كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

قاهرة الايدز .. فأجاني الطبيب قائلاً: أمشي موتي موتك.. أنت مصابة بالايدز


شارك الموضوع :

برغم اصابتها بمرض خطير وقاتل إلاّ أنها تبدو أكثر حيوية ونشاطاً.. تنظر للحياة بتفاؤل وفرح.. وللمستقبل بأمل وترجي ولسان حالها يقول بكرة – أكيد – أحلى.. ولكن بين نظراتها التي تسرح احياناً في أعماق بعيدة قرأت حزناً دفيناً وكأن شيئاً ما يقلق حياتها ويعكر صفوها.. فرغم تغلبها على المرض واوجاعه إلاّ أنها تعاني من نظرة المجتمع التي دائماً تلصق مريض الايدز بوصمة العار وانه يجب ان ينبذ من المجتمع لأنه ارتكب جرماً فادحاً اصيب على اثره بمرض الايدز.(عائشة ابراهيم محمد) واحدة من هؤلاء الذين يعانون من النظرة الدونية القاتلة من المجتمع وكادت تضع حداً لحياتها عند سماعها نبأ اصابتها بالايدز.. انعزلت عن المجتمع تماماً وعن أسرتها الصغيرة ولفظت أبناءها وابتعدت عن زوجها وانكفأت على ذاتها.. بل حبست نفسها في غرفة مظلمة تنتظر الموت ومصيرها المحتوم.. ولكنها فجأة طردت تلك الكوابيس وخرجت للمجتمع بقوة وتحدت كل الناس الذين الصقوا بها وصمة العار.
نترك عائشة تسرد قصتها التي آلت على نفسها ان تنشرها للجميع حتى يجد المتعايشون مع المرض حظهم في العيش الكريم مع الآخرين.
……..
* بدأنا بالسؤال كيف كانت الاصابة؟
قالت وقد سرحت نظراتها بعيداً وكأنها تريد ان تسترجع الماضي.. قبل أكثر من عشر سنوات وتحديداً في العام 1998م شعرت بآلام مبرحة في الجانب الايمن من بطني فذهبت الى مستشفى مدني وكنت حينها اسكن مع زوجي وأبنائي في منطقة المناقل فطلب الطبيب اجراء بعض التحاليل التي أظهرت وجود حصوة بالكبد وقرر إجراء عملية إزالة الحصوة ولما كان معدل الهيموقلبين في الدم لا يتعدى الـ (50%) تقرر نقل زجاجتين دم وقد كان.. ثم طلب ان ابقى بالمنزل لمدة شهرين لاستخدام بعض الادوية التي تساعد على اجراء العملية وزيادة نسبة الدم.. ولكني شعرت بالتحسن بعد انقضاء الشهرين، كما ان ظروفي المادية لم تسمح.
* إذن صرفت نظر عن اجراء العملية تماماً؟
– قالت: لا.. فضلت اجراءها بالخرطوم، ولكن قلت لك إن ظروفي المالية لم تسعفني.
* ثم ماذا؟
– حدثت تطورات خطيرة فبعد مرور حوالي ثمانية أشهر شعرت بعدم الرغبة في الأكل، ثم اعياء وارهاق شديدين وحمى لا تفارقني وبدأ وزني ينقص بصورة لافتة.. وبعد إلحاح الأهل لاجراء العملية قابلت عدداً من الاختصاصيين وتم اجراء تحاليل بما فيها الأمواج الصوتية، وتطابقت كل التحاليل بعدم وجود حصوة.. فقط يوجد التهاب بالكبد يمكن علاجه بالادوية.. وحينها غمرتني الفرحة التي امتدت لأسرتي، ولكن فرحتي لم تكتمل فلم تمض أيام حتى داهمني اسهال لمدة اربعين يوماً لم يتوقف واحياناً يستمر لشهرين مع الحمى الشديدة.. وحينما قابلت الطبيب طلب مني اجراء تحليل معين في معمل استاك وبعد ظهور النتيجة استلمتها مغلفة بالشمع الأحمر.. وساورتني بعض الشكوك والمخاوف ولكن زوجي طمأنني وعندما ذهبنا للطبيب ابلغ زوجي بالنبأ القاتل وطلب منه مقابلة الطبيب المختص بعلاج الايدز ثم التوجه لبرنامج مكافحة الايدز لمعرفة الارشادات اللازمة.. وطمأن زوجي بأن مرض الايدز يمكن علاجه.
* وهل داهمك زوجك بالخبر؟
– لا.. بل كان يهرب من سؤالي واحياناً يطمأنني بأن النتيجة سليمة.. وتحت ضغطي وإلحاحي ذهب بي للطبيب المختص.
* وطبعاً الطبيب أبلغك بطريقة مطمئنة وراعي حالتك المرضية والنفسية؟
– للأسف لا.. وكانت أول وصمة تلقيتها من ذلك الطبيب عندما وجه لي كلمات جارحة واتهمني بأشياء انا بعيدة عنها كل البعد وانهال علىَّ بالفاظ قاتلة ومدمرة.
وعندما سألته عن مرضي قال لي بالحرف الواحد (أمشي موتي موتك.. انت مصابة بالايدز).. وعند سماعي هذه الكلمات حدث لي انهيار تام وأصبت بهستيريا ثم شلل بأرجلي.
وقلت للطبيب انا متزوجة منذ أكثر من (13) عاماً.. كيف أصاب بالايدز وفي فهمي ان هذا المرض ينتقل فقط بالطرق غير الشرعية.
* أكيد الطبيب وقف بجانبك بعد انهيارك؟
– لا.. بل استمر في تجريحه واتهم زوجي بأنه نقل لي الاصابة خاصة بعد ان عرف انه يعمل سائقاً.. وقال إن هذه الفئة هي التي تأتي بهذه المصائب.. ويعني انتشار الايدز.. بل طلب اجراء فحص لزوجي.. ولحسن الحظ النتيجة كانت سالبة.
* والأبناء؟
– والابناء أيضاً اصحاء بمن فيهم الابن الأصغر (حينها) وكان عمره عامين، حيث قمت بفطامه بعد ان تقرر اجراء العملية أي قبل اصابتي بالايدز.

* وكيف مارست حياتك بعد الاصابة؟
– بعد سماعي لتلك الكلمات الجارحة من ذلك الطبيب وعلى خلفية معلوماتي المحدودة بأن مرض الايدز يمكن ان ينتقل بالأكل والشرب والملابس والتنفس والاختلاط بالآخرين.. عزلت نفسي في غرفة مظلمة وابتعدت عن ابنائي وزوجي وكل الأهل حتى لا أصيبهم بالعدوى.. وكدت أصاب باكتئاب نفسي بهذه العزلة وعدم مخالطة الآخرين وتركت الأكل.. فقط كنت انتظر الموت.
* ولكني أراك الآن أكثر تفاؤلاً وحيوية؟
– نعم.. كل هذا بفضل وقفة زوجي معي فهو متأكد من براءتي من تلك التهم وان السبب نقل دم ملوث.. وتحت إلحاح زوجي للذهاب للبرنامج القومي لمكافحة الايدز قابلت المختصين هناك بمن فيهم الطبيب الجراح الذي اعطانا بعض الارشادات الطبية ونبهنا بضرورة الالتزام بها لممارسة حياتنا الزوجية.. ثم مقابلة المرشدين والاختصاصيين الاجتماعيين الذين كان لهم دور كبير في خروجي من تلك العزلة.. فتغيرت حياتي تماماً.. بعد ان كنت طلبت من زوجي الطلاق وهجرت ابنائي.
* اسردي بعض التفاصيل.. كيف تم ذلك؟
– كنت اولاً اجلس مع المرشدين فشرحوا لي طرق انتقال المرض ويمكن المعايشة معه فزالت تلك الافكار المغلوطة.. ثم اتاحوا لي فرصة الالتقاء بمصابين متعايشين مع المرض وسردوا قصصهم وانهم الآن يعيشون حياتهم طبيعية بمرح وتفاؤل ولا يكترثون لما يلاقونه من المجتمع.
وحينها شعرت بأنني ولدت من جديد وتدفقت الحياة في عروقي بحيوية.. فذهبت الى منزلي وحضنت ابنائي واخواتي بحرارة وكأنني كنت في سفر طويل.
ومنذ تلك اللحظة انطلقت بقوة نحو الحياة.. بل صرت احكي قصتي مع المرض امام حشد من الناس مع المرشدين بغرض توعية المجتمع ثم المصابين بأهمية ان المرض يمكن علاجه وان المريض له الحق في العيش والحياة.
* وهل كانت النتيجة ايجابية؟
– كانت النتيجة ايجابية الى حد ما.. ولكن البعض لم يتفهم الأمر.. ولاحقتني الوصمة من جديد عندما علم الجيران ومعارفي بأنني مصابة بهذا المرض فكان أول رد فعل ان طردني الشخص الذي أستأجر منه المنزل ورمى عفشي في الشارع.. وبدأت المشاكل تلاحق افراد أسرتي خاصة ابنائي في المدارس اذ يوجهون لهم بعض الالفاظ الجارحة فكانوا ينفعلون ويصلون مرحلة ضرب الآخرين والتي قد يفصلها الشرطي.
* يعني ذلك ان اطفالك تأثروا بمرضك؟
– في البداية كانوا حزينين ويتجاوبون بانفعال مع الآخرين ولكن بعد ان ذهبوا معي للمرشدين زاد وعيهم وتعايشوا مع الواقع فأصبحت ردودهم للآخرين بمنطق وعقل.. فالمجتمع لايزال جاهلاً ويحتاج لكثير من التوعية لازالة الوصمة عن المصابين.
* إذن الاولاد مازالوا في سن المدرسة؟
– نعم.. ولكن ابني الأكبر ترك المدرسة لظروفنا المادية.. وبدأ يعمل في السوق رغم صغر سنة (22) عاماً والابن الثاني والثالث في الثانوي.. ابنتي الأولى والثانية أيضاً في الثانوي، والبنت الثالثة في سابع أساس، والابن الرابع في رابعة اساس.. أما البنت الأخيرة فهي في الروضة.
* كيف أنجبت البنت الأخيرة؟.. هذا يعني انك انجبتيها وانتي مصابة بالايدز؟
– نعم انجبتها وانا مصابة بالايدز فهذه قدرة ربنا اولاً.. ثم بفضل الارشادات التي تلقيناها من البرنامج القومي لمكافحة الايدز.. اذ انه يمكن لمرضى الايدز الزواج ثم الانجاب، ولكن بعد اتباع ارشادات معينة.. والالتزم بضوابط صحية معينة.
* ألا يمكن ان يؤدي هذا لانجاب أطفال مصابين؟
– بفضل الالتزام بالارشادات والضوابط لن يصاب الاطفال بالمرض.. ومن الشروط الولادة القيصرية ثم الامتناع عن ارضاع الطفل من الأم.. واعطاء جرعة بعد الولادة مباشرة.. لمنع الانتقال الرأسي للمرض من الام للطفل.
* يعني ذلك أن ابنتك غير مصابة؟
– نعم.. اجرينا عليها الفحص بعد الولادة ولم تكن مصابة لاننا إلتزمنا بالارشادات وتمت الولادة بعملية قيصرية ولم ارضعها لبني.. وكنت قد فكرت في اجهاضها.. ولكن بعد ارشادي وتوعيتي ببعض المعلومات عدلت عن الفكرة والآن الحمد لله صحتها جيدة.
* كيف صحتك، هل تعانين من اجهاد أو مرض آخر؟
– صحتي الحمد لله جيدة.. والعلاج والادوية والتحاليل مجانية والارشاد أيضاً مجاني.. وكنت اعاني من بعض الأمراض الانتهازية التي تصيب الانسان عندما تضعف مقاومته كالسرطان الكابوسي، وهو نوع من السرطانات انتهى في دول العالم ولكنه يظهر عندما تضعف المقاومة. واحياناً اصاب ببعض الالتهابات الحادة والملاريا والتايفويد.. واحياناً لا تتوافر العلاجات بالمركز.. ونسبة لضعف مناعتي لا استطيع ان أعمل لذا فابني الأكبر ترك الدراسة وذهب يبحث عن عمل.
* واين زوجك ألا يعمل؟
– زوجي كان يعمل سائقاً باحدى المؤسسات ولكن تم فصله بدون سبب.. وربما كانت اصابتي بالمرض احد الاسباب.. وترك العمل لفترة طويلة والآن ليس لديه عمل ثابت واحياناً يعمل مع سائقي المركبات في الموقف حينما يتيح له احد السائقين قيادة المركبة.
* وأين هم الاولاد الآن؟
– بعد طردنا من المنزل وانتقالنا من مكان لآخر اثر ذلك في مستويات الابناء.. كما اننا لم نستطع تأجير منزل مناسب فاضطررنا الرجوع الى المناقل.. بينما أنا ابقى مع أقربائي هنا بالخرطوم لمواصلة العلاج.. لذا أطلب من الخيرين تعيين زوجي في مكان عمل ومساعدتنا في تأجير منزل يأوينا انا واولادي.. حتى يستطيعوا تكملة دراستهم اذ ان الرسوم الدراسية نوفرها بشق الانفس.
* ولماذا لم تتقدموا بطلب للسكن الشعبي؟
– تقدمنا بهذا الطلب وخصص لنا منزل ولكن المقدم تكلفته عالية ساعدنا بعض الخيرين ولكن لم يكتمل المبلغ.
* احكي لي كيف كان تعامل الجيران معك؟
– وقد كستها ابتسامة تخبيء وراءها حزناً عميقاً.. هل تصدقوا انه بعد ان علم الجيران باصابتي هجروا صاحب الدكان وتركوا الشراء منه؟
* كيف ذلك؟
– بمجرد انهم شاهدوني اشتري من الدكان فول حرموا الاقتراب من قدرة الفول.. بل تركوا الشراء منه لفترة ليست بالقصيرة. أما الجيران فالبعض يصافحني من تحت الثوب.. وفي المناسبات يرمون الكوب الذي اشرب به في القمامة.. ولا يجلس معي في صينة الأكل أحد.. وفي بعض المناسبات جلست باحدى الترابيز لتناول وجبة الغداء مع المدعوات ولمجرد ان انتبهن لوجودي انسحبت الواحدة بعد الأخرى وتركنني وحيدة في تربيزة الأكل.
* ألم تضايقك مثل هذه التصرفات؟
– كنت في الأول انزعج لمثل هذه المواقف، ولكن الآن الأمر بالنسبي لي أصبح عادياً.. فالمؤمن مصاب ببعض الابتلاءات واعتبر ان ذلك ابتلاءً سأصبر عليه.
* وما رأيك في شائعة ان مريض الايدز حاقد على المجتمع ويريد ان ينشر مرضه على أوسع نطاق؟
– هذا القول مردود.. فليس صحيحاً ان مريض الايدز يسعى لحقن الآخرين بالمرض حسداً من عند نفسه.. بل مريض الايدز يعتبر ان ذلك ابتلاء حتى إن حدث له بالطرق غير الشرعية.. ولا يفكر ابداً في ايذاء المؤمن.
* اذن بعد هذه المعاناة التي وجدتيها والتمييز السلبي من المجتمع هل فكرت ابداً في مقاضاة المستشفى الذي كان سبباً في ذلك؟
– بالفعل ذهبت في هذا الاتجاه وفتحت بلاغاً ضد المستشفى وكانت تتابع قضيتي مجموعة من المحامين ووصلت القضية المجلس الطبي وكونت لها لجان تحقيق ذهبت للمستشفى للتحقق من القضية، ولكن تم شطب القضية بحجة عدم كفاية الادلة.. والآن أطالب بفتح هذا الملف مرة أخرى وتعويضي.
* ولكن كيف تثبتي ذلك؟
– كل الادلة تشير الى ذلك، فزوجي غير مصاب وابنائي أيضاً أصحاء وشقيقي الذي اجرى له الفحص غير مصاب كما أني في تلك الفترة لم اجر أية عملية ولم ينقل لي دم إلاّ من تلك المستشفى.

صحيفة الراي العام
حوار: سامية علي …. كاميرا: اسحق إدريس

شارك الموضوع :

2 التعليقات

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.