كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

المعارضة تدفع بحزمة مطالب وتمهل الحكومة حتى نهاية الإستفتاء


شارك الموضوع :

شكك المؤتمر الوطني، في قدرة أحزاب المعارضة على القيام بإنتفاضة شعبية، ووصفها بالإنتهازية، في الوقت الذي أكد فيه إستعداده للدخول في حوار معها حول قضايا الحكم بالبلاد. وقال د. قطبي المهدي أمين المنظمات بالحزب للصحفيين أمس: هذا موقف إنتهازي من المعارضة، وهي تنتظر من الشعب أن ينتج التغيير والخروج على القانون، وأوضح أن الدستور لن ينفعها، لأن الشعب أصبح أوعى من ذلك، ولن يأتي بعمل تنتج عنه حكومة فاشلة جربها آلاف المرات، ولكنه خذلها، وتابع: هذه الأحزاب بعيدة عن الجماهير. من جهته كشف د. كمال عبيد وزير الإعلام، القيادي بالمؤتمر الوطني، أن إجتماع القطاع السياسي وجه في إجتماعه أمس، كل الأمانات المختصة في الحزب بالشروع في لقاءات مع القوى السياسية للإستماع إلى رؤيتها حول مستقبل البلاد في المرحلة المقبلة، وقال عبيد إن حزبه لا يمانع في سماع مطالب أحزاب المعارضة في العودة لنظام الأقاليم الستة الإدارية في الحكم، بيد أنه أكد رفض حزبه القاطع لأي إشتراطات مسبقة، وطالبها بالتعاون مع الحكومة في المرحلة المقبلة.
من جانبه أكد حاج ماجد سوار وزير الشباب الرياضة، أمين التعبئة بالحزب، إستعداد المؤتمر الوطني للدخول في حوار موسع مع القوى المعارضة حول مطالبها بتغيير الدستور، وأشار إلى أن دعوة رئيس الجمهورية لتشكيل حكومة ذات قاعدة عريضة تؤكد تبني حزبه لرؤية تغيير الدستور، وقال: «حريصون على الحوار مع الأحزاب الأخرى حول الدستور الذي ربما يخضع لإستفتاء شعبي، لضمان أكبر توافق من الأحزاب والمواطنين».
وكانت الأحزاب السياسية المعارضة (قوى الإجماع الوطني)، هددت أمس بإنتفاضة شعبية للإطاحة بالمؤتمر الوطني من الحكم، وكشفت عن تنسيق متكامل للتحالف مع عدد من الهيئات والنقابات الشعبية بالولايات لإنجاح خطة الإطاحة، فيما طالبت الحكومة بإلغاء زيادة الأسعار وإقالة وزير المالية وحل البرلمان، وأمهلته حتى إعلان نتائج الإستفتاء للموافقة على مطالبها.
وقال فاروق أبو عيسى المتحدث باسم التحالف، في مؤتمر صحفي بدار الحزب الشيوعي أمس، عن إجتماع لرؤساء أحزاب التجمع خلال اليومين المقبلين، للإتفاق على رؤية محددة للخروج إلى الشارع، وقال: نحن لا نخاف الموت والأحزاب السودانية أقوى وأكثر جماهيرية من الأحزاب التونسية. وطالب أبو عيسى، المؤتمر الوطني القبول بدعوة المعارضة لحكومة إنتقالية وعقد مؤتمر دستوري والإتفاق على برنامج وطني متفق عليه، وإجراء انتخابات تؤسس لجمهورية برلمانية مدنية ديمقراطية قائمة على التداول السلمي للسلطة، وأكد تمسك التحالف بالعودة لنظام الأقاليم الستة الإدارية السابق، وشدد على أن باب الحوار لا يزال مفتوحاً مع الوطني للقبول بمقترحات التحالف حتى إنتهاء فترة الإستفتاء وإعلان نتائجه، وكشف عن إعداد التحالف لبرنامج وطني يحتوي خطة قصيرة ومتوسطة المدى وأخرى بعيدة المدى لحل الازمة الإقتصادية وحل مشاكل المعيشة للمواطن. وأكد أبوعيسى، أن شرعية الحكومة وصلاحية الدستور ستنتهي بنهاية الفترة الإنتقالية في يوليو المقبل، وقال: نحن نرفض الدعوة للمشاركة في الحكومة ذات القاعدة العريضة ونرفض دستوراً (مرقعاً) من قبل المؤتمر الوطني.

الراي العام

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1

        لو سألنا ابوعيس والمعارضة كلها ماهي البرامج التي يملكونها الي الشعب التي تقلل الاسعار وتريح المواطن كما يدعوا وماهي البرامج التي يملكونها التي تساعد في الدخل
        القومي للبلاد اتمني من المعارضة احترام عقول السودانيين
        والاصح ان تتنظر المعارضة الانتخبات القادمة ومن الان تكون القاعده الجماهيرية لها وافراد الحزب المتعلميين والذين يقدروا علي قيادة البلاد اسأل من هو الموهل من الاحزاب ان يكون وزير مالية يقدر ان يقود اهم وزارة في البلاد ومن هو الموهل للاسثمار
        والله لم تتعلم الاحزاب من الماضي … عندما حاربت النميري كانت تخرب في البنية التحتية للبلاد وعندما استلمت البلاد لم تجد قاعدة تحكم عليها لان الشعب توسم فيها ان تحل مشاكله لكن تفاجا بان الاحزاب كلام فقط لذلك جاءت الانقاذ فلماذا يريدوا ان يصلوا بالبلاد الي مرحلة صعبة اكثر من الان ولن نحكم بالشعب التونسي هل يعلم افراد المعارضة ان الشعب التونسي 80% منهم يملكون منازل وسيارات يعني الانتفاضة لم تكن من الغلاء ولا العطالة يجب ان يفهموا ذلك وايضا ان الشعب التونس ليس مثل الشعب السوداني من حيث التركيبة السكانية والقبلية والاختلاف العرقي والاثني
        حكموا عقولكم اهل المعارضة والله سزف تسألون امام الحق عز وجل عن كل روح تزهق
        او فتنة في البلاد قال الحبيب المصطفي الفتنة نائمه لعن الله من ايغظها
        يكفي كم شباب ماتوا في مقتبل العمر ز لم نسمع اي من ال الصادق – الترابي – ابوعيس نقد- عرمان – او اي واحد من المعارضة فقد اي قريب له فداء للوطن فلماذا يريدوا ان يجلوسوا علي الحكم بدماء ابناناء

        الرد
      2. 2

        منذ ان سمعت بفاروق ابو عيسى وهو يردد نفس العبارات وهو ناطق رسمى مدى الحياة باسم المعارضة واخشى ان اتيحت له الفرصة لحكم السودان ان ينصب نفسه رئيس مدى الحياة,لم يتنازل عن هذا الدور حتى فى عهد الرئيس سوار الدهب ومن بعده الصادق المهدى حتى نرى ان كانت له مهارات اخرى غير معارضة انظمة الحكم. ارى ان على المعارضة ان تجدد لغتها وان تجدد شبابها ايضا وان يأخذ الكثيرون منهم المعاش الاختيارى ان لم يكن الاجبارى, وان تعمل من الان على تنظيم صفوفها وتأهيل كوادرها استعدادا للانتخابات القادمة حتى لا تفاجأ كما فوجئت فى الانتخابات الماضية كما ادعت وفضلت الانسحاب من الساحة ولا داعى لتكرار تجارب سابقة لم تؤدى للتغيير المطلوب بل بالعكس ادت الى انتكاسات فيما بعد

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.