


شارك الموضوع :

احتفلت الحركة المسرحية مؤخراً بمرور مائة عام على كتابة أول نص درامي مسرحي، ومرور خمسين عاماً على تأسيس المسرح السوداني، ويمثل هذا العمر -خمسين عاماً- على دول ناهضة درامياً، ريادة وجودة وتجديداً، أما فيما يلينا هنا في السودان فلم يشفع لدرامتنا هذا العمر المديد في القيام من كبواتها ومعاناتها المستمرة في تقديم ذاتها بصورة مقنعة تليق بعمرها، ما يحدث اليوم بعض الخلافات المهنية التي تطورت إلى شخصية في الساحة الدرامية، وكان الموت هو الجائزة الفعلية للدراما السودانية..
هنا.. نود مناقشة الفعل الدرامي (مسرح وإذاعةو تلفزيون) وعبر استشهادات من ذوي الخبرة في العمل الدرامي كل في مجاله، حتى نقرأ معاً -وفق الافادات.. بقعة ضوء تنير المسير..
……
المخرج التلفزيوني كردش قال: السبب الأساسي في تدهور الدراما السودانية، المقومات الاقتصادية والمعينات التي تسهم في تهيئة العمل، وتتمثل في مقومات انتاجية وكيفية ادارتها بمنهج علمي، فنحن لدينا في السودان الكادر البشري، ما ينقصنا كادر الامكانات..
عضد هذ المقولة المخرج والممثل والكاتب الدرامي عبد العظيم أحمد عبد القادر بقوله: الدور الذي يبحث عنه الممثل السوداني اليوم، لا نستطيع أن نجده بسهولة، فما يبحث عنه الممثل، هو اصلاح المجتمع، ومن الصعب أن نجد مدينة فاضلة، فالدراما السودانية تفتقد إلى الصدق والتعامل الجاد مع جهات الانتاج والبث والاعتراف بما يقدمه الفنان السوداني..

هذا يعني أن لا تطور في الدراما، لأن التطور يكون كلياً وليس جزئياً، بمعنى أن كل شرائح المجتمع تنمو وتتطور، وتصبح كشريان تصب في قالب واحد معافى.. حيث أشار الممثل محمد عبد الرحيم قرني بقوله: ان السبب الوحيد في تدهور الفعل الدرامي هو غياب الحرية والديمقراطية، فنحن كمبدعين نكافح لتوفير قوت الأسرة من خلال الفن، دون تقديم أي تنازلات، وهذا حال كثير من مبدعي اليوم، وأقول بصراحة ان الفنان السوداني قادر على ابراز وجه وملامح مقدرات أهل السودان الحقيقية، إذا توافرت له الفرص والامكانات، والحرية..
ومن حديث قرني يتضح لنا أن الوحدة الجاذبة ليست هي برنامجاً سياسياً فقط، بقدر ما هي مطلب جمالي يعكس الأشواق الوطنية ويكون أكثر تعبيراً عنها في الوعي الجمعي، وذلك من خلال النتاج الابداعي الذي يعد في ذاته المقابل الموضوعي للاعتراف بقيمة الفنان السوداني درامياً، ولهذا أشار أحد الممثلين -فضل حجب اسمه- إلى أن الدراما الحالية لا تشبع المشاهد السوداني، لأنها تتم بعد (عواسة الحلو مر)، وكل ذلك يرجع إلى من بيدهم المال.. والحال..!!
فالدراما تواجه مشاكل عدة تختلف مسبباتها باختلاف خط واضحاً لمفهوم الرعاية الدرامية، فالممثلة بلقيس عوض تقول: فقط أنظر اليوم لحالنا الدرامي، المسرح في حالة كمون وتوقف لأكثر من خمس سنوات باستثناء فعاليات مسرح البقعة التي لا تضم الرواد، وآخر مسلسلين تم عرضهما في التلفزيون للدراما السودانية كان قبل سنوات، فالأجور التي يتقاضاها الدراميون تكون بقدر أجر المواصلات التي يأتون بها إلى العمل والوجبة التي يتناولونها.
هذا حال مخجل لعمر درامي يفوق الخمسين عاماً، مليئة بالرهق والمماحكات..!!
استطاعت الدراما السودانية منذ تفجرها في الخمسينيات، أن تفسر كثيراً من التساؤلات المجتمعية، أما اليوم فالكبوة ماثلة تماماً، الناقد الدرامي السر السيد يرى أن الدراما هي أكثر وسيلة لايصال المعلومات الى المستمع، لكن الآن ومع وجود البرامج التفاعلية التي جعلت التواصل بين المستمع والبرنامج سريعاً وواضحاً، جاء ذلك خصماً على الدراما..
وفقاً لهذا المردود الذي أشار إليه السر السيد يعني أن الدراما مزاحمة أصلاً، ومع غيابها بآليات ابداعية موازية اعاقت نهوضها المتعثر، فأي دراما لا تخرج من التقليدية هي أصلاً ليست دراما، وفن الدراما هو فن الرؤية إلى المستقبل من خلال الواقع المعاش، فالدراما دائماً تمثل الخيال المجنون في أي مكان، وأحد أدوات الدراما هو قراءة المستقبل والتبشير به.
الآن أجمعت قنوات (هارموني، والأمل، وطيبة، وقوون) على أن يكون هناك انتاج مشترك للدراما السودانية، بل وتأسيس هيئة خاصة بانتاج الدراما المحلية، كل القنوات ستقدم أعمالاً درامية، هذا ما أكد عليه د. عوض ابراهيم عوض مدير قناة الأمل، وقال: أنا أكثر انسان حريص على الدراما السودانية، وأدخلنا في قناتنا خلال فترة البث التجريبي أكثر من (40%) من موادنا عبارة عن دراما، ولدينا مفاجآت كثيرة قادمة..
الآن هناك اتجاه يلوح في الافق، وهو انتاج درامس يتم بعيداً عن الجهات الرسمية ، حيث بدأ بالفعل دخول مستثمرين جدد إلى هذا المجال لأول مرة، مستفيدين من زيادةوتعدد مساحات البث الفضائي، ومنها مبادرة الأستاذ الشاعر الدرامي هاشم صديق بتقديمه لمسلسل جديد..
الآن ونحن على أبواب شهر كريم، تتعدد المواعين الدرامية في التنافس، فيما يخلو منها الفعل الدرامي السوداني، عدا اسكتشات قصيرة على هيئة (مناديل الورق التي تستعمل لمرة واحدة فقط)، والعالم العربي جميعه يتجه للدراما المصرية والسورية والخليجية وحتى التركية، ونحن لا شيء يذكر..
رغم محاولات البعض لم تعد الدراما السودانية مرغوبة داخلياً ناهيك عن خارج الحدود، رغم مناشدات البعض للنهوض من هذه الكبوة، كما يقول الممثل عمر الخضر: التكلس الآن، غير مفيد للدراميين، فالأرض البور تعطى فرصة حتى تزدهر مرة أخرى.
ولهذا نحن نرى ضرورة تخطيط واضح للدراما ولجان نصوصها إلى جانب إعادة النظر في مخرجي الأعمال الدرامية، مع تخصيص ستديوهات خاصة للأعمال الدرامية الاذاعية والتلفزيونية، مع تحديد خط واضح لمفهوم الكتابة الابداعية، اضافة إلى وجود مضامين واضحة لها جميعاً.

صحيفة الراي العام

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.