كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

بتهمة تشويه سمعة مصر .. الحكم بسجن سعد الدين إبراهيم لمدة عامين


شارك الموضوع :

[ALIGN=JUSTIFY] قضت محكمة مصرية اليوم السبت بحبس الدكتور سعد الدين ابراهيم رئيس مركز ابن خلدون سنتين مع الشغل وكفالة 10 آلاف جنيه لايقاف التنفيذ ، بتهمة الادعاء الكاذب وتشويه سمعة مصر .

كما قضت محكمة جنح الخليفة برئاسة المستشار هشام بشير برفض الدعوى المدنية المقابلة والمقامة من الدكتور سعد الدين إبراهيم ضد المدعين وألزمته بمصروفاتها.

وقالت المحكمة فى حيثيات حكمها إنها انتهت إلى ثبوت التهم الموجهة إلى سعد الدين ابراهيم إستنادا إلى تقرير وزارة الخارجية السابق وروده إلى المحكمة فى هذا الصدد .

وأشارت المحكمة إلى أنه تأكد لديها أن المتهم قد طلب من الادارة الأمريكية ربط برنامج المساعدات السنوية المقدمة إلى مصر بتحقيق تقدم فى مجرى الإصلاح السياسى وان لم يكن هذا هو العامل الوحيد الا أنه أحد العوامل التى يترتب عليها إضعاف هيبة الدولة وإعتبارها.

وجاء في لائحة الاتهام أن رئيس مركز ابن خلدون، نشر مقالات في عدة صحف أجنبية تناول فيها أوضاعاً مصرية داخلية، ودعوة للإدارة الأمريكية لربط برنامج المعونة الأمريكية لمصر بتحقيق تقدم في العملية الديمقراطية.

وكانت مصادر في وزارة الخارجية أكدت أنه: “يصعب تحديد أو توصيف الحجم الحقيقي لتأثير مقالات كتبها الدكتور سعد الدين إبراهيم على علاقات مصر، والتي تتمتع بثقل دولي كبير وعلاقات متشعبة مع مختلف دول العالم”.

ورفع الدعوى أبو النجا المحرزى وكيل نقابة المحامين بالجيزة وحسام سليم المحامى متضامنا معه فى الادعاء ، وطالبا بتعويض قدره مليون جنيه ومعاقبة سعد الدين إبراهيم لترويجه فى الصحف والفاعليات والملتقيات الأجنبية خارج البلاد لادعاءات وأخبار كاذبة حول مصر من شأنها الإضرار بالأمن القومى وتشويه سمعة ومكانة مصر فى الخارج.

وكانت محكمة أمن الدولة في مصر حكمت عام 2000على سعد الدين ابراهيم بالسجن سبعة أعوام بتهمة تلقي أموال من الخارج وتشويه صورة مصر إلا أنه وبعد أن أمضى ثلاثة أعوام في السجن قضت محكمة النقض ببراءته من التهم التي نسبت اليه.

توتر طائفي

وكان مقيما الدعوى قد طلبا إلى المحكمة فى جلسة سابقة ضم ملف قضية الكشح والتى تضمنت أعمال عنف طائفية إلى الدعوى إذ اعتبر حسام سليم أن أقوال ومقالات سعد الدين ابراهيم قد ساهمت فى تأجيج حدة التوترات الطائفية .

وأضاف سليم أن رئيس مركز ابن خلدون يعمل على إشعال فتنة طائفية بين أصحاب الوطن الواحد مطالبا بسماع شهادة وزير الخارجية احمد ابو الغيط فى هذا الصدد.

وطالب المحرزى وسليم بالاطلاع على نسخة من تقرير الجهاز المركزى للمحاسبات حول أوجه الانفاق ومصادر الأموال لمركز ابن خلدون للدراسات الانمائية متهمين سعد الدين ابراهيم بالحصول على أموال من الخارج يتم اقتطاعها من المعونات الاجنبية المقدمة إلى مصر.

محيط[/ALIGN]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.