كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الهلال يخسر من الشرقية بثنائية وميشو يؤكد الاستفادة من التجربة



شارك الموضوع :

خسر الهلال تجربته الاعدادية الاولي من خلال معسكره بالقاهرة في المباراة التي اداها بالامس عصراً امام نادي الشرقية احد اندية الثانية الممتازة (ب) وذلك بملعبه بمنطقة الهرم .

جاءت خسارة الهلال بهدفين جاءا في الشوط الاول من المباراة تحديداً في الدقيقتين 25 و29 نالهما علاء محمد ومصطفي . في المباراة التي حضرها جمع مقدر من الجالية اظهرت المباراة الفارق الفني والتقني الكبير مابين نادي الشرقية من حيث اكتمال الجاهزية وتناغم الاداء باعتبار ان الفريق المنافس للهلال امضى الجولة الاولي من دوريه الذي احتل خلاله المرتبه التاسعة ومابين الهلال الذي اصطدم بفارق التنظيم والجدية حيث ظهر الهلال بفردية في الاداء وتباعد الخطوط خاصة في العمق الدفاعي الذي جاءت من خلاله اهداف نادي الشرقية بحسبان انها المشاركة الاولي للثنائي اتير توماس بجانب اسامه التعاون .

فيما ظهر الوسط الهلالي متباعداً ايضاً لحداثة عناصره في مشاركته الوليدة حيث ضم الوسط ولاول مره صدام الي جانب عبده جابر والنعيم ويوسف محمد وبالتالي لم تجد المقدمة الهجومية الدعم اللازم رغم تحركات فليكس ونادر وكلاهما يشارك بعضه البعض لاول مره .

هذا الوضع مهد الطريق لنادي الشرقية ليفرض سيطرته علي خط الوسط ويقدم عطاءاً باللمسة الواحدة مستغلاً اطراف الملعب وبجملة من العكسيات الخطرة نجم عنها الهدفان .

الشوط الاول في مجمله قدم خلاله اصحاب الارض جهداً وافراً وتناسقا في الاداء كفلت لهم النتيجة والتقدم بهدفين .

كان الجهاز الفني للهلال بقيادة ميشو قد دفع بتشكيل قوامه جمعه في حراسة المرمي . بوي والتاج في اطراف دفاعية . اتير توماس والتعاون في العمق الدفاعي . وفي محوري الارتكاز صدام ويوسف محمد الي جانبهما عبده جابر والنعيم . وفي المقدمة الهجومية كان فليكس ونادر اللذان لاحت لهما وللهلال في مجمل هذا الشوط فرصتان فقط اهدرتا بعدم التركيز والتسرع .

وفي شوط اللعب الثاني تحسن عطاء الهلال نسبيا اكثر مما كان عليه في الشوط الاول بعد التبديلات التي تمت وقضت بخروج كل من التاج والنعيم ونادر ويوسف محمد والدفع بكل من حمودة والواعد بله وعبد الرحمن ومحمد المصطفي ليشارك عبده جابر في المقدمة الهجومية الي جانب فليكس وبله الي الطرف الايسر وحمودة الي خط الوسط . ونشط جهد الهلال بصورة اوضح في محاولات لتقليص الفارق بعدما شكل عبده جابر خطورة بانطلاقته بالمساهمة في المجهود من فليكس ولاحت للهلال ضربة جزاء تغاضى عنها الحكم . ويقدم عبده جابر احلى لقطات المباراة بضربة مزدوجة اكدت علو كعبه .

خلاصة تقييم التجربة بالقراءة الفاحصة يمكن القول ان عناصر الهلال وبحسبان انها التجربة الوليدة ورغم ان مجمل السلبيات تمثل في غياب التناغم الجماعية والمخزون اللياقي وهذا شئ طبيعي متوقع اذا ماوضعنا في الاعتبار العناصر التي دفع بها لاول مرة في غياب الاساسيين تحتاج الي وقت .

ثانياً وضح عامل الارهاق بسبب البرنامج الاعدادي الضاغط والحقيقة هنا واضحة المعاني اذ ان الهلال حسابياً وفي ظل احد عشر يوماً من خلال معسكره ادي 22 تمرينا بواقع ثلاث حصص يومية ابعد من ذلك ان العناصر ذاتها التي شاركت في لقاء الشرقية امس كانت تمرنت لساعة صباح يوم المباراة من خلال تمرين صالة وتقسيمة لمدة ساعة . اذاً خسارة الهلال لتجربة الشرقية منطقية من خلال جاهزية المنافس واكتسابه للياقة المباريات والهلال صاحب التجربة الاولي بعد طول غياب وفي برنامج اعدادي في ظل اعداد ضاعط هذا مادل عليه مدرب الهلال ميشو في تصريحات لقوون تجدها في مكان اخر . وجدد ذلك مدرب الشرقية نبيل محمود في تصريحات لقوون ايضاً .

الخلاصة انها هزيمة مؤلمة في بداية المشوار الهلالي امام الشرقية ولكنها مباراة يجب ان تعلم عناصره معنى الكفاح اكثر في مقبل المباريات اذا ماكان لها طموح اقتحام التشكيل الاساسي في غياب عناصر المنتخب من الفرقة الهلالية . الدخول الي الباب اسهل من الورود بالشباك اذا ماكان لهذه العناصر الطموح الفعلي لاثبات ذاتها .

صحيفة قوون

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.