كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

لسعادة زوجية .. إفهم شريكك



شارك الموضوع :

[ALIGN=CENTER]لسعادة زوجية .. إفهم شريكك[/ALIGN]
إن السعادة الزوجية ليست خرافة ولا تحتاج لجدول دراسة ولا تحليل معادلات معقدة ..!
إنها بسيطة حد البساطة، فقط تعتمد على مفهوم الإستقرار، ولكن ما هو مفهوم الإستقرار ؟!
إن الإستقرار في الحياة الزوجية لن يكون أبداً دون فهم الشريكين لبعضهما جيداً ..!!
عندما يفهم كل شريك شريكه الآخر ستصبح المشكلات نادرة الحدوث.
ولكي تفهم شريكك أعطيه كل حقوقه التي عليك بحب وعطاء ومودة وسيعمل هو واجباته بكل سخاء ورحمة.. لأن أداء الحقوق هو سر السعادة والإستقرار في الحياة الزوجية..
والأزواج الذي يشكون من الفتور والروتين مقصرين في حقوقهم وواجابتهم..!
ماذا يريد الزوج من زوجته ؟!
أن تحفظه في نفسها وماله وتحسن تربية أبنائه جيداً، أن تسانده وتقبل بظروفه ولا تضغط عليه مادياً ولا تفشي أسراره ولا تسيئ له أمام أهلها وأصدقائه، أن تكون زوجة مسؤولة وأن تهيئ له راحته جيداً..!
ماذا تريد الزوجة من زوجها ؟!
أن يهيئ لها مسكناً مريحاً حسب إستطاعته، وأن يصرف عليها وعلى أبنائه وأن يعاملها معاملة كريمة وبحسن خلق، أن يثق بها وبتصرفاتها لأن أسوأ ما يقف في وجه العلاقة ويدمرها عدم إعطاء زوجتك إحساس الثقة والشك في تصرفاتها..!
فهذا كفيل بأن يجعلها متوترة ومشدودة الأعصاب وغير مركزة في واجباتها..!
لابد أن تكرم أهلها وتعلمها أن تكرم أهلك خاصة والديك.
أصبحت الحياة فيها تغيرات كثيرة، وصارت المرأة تنافس الرجل ونست فطرتها وطبيعتها وهذا سبب لفشل العلاقات..!
الشراكة الزوجية لابد أن يكسب فيها الطرفان لأن خسارة شريك وربح آخر يقلل من السعادة الزوجية..!
ضع نفسك مكان زوجتك بالتخيل والإحساس فقط ماذا تريد لو كنت مكانها وأفعله لها وهي أيضاً تفعل نفس الشيئ، ربما يكون الأمر صعباً في بداياته ولكنه سيصبح مهارة مع مرور الأيام..

إعترافات – صحيفة الأسطورة – 134
hager.100@hotmail.com

شارك الموضوع :

5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        آراااااك مشروع هلالاً يتلألأ ليصبح بدراً متوهج يا هاجر
        وعادة ما تستديم في ذاكرة الناس روائع الأشياء
        وتستديم معها محطات وجدانيه بعمق الدهشـة
        يستنار بها كلما عتم الدرب هكذا بدأتم تهلون كما الأهلة في مراحلها المختلفة وكما هي عادة سيد البلد فقد خطوتم بثبات ضمن أعمدة النيلين تضفون عليها مزيدا من ضياء الأهلة وألق البدور فليتواصل سكبكم لرحيق الكلمات ودفئها.

        الرد
      2. 2

        العنوان للمقال جدير بالتقدير
        لكن المعالجة سطحية انشائية
        والمؤسف لم نجد استشهاد واحد بايه من كتاب الله عز وجل ولا حديث لاشرف الخلق صلى الله عليه وسلم ولا عن سيرة امهات المؤمنين
        ياريت موضوع مثل هذا يكون الاعداد له جيد

        والله الموفق

        الرد
      3. 3

        اولا وقبل البدء احب ان اقول صورتك السابقة كانت اجمل واوجه. ليس بالضروري ان هناك عيب في الاخرى. ع العموم ماتاخدي علي بالك!
        بالنسبة للحياة الزوجية التي تتحدثين عنها .. دائما ما اطرح سؤال وساظل اطرحه علي الدوام الى ان احصل علي اجابه . طرحته عندما تحدثتي عن الألم هل تتحدثين عن تجربة؟
        وهاهو السؤال يأتي ليطرح نفسه من جديد. هل تتحدثين عن الاستقرار والسعادة الزوجية من واقع تجربه؟ ام من خلال الكتاب والمجتمع الذي حولك؟.
        المهنيه ايضا مطلوبه في بعض الاحيان حتى تستطيعين الرد علي اسئلة قراءك؟
        اعتقد انني ليس مخطئا.؟!
        بالمناسبة لا اتحدث عن حياتك الخاصه بكل تأكيد فلكل منا جوانبه الخاصة التي يحب ان تبقى معه وفي طياته ولايطلع عليه اقرب المقربين اليه حتى ولو كان شريك حياته.
        ادرك ذلك جيدا , إلا انك الان تتطرحين افكارك امامنا ونقرءها اذا…. اجيبي عن تساؤلاتنا لو ا مكن.
        بالنسبة للزواج وفي السودان بالتحديد وليس غيره اتحدث.
        لقد دخل السودان مرحلة العولمه…. وبالواضح نحن الان في جيل ابطال الديجتال.
        واعتقد انني في بعض ردودي تحدثت لك عن المرأة السودانيه التي تشاهد مهند وكم هو عاطفي وكم هو شخصا محب ويا للرومااااااااانسيه التي هو فيها,وطبعا لم تنسى شعره الاشقر وخصل شعره وتقاسيمه الجميله.
        وما ان تشاهد تلك الحلقه في اواخر الليل حتى تأوي الى فراشها وتحلم بمهند وحتى لو كان معها شريك حياتها الذي كرهت ملامحه ومعاملته لها بمجرد ان بدأت نواقيس المقارنات تدق في رأسها. ناسيه انها سودانيه وأنها ليس بجمال نور محبوبة العزيز مهند. قد تستغربين اذا قلت لك انني لم اشاهد حلقه كامله من مسلسل مهند ونور.
        إلا انني قرأت الكثير عن الآثار السلبيه التي خلفها المسلسل علي نطاق المجتمع العربي وليس السودان وحده. وجلست الى آنسات ومتزوجات ولاحظت طريقة حديثهن بشغف عندما يتحدثن عن مهند ناهيك انهن وضعن صورته وموسيقي المسلسل بجوالتهن الخاصه حتى يرافقهن في كل رنة جوال ويطالعن صورته ما ان يستخدمن جوالاتهن.
        هذا نموزج بسيط عن الاستقرار الزوجي في ظل العولمه. وهناك الكثير الكثير من امثال روتانا سينما التي تبث افلام اريد خلعا. خيانة مشروعة.وعايز حئي ( حقي) والشئه من حئ الزوجه ( فسرت القاف المصريه في الاعلى) والخ الخ الخ…
        تلك الامثله التي تتخذها شريكات حياتنا وزوجات المستقبل بالسودان امثله تحتذي بها
        بالله عليك اجيبني وبكل صدق وصراحه.
        هل دخلت الجامعات السودانيه بالآونه الاخيرة.
        طيب ياريت تروحي وتسالي عن معاني بسيطه وشوفي الاجابات . اذا امكن
        انا هنا لا اريد ان اظلم الجميع ولا اقول ان السواد الاعظم صار هكذا بس بالنسبة لي كل الامثله المطروحه سابقا معاشه وعن تجارب. ولا احكي عن فراغ.
        اذن …. السعاده الزوجيه حاليا ولكي تجدها يجب ان تكون انسان ( رقمي ) نعم رقمي ومواكب وبتحضر سينما وتستطيع ان تتحدث عن هيفاء وهبي ونانسي عجرم واخر البوماتهن وماذا فعلا في زواجهن وما الي ذلك . وياحبذا لو كنت حافظ اغنية ( بحبك ياحمار )…!!!
        إذن حدثينا عن شئ معاش وياحبذا لو تطرقت لفشل العلاقات الزوجيه والعاطفيه والحبيه. ومري وازكري لينا المثل الشائع بالسودان حاليا وسط الفتيات.. واحد في الكف والتاني بالرف وواحد بالصف.. وشوفي وجود العلاقات العاطفيه الاخرى بالنسبه للمتزوجات التي تزوجت وماذالت مرتبطه وعلى اتصال بحبيبها السابق ..!!!!
        نعم متواجد وبكثره هذا المثل . وتحدثي لنا عن ظاهرة الزواج العرفي ولما تفشى بمجتمعنا بصورة مخيفه… ياريت بمهنيه شويه.
        سوري بس الاحلام الورديه قد لاتشبعنا ونحن بعيدين ولا نستقي الاخبار إلا عبر كتاباتكم لنا.

        بالمناسبه لست متشائما كماقلت.
        وبالنسبه لتعليقي علي صورتك لست انسانا انطباعيا بكل تأكيد . ولا خلاص قولي علي إنسان ولوف.

        مع خالص تحياتي لك
        وأتمنى ان اتابع مزيد من احلامك الورديه التي تبعث فينا الامل من جديد وربما معك قد نعيش بالمدينه الفاضله…

        انسان صار مجرد زكرى …

        الرد
      4. 4

        للاسف المقال ضعيف ولايركز على الكثير من الجوانب الاساسيه للاستقرار في الزواج….

        الرد
      5. 5

        الموضوع علي قدر اهميته عزيرتي الكاتبه الا انه يبدو من وجهه نظر الكثيرين انه انشائي ولكني من وجهه نظري اري انك قد وصلتي الي الوتر المهم

        الفهم للشريك
        والفهم ده بجي بنواحي اهم من ده كلو
        حــــــــــســـن الاخـــــــــــــتــــــــــــيــــــــــــــــــــــار

        اصبح في الزمن ده الزواج صفقة والشاطر هو من يربح الصفقه في السابق كان الزواج من اجل الاستقرا ر وتكوين اسره تكون امتداد لاسرتين وتفتخر العائلات بالنسب العالي وليس والمستوي العالي في النواحي الماديه كما يحدث الان

        الان الزواج عندك شنو ؟؟ من ماديات وبوبار واموال وعقارات
        لذلك اصبح الزواج لا يعتمد علي شي اسمه التفاهم

        وعند معظم الشباب اصبح الزواج من اجل شي في نفس يعقوب (ربما المال – ربما الجمال – او ربماالاثنين معا)) ولكن ياحسرة لا احد يلتفت لكلام الرسول عليه السلام
        اظفر بذات الدين (( لكن سوال وين ذات الدين اصبحو قله وياريت يلتفت لهم احد من شباب اليوم —

        لذلك لا نبكي حينما نري التفكك الاسري والزواج العرفي ولقطاء المايقوما في ازدياد
        لانه اصبح الدين اخر ما يفكر فيه الشاب او الشابه واصبح الضمير الحي بقايا من انسان
        لا يمت للانسانيه بصله غير اسمه الذي يحمله

        ولكن الشراكة التي تحدثتي عنها اختي هي شراكة خاسره لانه الاتقافيه لا تنص علي ربح فعلي بين الطرفين واعتقد ان الربح الفعلي للطرفين هو الاستقرار اولا وبناء عائله وجيل صالح ثانيا

        واالاهم هو تربيه الاجيال علي المعني الحقيقي للزواج ولوجود هذه الهبه من رب العباد ليس لاشباع الغريزة فقط وانما لبناء اجيال مستقره وسليمة نفسيا وجسديا وصحيا
        اتمني ان يكون الوعي اكبر للاجيال ان كا ن الشباب ولا البنات
        المعني الحقيقي للزواج وليس المعني المتعارف من التلفاز ومن اجهزة العولمه المختلفه التي شوهت العلاقه الطبيعيه التي اوجدها الله سبحانه وتعالي بين الرجل والمراه

        ودمتم سالمين

        :lool:

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.