كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الفريق سلفاكير يعبر عن ايمانه العميق بأن مايربط شعب جنوب وشمال السودان اكبر من أي مصالح ضيقة


شارك الموضوع :

اكد الفريق سلفاكير ميارديت النائب الاول لرئيس الجمهورية رئيس حكومة جنوب السودان ايمانه العميق بأن مايربط شعب جنوب وشمال السودان اكبر من كل مصالح ضيقة وقصيرة النظر مجدداً انه سيعمل من اجل علاقات استراتيجية بينهما هدفها الاول خدمة المواطن والناس العاديين الذين يجب الا تتأثر مصالحهم بقيام دولتين في التاسع من يوليو

جاء ذلك خلال الاجتماع التنويري الذي عقده امس للجان الحركة الشعبية لتحرير السودان التي تعمل في التفاوض مع المؤتمر الوطني بمقر اقامته لدي اجتماعات الرئاسة التي شارك فيها الرئيس السابق ثامبو امبيكي وتكرست لحل الازمة التي تمخضت من الهجوم علي مدينة ملكال

ووجه الفريق سلفاكير وفقاً لتصريحات السيد ويك مامير وزير الدولة برئاسة الجمهورية لجان الحركة الشعبية بالانخراط في المباحثات مع المؤتمر الوطني تحت اشراف الاتحاد الافريقي وبمساعدة الضامنيين للاتفاقية وتحقيق كل ما من شأنه خدمة مصالح شعبى جنوب وشمال السودان

واوضح السيد ويك مامير ان الاجتماعات الرئاسية مع الرئيس السابق امبيكي خرجت بعدد من القرارات شملت تكوين لجانة لتقصي الحقائق من الطرفين ومن المختصين في القضايا الامنية للتحقق من كافة المعلومات المتعلقة بالنشاطات التي تهدد استقرار جنوب السودان وتقديم خلاصة ما سيتم التوصل اليه لرئاسة الجمهورية ولقيادة الطرفين وكافة الاطراف المعنية واتخاذ كافة الاجراءات اللازمة لتعزيز السلام في منطقة ابيي

وتنفيذ اتفاقية كادوقلي والتوجه نحو حل القضايا العالقة وقضايا ما بعد الاستفتاء كما اكدت الاجتماعات الرئاسية علي ضرورة تكثيف اللقاءات في الخرطوم وجوبا للوصولً الي حلول نهائية للقضايا العالقة
سونا

شارك الموضوع :

3 التعليقات

      1. 1

        ياسلفاالمنشقين معاك غابه غابه شجره شجره قطيه قطيه بقره بقره اندايه اندايه ووووووووووووووووووووووووووووووونذنقه نذنقة

        الرد
      2. 2

        والله كلامك صحيح 100% بس المشكله ما يحاك خلف ظهر هو معقل الفرس…….

        الرد
      3. 3

        انت لو صادق فى الكلام دا وشلت باقان اموم بنبقى جيران حلوين جداً ويمكن للجنوب ان يستفيد من الشمال والشمال يستفيد من الجنوب لكن باقان دا شكلوا كدا داير يشيلك برة فهو ينفذ اجندة امريكا بالحرف وذيادة كمان

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.