كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

إحالة 65 ملف فساد إلى النيابة


شارك الموضوع :
أعلن رئيس لجنة الحسبة بالبرلمان د.الفاتح عز الدين أن لجنته أحالت منذ أغسطس الماضي 65 ملف فساد مباشر إلى نيابة الأموال العامة التي استردت 47% من المال العام وهناك ست قضايا أمام القضاء،و22 تحت التحري وهروب ستة متهمين. وقال عز الدين في برنامج «حتى تكتمل الصورة» بقناة النيل الأزرق ليل أمس أن 30 شركة رفضت المراجعة تابعة إلى القوات المسلحة،لكن 22 شركة استجاب لاحقا للمراجعة،ورأى أن الشركات الحكومية تسببت في أضرار بالغة بالاقتصاد في دول مجاورة،وتعهد بمتابعة خصخصة الشركات العامة.
من جانبه عزا القيادي في المؤتمر الوطني د.تاج السر مصطفى عدم المحاسبة على التجاوزات والفساد إلى ضعف الإرادة السياسية.

صحيفة الصحافة

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1

        اولا ياناس النيلين ارجوكم ان تنزلو هذا التعليق ( طالما تحدثتوا عن الفساد فاقول لكم الاتى 1/ ان تشكل لجنة لتقصى الحقائق فى المحاكم الشرعية والملفات المفقودة التى تحتوى على عقارات واصول وحقوق اليتامى والارامل الزين ضاعت حقوقهم وسط هذة الاجواء الفاسدة بادعاء فقدان الملفات وتحويل هذة التركات لمنفعة اشخاص سواء ان كانت لهم صلة باصحاب هذة التركات او لم تكن لهم صلة 2/ وبصريح العبارة الاتهام يشمل جزء ليس بالقليل من موظفى المحاكم الشرعية هم من يتلاعبون بحقوق العباد 3/ والمصيبة الكبرى هو تعيين قضاة صغار السن ليس لهم خبرة ولا حكمة ولا دراية ولا روح يحكمون فى هذة الملفات الخطيرة التعلقة بالحقوق التى حذر اللة سبحانة وتعالى من ضياعها والويل والعذاب لاكلها والمتسبب فى هضمها من اصحابها 4/ ارجو ان تلتفت هذة اللجنة لهذا الوضع وتفتح هذا الملف لترى مايشيب ….

        الرد
      2. 2

        [B][B]الفساد و ما ادراك ما الفساد و الذى استشرى كالنار فى الهشيم فى السابق لدينا قانون من اين لك هـذا الذى لم يعد له مكان بين الدساتير الحاليه و المعدل و المؤقت و المهمل و كلها تحمى اصحاب النفوذ و المتسلطين على العباد ارحمونـا يا ناس و انصبوا المقاصل فى ميدان القصرالجمهورى و عنـد ميدان الخليفة بامدرمان و بجوار موقف شندى و تنفيذ الاحكام الصادرة من الشعب الغلبان و المسلوب و المنهـوب ؟
        و من اين للقوات المسلحة شركات هل للقوات المسلحة مهام اخرى دون حماية الوطن من اى اعتداء خارجى و لا خلاف معاهم بالتسليح الحربى ولكن الامرتعدى احتياجات القوات المسلحة و اصبحت شركات و سماسرة و يلا خربانــه ام بنيان قــش .[/B][/B]

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.