كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الحاجة زهرة: اتهامي بالإثارة جعجعة فارغة


شارك الموضوع :

أكدت الممثلة المصرية غادة عبد الرازق ان مسلسلها زهرة وأزواجها الأربعة الذي يعرض في أكثر من فضائية عربية حاليا ، حقق المستهدف نافية أن تكون باحثة عن الإثارة، ومبدية في الوقت ذاته عدم اكتراثها لمن تصفهم بأعداء النجاح الذين يصفونها بأنها مجرد ممثلة مثيرة. ونفت عبد الرازق في تصريحها لـ « صحيفة آخر لحظه » أن يكون المسلسل قد تم تفصيله على مقاسها، مستدلة بأنه قد كتب منذ ثماني أعوام، ومؤكدة نجاح العمل بأن

MBC اختارته من بين (56) عملاً درامياً مصرياً. كما نفت ان
يكون المسلسل نسخة باهتة من الحاج متولي ،وأبدت عبد الرازق استغرابها ممن هاجموا بطل العمل الممثل حسن يوسف لتقديمه هذا الدور، قائلة إنه ممثل وليس شيخاً، وأن التمثيل مهنته التي يقتات منها، مطالبة بمن هاجموه بأن يقدموا له نصوصاً دينية بديلة، على حد قولها. وفيما يتعلق بالضجة التي أثارها مسلسل زهرة وأزواجها الأربعة قالت :

طبيعي أن يحدث ضجة وبالذات لأنه يتحدث عن امرأة ترتبط في وقت واحدة بخمسة رجال، وهذا شرعاً وقانوناً لا يجوز. هذه الجزئية سببت ذعراً للكثيرين قبل بدء العمل. وعما اذا كان هذا العمل محاكاة لمسلسل الحاج متولي قالت:

ليست محاكاة لكنها فكرة جديدة دمها خفيف وليست ثقيلة على المشاهدين. هذه النوعية مطلوبة في رمضان. ليس مطلوباً من الفنان أن يفتي للناس في رمضان ويقدم لهم دراما جادة. وفي سؤال فيما اذا بعض أحداث المسلسل بنيت على قصص حقيقية قالت: هناك نساء ثبت ارتباطهن بخمسة أو ستة رجال في وقت واحد وهؤلاء يخضعن للمحاكمة في الوقت الحالي.


أعداء النجاح

وعما اذا كانت قد واجهتها تهديدات من بعض المتشددين على خلفية تقديم هذا العمل قالت لم نتلق أي تهديدات والفكرة لا تتحمل هذه الأشياء، لكن هناك بعض أعداء النجاح الذين ظلوا يكتبون عن المسلسل وأنه فكرة مكررة وفيلم عربي. الأفلام العربية في الآخر هي دراما مصرية. لم نتحدث عن المسلسل قبل عرضه. يمكن لأي شخص أن يجلس عند عرض أي عمل ويستخلص خمسين أو ستين خطأً. التساؤل ينبغي أن يكون عن العمل على وجه الإجمال وما إذا كان مبهجاً للمشاهدين أم لا؟ هل كان عملاً ناجحاً أم فاشلاً؟ هناك أعمال جادة وقوية ورغم ذلك ينفر المشاهد عن مشاهدتها ولا تحقق نجاحاً جماهيرياً. الجمهور هو الذي يحكم على المسلسل بالنجاح والفشل .

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.