كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

إلى ساكني الأعشاش الصغيرة



شارك الموضوع :

[ALIGN=CENTER]إلى ساكني الأعشاش الصغيرة [/ALIGN]
– إن الأشياء لا تبدو في مسارها الصحيح، هناك ثقوب ما تعري ما نستر به مشاهدات لهياكل عظمية لينة تحمل أثقالاً مملؤة بالماء في عمر كان مكانه المدرسة الآن، لكن من المشاهدات المؤسفة أن أحد الهياكل العظمية اللينة كان أصغر بكثير من تلك الأثقال التي يحملها، جلب الماء إلى الأعشاش المتكومة نعم هناك من يسكن في بيوت كأعشاش الطير ربما لا توجد أماكن لأسرة كافية فتنام الهياكل العظمية الكبيرة في حضن البرد، بينما لا تنام العظام اللينة من آلام حمل الماء.!!
– رأيته ذات صباح صغير جميل يقف أمام عشهم المهتري يردد نشيد العلم مع أطفال المدرسة، عندما اقتربت منه صافحني بيده الصغيرة وقال لي: هل أنتي ذاهبة إلى المدرسة.!!
– واصل حديثه وهو منشغل بكرته المتهالكة أنا لا أستطيع، لأني لا أملك ملابس ولا نقود ولا طعام ولكني أملك كرة ألعب بها وأردد النشيد معهم كل يوم.!!
– قلت له هل إخوتك يذهبون للمدرسة قال لي لا ولا أصدقائي ولا جيراننا، لأنهم مثلي لا يملكون (حاجات المدرسة).؟!
– نعم أخذت الكلاب المتوحشة.. من حضن أمه.. هي أن الكلاب تعرف أن البيوت لها جدران وأبواب، ولكن ما وجدته في طريقها كان عبارة عن كومة من الكرتون، لم يكن هناك جدران وأبواب كانت تحسب أن المكان به بقايا أشياء يمكن أن تبحث في وسطها عن شيء.!!
– ولكن المكان كان به بقايا إنسان وبقايا سرير ينام عليه الجميع أخذته من بين أحضانه الوحيدة.!!
– يا ترى وهو في أفواها ماذا كان يقول، وماذا كان احساسه عند أول مضغة، وما نهاية هذه الحياة لهؤلاء.؟! إلى متى تستمر الطيور الصامتة في بناء أعشاش أهون من بيت العنكبوت، وإلى متى تظل الإنسانية في سبات عميق، ويظل شخيرها يشيد المزيد من الرواكيب الصغيرة.!!
– ومتى سيأتي صباح لأناس لا يملكون أدنى مقومات الحياة.!!

إعترافات – صحيفة الأسطورة – 17/2/2010
hager.100@hotmail.com

شارك الموضوع :

1 التعليقات

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.